الاحد - 26 سبتمبر 2021
الاحد - 26 سبتمبر 2021

زيادة الطلب ترفع أسعار المساكن في أم القيوين

ارتفعت أسعار إيجارات الوحدات السكنية والتجارية في أم القيوين بنسب متفاوتة بسبب قلة المعروض وزيادة الطلب. وأفاد «الرؤية» متعاملون وأصحاب مكاتب عقارية بأن الارتفاعات تتراوح ما بين عشرة إلى 15 في المئة في الشقق السكنية، فيما تصل إلى 20 في المئة في المحال التجارية. وأكد مسؤول مكتب عقاري محمد عبدالله أن الارتفاع سيكون بنسب كبيرة في بعض المناطق التي تشهد حركة نشطة في إشادة الأبنية، مشيراً إلى أن الطلب يرتفع على الأبنية الجديدة. وأوضح مسؤول مكتب عقارات فاضل محمود أن أصحاب الأبنية القديمة يطلبون من السكان إخلاء الشقق بذريعة أن المبنى قديم ويحتاج إلى الترميم، غير أنهم يكتفون بالطلاء لتأجيره بسعر مرتفع. وبيّن أن الأسعار في النصف الأول من العام الجاري شهدت ارتفاعاً بسيطاً في بعض المناطق، وثبتت على حالها في بقية المناطق نتيجة زيادة المعروض وقلة الطلب. وأضاف أن قلة المعروض من الوحدات السكنية، وخصوصاً الأبنية الجديدة، فتحت الباب أمام المستأجرين للقبول بالأسعار الجديدة. وتوقّع أن تصل الزيادة في نهاية العام الجاري إلى 30 في المئة نتيجة الإقبال الكبير من السكان على الإمارة، وعجز المعروض عن تلبية الطلب. من جهته، جزم المستأجر محمد عبده بأن الزيادات الجديدة في أسعار الإيجارات غير مبررة. وتابع أن معظم ملاك العقارات القديمة يطلبون من السكان ضرورة الإخلاء بهدف التجديد للاستفادة من الزيادة الجديدة من دون مراعاة لظروف السكان.
#بلا_حدود