الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021

دبي تستهلك 240 مليون كيلو لحماً في 26 عاماً

استهلكت دبي 239 مليوناً و744 ألفاً و400 كيلوغرام من اللحوم في 26 عاماً وفق إحصاءات رسمية لبلدية دبي. وأبلغت «الرؤية» مديرة إدارة خدمات الصحة العامة في بلدية دبي زهور حسين الصباغ أن دبي استهلكت أربعة ملايين و774 ألفاً و888 رأس ماشية متنوعة، ذبحت في مقاصب بر دبي وحتا والقصيص الذي افتتح في شهر يناير 1989. وتشمل قائمة استهلاك دبي من اللحوم مليونين و196 ألفاً و927 رأس ماعز، ومليوناً و299 ألفاً و375 رأس خروف أسترالي، ومليوناً و70 ألفاً و304 رؤوس خروف ما بين محلي ومستورد من دول أخرى. وتتضمن القائمة 31 ألفاً و566 عجلاً، و17 ألفاً و815 جملاً، و4134 قعوداً، و41 ألفاً و107 بقرات، و52 ألفاً و759 بقرة متوسطة وثلاثة آلاف و844 بقرة روابي، و53 غزالاً. وأوضحت الصباغ أن حجم استهلاك دبي من اللحوم يرتفع سنوياً بنسبة 15 في المئة. وتوقعت ارتفاع النسبة العام المقبل مع افتتاح مقصبين جديدين هما القوز والليسيلي، إضافة إلى المقاصب المؤقتة المخصصة لفترات الأعياد. من جهته، أكد رئيس قسم المقاصب علي طاهر الحمادي أن المقاصب شهدت تطوراً كبيراً على مدار سنوات العمل منذ تنفيذ وافتتاح مقصب ديرة الذي يعتبر مقصباً عالمياً وفق المعايير الدولية المتعارف عليها. وجزم بأن مقاصب دبي تتبع أفضل الممارسات العالمية فيما يتعلق بإجراءات الذبح أو التعقيم والمحافظة على الصحة العامة، والإجراءات البيطرية المتبعة. وأوضح أن التطور الذي حققته مقاصب دبي حفز منظمات دولية عالمية إلى الاستعانة والاقتداء بها، يتعلق بالذبح الحلال والإجراءات الصحية. وأسهم مقصب القصيص منذ افتتاحه في حماية الصحة العامة والقضاء على العديد من الأمراض التي كانت تنقلها الذبائح قبل أن يصبح الكشف البيطري عليها ملزماً قانوناً، وبصفة خاصة الأمراض الخطيرة القاتلة مثل السلمونيلا. وشهد عام 1989 ذبح 37 ألفاً و387 رأساً منها، 122 عجلاً و235 جملاً و346 بقرة كبيرة و34 بقرة صغيرة و274 معزاة و36 ألفاً و375 خروفاً محلياً، بينما خلت الإحصاءات من الخراف الأسترالية في هذه السنة. وسجل عام 1990 ذبح 105 آلاف و718 رأس ماشية منها، 101 ألف و157 خروفاً و491 عجلاً و272 جملاً و782 بقرة كبيرة و206 بقرات متوسطة و2810 رؤوس ماعز. وتضمن عدد الذبائح في 1991 نحو 184 ألفاً و451 رأس ماشية منها 1004 عجول و670 جملاً و835 بقرة كبيرة و439 بقرة متوسطة و15 ألفاً و956 معزاة و156 ألفاً و547 خروفاً متنوعاً. وارتفعت أعداد الماشية المذبوحة في عام 1992 إلى 205 آلاف و760 رأس ماشية متنوعة، منها 1455 عجلاً و513 جملاً و1478 بقرة كبيرة و742 بقرة متوسطة و13 ألفاً و323 معزاة و188 ألفاً و249 رأس خروف. وشهد عام 2000 ذبح 275 ألفاً و390 رأساً، مقارنة مع 242 ألفاً و350 رأس ماشية عام 2001 في 2002. وبعد ذلك ذُبح 277 ألفاً و983 رأس ماشية ثم ذُبح 218 ألفاً و270 رأس ماشية، وبعد ذلك ذُبح 241 ألفاً و791 رأس ماشية، تلاها ذبح 228 ألفاً و188 رأساً. وأكد الحمادي أن الإحصاءات أظهرت تقدماً كبيراً في وعي الجماهير بأهمية الذبح الصحي. وبين أن حجم العمل زاد 500 في المئة عما كان عليه في بداية عمل المقصب في 1989. وتشير الإحصاءات إلى أن اللحوم الأسترالية أضيفت إلى قائمة اللحوم المستوردة إلى دبي. وتكشف الإحصاءات تزايد الإقبال على لحم الماعز محتلة المرتبة الأولى في قائمة أنواع اللحوم المستهلكة، تليها الخراف المحلية والمستوردة. وتشير الإحصاءات إلى أن مقصب ديرة نفذ 990 ألفاً و267 عملية ذبح لمصلحة للجزارين أصحاب المحال و158 ألف رأس للجمهور، مقابل 79 ألفاً و810 رؤوس للجمعيات الخيرية و103 آلاف و368 رأساً للشركات الكبرى والفنادق.
#بلا_حدود