الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
الأربعاء - 22 سبتمبر 2021

خفض استهلاك كهرباء ومياه 9626 مبنى حكومياً 30 % شهرياً

نظمت وزارة الطاقة الملتقى السنوي لتكريم الشركاء الاستراتيجيين أمس في أبوظبي، وعرضت الملامح العامة لاستراتيجية الأعوام 2017 ـ 2021. وكرّمت الوزارة في الملتقى صحيفة «الرؤية»، وعدداً من شركائها الاستراتيجيين في مختلف القطاعات في الدولة، إلى جانب تقديم عرض تفصيلي عن الخدمات الإلكترونية للوزارة. وأعلنت الوزارة عن مجموعة المبادرات التي تطلقها ضمن استراتيجيتها للأعوام المقبلة، أهمها حملة الترشيد الوطنية التي تستهدف تخفيض نسب استهلاك نحو 9626 من المباني الحكومية للطاقة والمياه بنسبة 30 في المئة شهرياً. وتتخذ الجهات الحكومية إجراءات لإعادة تأهيل المباني الحكومية، عبر استبدال أو تأهيل أجهزة التكييف والإنارة والمياه، واستخدام ضوابط وأجهزة لمراقبتها. وألقى وزير الطاقة سهيل بن محمد المزروعي، كلمة في الملتقى، أكد فيها عن تفاؤله باتزان أسعار النفط في العام المقبل. وجزم بأن إصدار قانون أمريكي برفع الحظر على تصدير البترول للخارج، لن يؤثر على الأوضاع في سوق النفط، مشيراً إلى أن لكل دولة حقاً في إصدار تشريعاتها. وأوضح أن الوزارة تجري مفاوضات لإيجاد المكان المناسب لتأسيس المشروع الاتحادي لتوليد الكهرباء باستخدام الطاقة الشمسية. وأكد سعي الوزارة إلى خفض مستويات استهلاك الغاز الطبيعي، الذي يعتبر من المصادر غير المتجددة بنسبة 70 في المئة بحلول 2021، وتحقيق أفضل المستويات لاستهلاك الفرد للماء والكهرباء. وأضاف أن الوزارة تعمل ضمن استراتيجيتها على تحقيق أمن الطاقة ومخزون المياه، عبر تأمين مصادر التوليد وتقليل مصادر الاستهلاك. ونوه إلى أن الإمارات أطلقت أول مشروع في استخدام تقنيات جديدة، لأول مرة، لتحليه المياه بأقل التكاليف باستخدام الطاقة الشمسية. من جانبها، أكدت مدير إدارة التطوير المؤسسي بوزارة الطاقة فاطمة المخيني، أن الخطة التشغيلية للوزارة للعام المقبل، تتضمن ثلاثة مشروعات جديدة في قطاعي الطاقة والمياه. وتتضمن المشاريع البدء في المرحلة الأولى لمشروع ترشيد استهلاك الطاقة في المباني الحكومية الاتحادية، ومشروع الفاقد في شبكات المياه،‏ وبدء المرحلة الثانية من الحملة الوطنية لترشيد استهلاك الطاقة والمياه. ونوهت إلى أن الخطة التشغيلية تتضمن بعض السياسات والتشريعات، منها وضع استراتيجية المياه وقانون المياه، ووضع تشريع يربط وحدات إنتاج الطاقة المتجددة الموزعة بالشبكات الكهربائية في الإمارات الشمالية، وصياغة مسودة لوائح المباني الحكومية الخضراء. وتستهلك المباني ما يعادل ثمانية في المئة من إجمالي استهلاك الطاقة السنوي، ويشكل القطاع الحكومي نحو 14 في المئة من استهلاك الطاقة. وأسهم تأهيل سبع مبانٍ تابعة لهيئة كهرباء ومياه دبي، في تخفيض 30 في المئة من الماء والكهرباء، بما يعادل 2.2 مليون درهم. كما أسهم تأهيل 157 مبنى في المنطقة الحرة لجبل علي في خفض الاستهلاك بنسبة 31 في المئة، بقيمة 132 مليون درهم.
#بلا_حدود