الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021

25% تراجع مبيعات أسطوانات الغاز في رمضان

توقع أصحاب شركات توزيع أسطوانات الغاز انخفاض مبيعاتهم في شهر رمضان بنسبة 25 في المئة، نتيجة إيقاف المطاعم والمنشآت الغذائية عملها في فترة الصوم النهارية الممتدة من السادسة صباحاً حتى الخامسة عصراً. وأبان صاحب شركة السلام لتوريد أسطوانات الغاز ناصر مبارك أن معدل الخسائر المتوقع يقدر بنحو 25 في المئة، وهو انخفاض طبيعي تشهده الشركات سنوياً، لأن المطاعم تتوقف عن تنفيذ طلبيات جلب أسطوانات الغاز، حيث يبدأ عملها من الساعة الخامسة عصراً حتى منتصف الليل. وحدد عدد الأسطوانات التي تباع في الأيام العادية بنحو 35 أسطوانة يومياً، أما في رمضان يقل العدد إلى 25 أو 20 أو أقل. وتتباين أسعار أسطوانات الغاز من إمارة إلى أخرى، ففي دبي يصل سعر الأسطوانة الكبيرة التي توزع على الفنادق إلى 230 درهماً، والمتوسطة 110 دراهم، والصغيرة 70 درهماً، أما في الشارقة، فيصل سعر الأسطوانة الصغيرة إلى 30 درهماً، لأنها مدعومة من الجهات العليا، حسب ما أكد مبارك. بدوره، ذكر صاحب شركة الأخوان لتوريد الغاز برويز عبدالرحمن انخفاض المبيعات سنوياً في رمضان بنسبة تراوح بين عشرة و15 في المئة. وأوضح أن فروق الخسائر التي يتكبدها الباعة تختلف من إمارة إلى أخرى، ففي الشارقة تزداد الخسائر مقارنة بدبي التي تقل الخسارة فيها، لطبيعتها السياحية، حيث تستقبل جنسيات من مختلف دول العالم طوال العام، ما يلزم الشركات بتوريد أسطوانات الغاز للفنادق، بُغية تحضير المأكولات في النهار للسياح. وتابع أن الخسائر يتم تعويضها بعد رمضان مباشرة في موسم الأعياد أو عبر ترويج البيع في الفلل والمساكن الشعبية للمواطنين. من جانبه، أوضح صاحب أحد المطاعم الشعبية في الشارقة يوسف الطنيجي أن طلب أسطوانات الغاز في مطعمه يقل مقارنة بالأيام العادية، لكن الانخفاض بسيط، فالمطاعم لا تغلق نهائياً عملها أمام الزبائن، حيث يبدأ عمله في المطعم بعد الرابعة عصراً، لتجهيز وجبات الإفطار عند السابعة وعدد الأسطوانات يتم تعويضه عند إعداد الفطور والعشاء والسحور، حسب رأيه.
#بلا_حدود