الاثنين - 27 سبتمبر 2021
الاثنين - 27 سبتمبر 2021

حمدان بن محمد: التجارة عصب الاقتصاد الإماراتي

أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي أن الحركة التجارية تمثل عصباً رئيساً للاقتصاد المحلي ورافداً محورياً من روافد نموه وازدهاره. وأضاف أن السياسة الرشيدة التي تتبعها الدولة فيما يتعلق بعلاقاتها الخارجية تأتي في مقدمة أسباب مواصلة قطاع التجارة تحقيق معدلات نمو قوية أسهمت في التغلب على التقلبات التي انتابت مجمل حركة التجارة العالمية في السنوات القليلة الماضية جراء متغيرات اقتصادية وسياسية وأمنية عميقة شهدتها مناطق عدة من العالم. وذكر سموه أن نمو التجارة الخارجية في دبي يستند إلى مجموعة من المقومات المهمة في مقدمتها العلاقات القوية والمتوازنة التي تربط الإمارات مع أغلب أسواق العالم من شرقه إلى غربه والموقع الجغرافي المميز الذي تتمتع به دبي في قلب سوق ضخم يقطنه نحو 2.7 مليار نسمة لا تبعد أقصى نقطة فيها عن دبي إلا بمسافة يمكن قطعها جواً في أربع ساعات فقط ما يبشر بمستقبل حافل بمزيد من الفرص لقطاع التجارة. وأوضح سموه أن هذه المقومات تستوجب الاستعداد والأخذ بالأسباب التي تمكننا من الاستفادة من تلك الفرص وتوظيف الإمكانات البشرية واللوجستية والتقنية بأسلوب مهني رفيع يكفل تحقيق الأهداف المنشودة لمستقبل التنمية الاقتصادية. جاء ذلك في إطار زيارة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم أمس مقر جمارك دبي، حيث اطلع سموه أثناءها على سير العمل وتعرف إلى أحدث مشاريع ومبادرات الجمارك، وكان في استقبال سموه رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة سلطان أحمد بن سليم، ومدير جمارك دبي أحمد محبوب مصبح وعدد من كبار قيادات جمارك دبي. ولفت سمو ولي عهد دبي أثناء الزيارة إلى أن جمارك دبي تنتظرها مهمة كبيرة في المرحلة المقبلة مع استعداد الدولة لاستضافة معرض «إكسبو دبي 2020» مطلع العقد المقبل. وشدد سموه على أن هذا المعرض الضخم يتطلب تعاون الأجهزة كافة لتقديم دورة استثنائية في تاريخ الحدث الأكبر من نوعه عالمياً وما يستدعيه ذلك من ترتيبات وتدابير تكفل أقصى درجات الدعم للعارضين المشاركين من مختلف أنحاء العالم قبل وأثناء وجودهم في الحدث الذي يستمر لمدة ستة أشهر كاملة، نظراً لما يتطلبه هذا الحدث العالمي الذي يزيد عمره على 150 عاماً ويعد الأكبر حجماً بين جميع معارض العالم من تأهب لاستقبال البضائع والمعروضات المنتظر دخولها إلى دبي مع العارضين من المنافذ الجمركية المختلفة للإمارة قبل وأثناء المعرض. ودعا سموه القائمين على جمارك دبي إلى عدم الاكتفاء بما جرى إحرازه من تقدم في مجال التحول الذكي، لافتاً سموه إلى أهمية مواصلة العمل على تطوير الخدمة بما يسهل التدفق التجاري وييسر حركة المسافرين. وثمن سموه يقظة كوادر جمارك دبي والتي تعد خط دفاع أول ضد عمليات التهريب على اختلاف أشكالها، مؤكداً ضرورة إحكام الرقابة للحفاظ على أمن واستقرار المجتمع وصون مقدراته بالتصدي لمحاولات التهريب خصوصاً المواد المحظورة والضارة والممنوع تداولها والتي تمثل خطراً يهدد الصحة العامة بما تحمله من تأثيرات مدمرة تنال من قدرة أي مجتمع على التقدم، وتحرمه من أهم ثروة يملكها وهي الإنسان القادر على العمل والإنتاج. واعتمد سمو ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي أثناء الزيارة تصاميم مشروع توسعة منفذ حتا الجمركي. وشملت جولة سموه في جمارك دبي زيارة غرفة التحكم والسيطرة، وهي أول غرفة عمليات جمركية على مستوى العالم العربي لمتابعة الأعمال الجمركية الأمنية على مدى الساعة.
#بلا_حدود