السبت - 18 سبتمبر 2021
السبت - 18 سبتمبر 2021

400 مختص

التقى صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة أمس في قصر سموه بالرميلة المشاركين في أعمال المؤتمر العربي الأول للتطوير والاستثمار العقاري والصناعي . واطلع سموه على الموضوعات التي يناقشها المشاركون على مدى يومين، مشيراً إلى أهمية الخروج برؤى واضحة في نهاية الجلسات، وأن تثري تجاربهم كل القضايا المتعلقة بتنمية وتطوير الاستثمار العقاري والصناعي في الوطن العربي. ودعا سموه ضيوف المؤتمر للاطلاع على تجربة الإمارات والفجيرة الرائدة في مجال الاستثمار والتنمية الاقتصادية. وأكد أن الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، أرست قواعد عمل وقوانين وأنظمة تعزز مكانتها بوصفها محطة رئيسة في هذا المجال، ووفرت المناخ الاستثماري المشجع لدعم مشاريع مستقبلية. وشارك 400 مختص في المجال العقاري والصناعي من أصحاب أعمال وشركات قانونيين واستشاريين من دول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية والأجنبية في المؤتمر، الذي بدأت أعماله أمس في الفجيرة ويستمر يومين. وأوضح المشاركون في الجلسة الأولى التي تناولت رؤية الإمارات للتطوير العقاري والاستثماري أن القطاع العقاري يشكل عشرة في المئة من الأعمال في الدولة، وبنسبة نمو سنوية تقدر بستة في المئة، مشيرين إلى أن قيم المشاريع الإنشائية قيد التنفيذ في الدولة تبلغ 660 مليار درهم. وكان سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد الفجيرة افتتح أعمال المؤتمر الذي تنظمه غرفة تجارة وصناعة الفجيرة ومجلس الوحدة الاقتصادية العربية التابع لجامعة الدول العربية واتحاد غرف التجارة والصناعة والتجارة في الدولة والاتحاد العربي للتطوير والاستثمار العقاري. وأكد سموه أن القطاع العقاري والصناعي أحد أهم الخيارات الاستراتيجية في الرؤية التنموية لإمارة الفجيرة، لما تشكله مقوماتها الاقتصادية والاستثمارية من ميزات نسبية تتمثل في توافر الموارد الطبيعية والموقع الجغرافي المتميز، ما يجعلها جهة جاذبة للاستثمارات. بدوره أوضح الأمين العام لمجلس الوحدة الاقتصادية العربية، ممثل جامعة الدول العربية السفير محمد الربيع أن الدول العربية تزخر بالموارد الطبيعية والمفكرين والموارد البشرية الماهرة والإمكانات التي تؤهلها لتكون في صدارة دول العالم. وأشار إلى أن النمو الديموغرافي في الوطن العربي الذي وصل إلى 2.4 في المئة يتطلب توفير السكن لاستيعاب هذه الزيادات. وتمحورت الجلسة الثانية حول آفاق الاستثمار والتطوير العقاري والصناعي في الفجيرة، واستعرض المشاركون التطوير الصناعي والعقاري في الإمارة ومزايا الاستثمار الأجنبي في حرة الفجيرة.
#بلا_حدود