السبت - 25 سبتمبر 2021
السبت - 25 سبتمبر 2021

عزاب يزعجون سكن العائلات

شكا مستأجرون في رأس الخيمة من خرق عزاب لمساكن العائلات والتسبب بإزعاجهم عبر تحويل الشقق إلى مجالس دائمة لملتقياتهم وسهراتهم وحفلاتهم الليلية الصاخبة. وطالبوا الجهات المعنية بمنع تأجير الشقق للعزاب لتسببهم بانتشار سلوكيات مرفوضة وغير منضبطة بين السكان. من جانبه، أكد القاضي الدكتور محمد الخاطري من دائرة محاكم رأس الخيمة أن القانون لم يمنع تأجير الشقق للعزاب والفئات العمالية داخل الأحياء السكنية. ولفت إلى وجود فقرات تضمنها القانون، تؤكد أحقية المالك في فسخ العقد الإيجاري وإخلاء شاغليه بحكم قضائي، لو تبيّن استغلالهم للعين التي يستأجرونها في أعمال منافية للدين والقانون والعرف الاجتماعي. وذكر مدير مكتب عقاري حسنين علي أن المكتب يمتنع عن تأجير الوحدات السكنية لفئات الشباب العزاب بناءً على طلب ملاك العقارات. وتابع أن بعض الملاك يتفهمون خصوصية الأسر التي تسكن مبانيهم، ويمتنعون عن تأجير وحداتهم السكنية لفئات الشباب العزاب، نظراً لسلوكيات مرفوضة ينفذها بعضهم. وأوضح الموظف في مكتب عقاري ممدوح جادالله أن نوعية شاغلي العقارات السكنية في الإمارة يحددها ملاك العقارات. وأشار إلى أن بعض الملاك لايعيرون اهتماماً للحالة الاجتماعية لشاغلي عقاراتهم، ما يؤدي إلى شغلها من فئات الشباب الذين عادة مايحولونها إلى أماكن خاصة لممارسة سلوكيات يمكن أن تلحق الأذى البالغ بالسكان الآخرين من العائلات. في سياق متصل، بيّن رب أسرة كمال الدين عثمان أن المبنى الذي يقطن فيه يحتوي على بعض الشقق السكنية المستأجرة للعزاب. وأضاف أن المستأجرين يزعجون السكان ويصدرون أصواتاً مرتفعة حتى الساعات المبكرة من أيام العطل والأعياد، ما يلحق الأذى بالسكان. ولفت رب أسرة سلام محمد الأشقر إلى أن ممارسات الشباب العزاب القاطنين وسط الأسر لا تقتصر على الأزعاجات فحسب، وإنما امتدت لتشمل الاعتداء على ممتلكات الأهالي ومركباتهم ليلاً حال الشكوى منهم أو مطالبتهم وقف الممارسات الخاطئة.
#بلا_حدود