الجمعة - 17 سبتمبر 2021
الجمعة - 17 سبتمبر 2021

الإمارات الأولى في النمو الشامل شرق أوسطياً

نالت دولة الإمارات المركز الأول في مؤشر ماستركارد للنمو الشامل 2015 في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا محققة 57.58 نقطة، تبعتها قطر مسجلة 55.2 نقطة، ثم البحرين 54.5 نقطة والسعودية 51.4 وعُمان 50.9 نقطة. ويمثل التقرير مؤشراً لخطوات وأنماط النمو الاقتصادي في المنطقة، ومعياراً لمقارنة تطوّر الدول في المنطقة مع الدول المتقدمة في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية OECD. وأفاد المستشار الاقتصادي العالمي في ماستركارد، المؤلف المشارك في هذا التقرير يوا هيدريك وونغ بأن التقرير يسعى إلى تقييم الأوضاع الحالية والظروف الممكّنة التي تقود النمو الشامل، ويقترح الطرائق التي تتيح إدخال التحسينات. وتابع «تحقيقاً لهذه الغاية، درس التقرير الظروف الحالية بما فيها النمو الاقتصادي وتوسيع الفرص الاقتصادية، إلى جانب المساواة في النتائج والتشابه في الظروف الاقتصادية للأفراد، في حين تدخل تحت الظروف الممكّنة عوامل التوظيف والإنتاجية والحصول على الفرص الاقتصادية والحوكمة والشباب». وسلّط التقرير الضوء على الإمارات لمكانتها إقليمياً وأدائها في تنويع اقتصادها بعيداً عن النفط والغاز، والعمل على تحسين قطاعات الصحة والتعليم والسياحة التي أثمرت خلق فرص جديدة للعمل والاستدامة، ومعدلاً أعلى للنمو الشامل الذي هو أقل بـ 6.8 نقاط من 64.38 نقطة المعدل العالمي لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية. وأشار التقرير إلى أن محرك النمو الشامل يكون عبر إيجاد فرص العمل والتشجيع على توفير نظام متكامل لريادة الأعمال لدعم الاقتصاد وتحقيق ازدهاره.
#بلا_حدود