السبت - 25 سبتمبر 2021
السبت - 25 سبتمبر 2021

مستهلكون يطالبون بإلزام تجار الأسماك باستخدام المبردات

طالب مستهلكون البلديات بإلزام تجار الأسماك في الإمارات باستخدام مبردات حديثة لحفظ الأسماك بدلاً من حفظها بالثلوج لحمايتها من التلف، في حين جزم رئيس الاتحاد التعاوني لجمعيات الصيادين ورئيس جمعية أبوظبي التعاونية لصيادي الأسماك المستشار علي محمد المنصوري بأن المبردات لا تصلح لحفظ الأسماك في الأسواق. وأكد المنصوري أن الجهات المسؤولة لا يمكنها إلزام التجار باستخدام ثلاجات لحفظ الأسماك، مشيراً إلى أن هذا النظام غير موجود في جميع أنحاء العالم. وأوضح أن وضع الأسماك في الثلاجات يؤدي إلى تجميدها، مبيناً أن ذوبان الثلج عنها عند الحاجة لعرضها يعني عدم إمكانية تجميدها مرة أخرى. وشدد على أن أصحاب الضمائر الميتة الذين مارسوا الغش وأقدموا على بيع أسماك فاسدة يتحملون المسؤولية كاملة. ونبه المستهلكين إلى أن الغش منتشر في كثير من المولات مطالباً المستهلكين بإبداء الحذر والحيطة عند شراء الأسماك. وحذّر من العواقب الوخيمة لممارسات يلجأ إليها بعض التجار، يمكن أن تؤدي إلى إصابة المستهلك بالتسمم، مشيراً إلى أن دور جمعية صيادي الأسماك يتمثل في الإشراف على الأسماك المحلية والمستوردة وضمان جودتها. وبيّن أن أضرار بيع الأسماك الفاسدة لا تقتصر فقط على الجوانب الصحية، وإنما تنطوي أيضاً على أضرار اقتصادية على أصحاب الدخل المحدود. وشدد المنصوري على أن جهاز الرقابة الغذائية وجمعية أبوظبي لصيادي الأسماك يؤديان دورهما على أكمل وجه لحماية صحة المستهلك والتصدي للممارسات الخاطئة. وأشار إلى توقيع عقوبات فورية على مرتكبي المخالفات، مشيراً إلى أن العقوبات يجب أن تتكامل مع جهود رفع الوعي للوصول إلى نتائج ملموسة ودائمة على المدى الطويل.
#بلا_حدود