الاثنين - 26 يوليو 2021
الاثنين - 26 يوليو 2021

الفكرة وعالَمها

عشرات الأفكار تتزاحم كل يوم داخل عقولنا، منها ما هو قابل للتطبيق على أرض الواقع، ومنها ما يصعب تحقيقها إلا بشق الأنفس، وبعضها أفكار خرافية وهمية لا يمكن أن تتحقق إلا في عقول الواهمين. ففكرة أن يتحول العالم إلى قرية صغيرة هي فكرة معقولة تتحقق كل يوم بالتقاء الناس من شرق العالم وغربه عبر شبكة الإنترنت، فهناك نقاشات إلكترونية مفيدة تدور يومياً بين أشخاص لم يسبق لهم رؤية بعضهم بعضاً، بل إن هناك دروساً يومية يلقيها أساتذة أكاديميون ويحضرها طلاب عبر الشبكة العنكبوتية من مختلف أنحاء العالم. أما الأفكار التي لا يمكن تحقيقها إلا بشق الأنفس فهي أن تجرى عملية جراحية تمتد لساعات يكون فيها المريض في بلد معين ويوجد الطبيب المشرف على العملية في بلد آخر تبعد آلاف الكيلومترات عن بلد المريض، حيث تكون مهمة الطبيب المسؤول الموجود في البلد الآخر توجيه الأطباء الموجودين مع المريض وإعطائهم التعليمات خطوة بخطوة إلى أن تنتهي العملية الجراحية بنجاح تام. أما الأفكار الخرافية التي لا يمكن أن تتحقق إلا في عقول الواهمين فهي الاقتناع أن السلام الدائم والشامل سيتحقق يوماً ما في أنحاء هذا العالم، فلا يمكن التصديق أن يصبح عالمنا متصالحاً ومسالماً مع بعضه في أرض تعج بالحروب والخلافات المستمرة، وفي الوقت الذي تسعى فيه بعض العقول الخبيثة إلى التخطيط لتطوير أسلحة فتاكة تقضي على الناس في زمن وجيز. إننا يجب أن نتعلم من كل هذا كيفية اصطياد الفكرة المبدعة التي تنتج شيئاً مفيداً يخدم العالم بأسره، وفي المقابل يجب ألا تضيع أوقاتنا الثمينة في تحقيق أفكار وهمية لا وجود لها في أرض الواقع إذ إن الأشخاص الذين أبهروا العالم بإنجازاتهم العلمية والأدبية كسبوا احترام الناس شرقاً وغرباً وظلت أسماؤهم مضيئة بفضل عبقرياتهم المذهلة. فاحرصوا أن تقدموا فكراً مبدعاً يحظى باهتمام الناس، فأفكاركم وإنجازاتكم هي ما تحدد أهميتكم وقيمتكم في الحياة. [email protected]
#بلا_حدود