الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021

الابتكار والشباب والتمويل تتصدر أجندة قمة الاقتصاد الإسلامي

تتصدر قضايا الابتكار والشباب والاستثمار في المشاريع الصغيرة والمتوسطة وسوق الصيرفة والصكوك والمنتجات الحلال وقطاع الأزياء الإسلامية أجندة قمة الاقتصاد الإسلامي التي تعقد في دبي يومي الـ 11 والـ 12 من أكتوبر المقبل. وتعقد مناشط الدورة الثالثة للقمة تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تحت عنوان استلهام التغيير لغد مزدهر. وتتطرق جلسات القمة إلى الكثير من الموضوعات ذات الصلة بجوانب الاقتصاد الإسلامي المختلفة ودورها في إيجاد حلول عملية ومستدامة للتحديات التي تواجه الاقتصاد العالمي بما يسهم في إرساء نموذج اقتصادي متميز ومحفز لبناء مستقبل أفضل للأجيال القادمة. وأوضح رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة دبي عضو مجلس إدارة مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي ماجد سيف الغرير أن اجتماع القادة المؤثرين وصناع القرار في القطاعات الاقتصادية والخبراء من جميع أنحاء العالم في هذا الحدث العالمي يؤكد المكانة البارزة لإمارة دبي بوصفها عاصمة للاقتصاد الإسلامي. وأضاف أن القمة تعكس الجهود التي تباشرها الإمارات لجذب انتباه دول العالم نحو مفاهيم وآليات عمل الاقتصاد الإسلامي. وأكد الغرير أن المحاور الأساسية المطروحة على أجندة القمة العام الجاري تمتاز بالشمولية، وستجري بواسطتها مناقشة مكونات الاقتصاد الإسلامي وتسليط الضوء على الحلول المتميزة والمبتكرة التي تسهم في التصدي للتحديات التي تواجه الاقتصاد العالمي، وتشكل دعائم رئيسية لتحقيق التنمية المستدامة والشاملة. من جانبه، أشار المدير التنفيذي لمركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي عبدالله محمد العور إلى أن برنامج القمة يزخر بالمحاور والقضايا الاستراتيجية التي تحظى باهتمام محلي وعالمي وتحتاج إلى قراءات معمقة تسهم في صياغة المرحلة المستقبلية للاقتصاد العالمي وليس فقط للاقتصاد الإسلامي.
#بلا_حدود