الجمعة - 17 سبتمبر 2021
الجمعة - 17 سبتمبر 2021

انخفاض محصول الصيد

ارتفعت أسعار الأسماك إلى مستويات قياسية تجاوزت الـ 200 في المئة مقارنة مع أسعارها قبل شهر رمضان، بسبب زيادة الطلب وانخفاض المحصول الناجم عن إحجام الصيادين عن الخروج إلى الصيد، في ظل الرياح القوية التي شهدتها المنطقة وفترة الصيام. وجدد متسوقون في رأس الخيمة مطالبة جمعية الصيادين في الإمارة بدعوة الصيادين إلى زيادة محصولهم من الصيد البحري في شهر رمضان بهدف الحفاظ على استقرار الأسعار، فيما شكا مستهلكون في الفجيرة ندرة الأسماك والارتفاع غير المسبوق في أسعارها. وأكد نائب رئيس الاتحاد التعاوني لجمعيات الصيادين في الدولة سليمان الخديم ارتفاع أسعار الأسماك 200 في المئة مرجعاً السبب إلى تراجع أعداد كبيرة من الصيادين عن النزول إلى البحر، نظراً لعدم استقرار الأحوال المناخية، إضافة إلى حلول شهر رمضان المبارك. بدوره، أفاد رئيس مجلس إدارة جمعية الصيادين في رأس الخيمة خليفة المهيري بأن الجمعية حثت صيادي الإمارة في بداية شهر رمضان على زيادة ساعات الصيد غير أن صوم معظم الصيادين وارتفاع درجات الحرارة حالا دون ذلك. من جهته، ذكر المواطن راشد المنصوري لدى تسوقه في سوق المعيريض في رأس الخيمة أمس أن أسعار الأسماك ارتفعت بشكل كبير بعد انخفاض محصول الصيد وقلة المعروض في الأسواق. وبين أن ارتفاع أسعار بعض الأنواع مثل الشعري والكنعد والخباط والهامور والجش والصافي والقباب والكوفر والحمر بلغ مئة في المئة ليسجل بذلك سعر كيلو الشعري 35 درهماً والهامور65 درهماً والكنعد 130 درهماً. وأوضح المواطن سالم الكعبي أن الأطباق البحرية تعتبر من الأكلات الشعبية الرئيسة التي يحرص الأهالي على توفيرها في موائد إفطار شهر رمضان المبارك إلا أن ارتفاع أسعارها المبالغ فيه دفع العديد منهم إلى العزوف عن الشراء والبحث عن بدائل أخرى. وفي الفجيرة شكا مستهلكون ندرة في الأسماك والارتفاع غير المسبوق في أسعارها مشددين على ضرورة وضع أطر قانونية تحكم عمليات بيع الأسماك في المنطقة، وتحد من جشع بعض التجار الآسيويين الذين يتفقون سراً فيما بينهم، بما يناسب مصالحهم على حساب المستهلك. وأشار المواطن عبيد خلفان إلى أن نسبة كبيرة من الأسماك المعروضة في سوق الفجيرة غير طازجة، لافتاً إلى أن عاملين يلجؤن إلى قطع رؤوس الأسماك الكبيرة وأهمها الكنعد بهدف عدم معرفة المستهلك إن كانت طازجة أم لا. وهناك أنواع من الأسماك قادمة من عمان مثل الكنعد تباع بأسعار مرتفعة تصل إلى 180 درهماً للواحدة في حين كان سعرها لا يتجاوز 40 درهماً، وفقاً لخلفان. واعتبر المواطن فيصل النقبي من خورفكان أسعار الأسماك في الفجيرة ليست أحسن حالاً من أسعارها في خورفكان، مؤكداً أنها العليا في الساحل الشرقي. وبين أن سعر سمكة الشعم بلغ 20 درهماً وكيلو الكوفر 25 درهماً والصافي 50 درهماً والبياح 55 درهماً، وسمكة الفرد 170 درهماً.
#بلا_حدود