الاثنين - 26 يوليو 2021
الاثنين - 26 يوليو 2021

50 عاماً على المصالحة الفرنسية - الألمانية ..احتفالات رسمية تتجاهل الفتور الشعبي

أحيت فرنسا وألمانيا أمس، ذكرى مرور نصف قرن على مصالحتهما التاريخية. والتقت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في السفارة الفرنسية. كما استقبل الرئيس الألماني يواكيم جاوك هولاند في قصر الرئاسة بمراسم عسكرية. ولم تتمكن الفرقة الموسيقية المصاحبة للاستقبال العسكري من العزف بصورة كاملة، حيث تسبب الطقس الشتوي القارس، والذي يصل إلى تسع درجات درجة مئوية تحت الصفر في عرقلة آلات النفخ عن الأداء. وتوجه هولاند وحكومته إلى العاصمة الألمانية بعد 50 عاماً من توقيع المستشار الألماني الراحل كونراد أديناور والرئيس الفرنسي الراحل شارل ديغول الاتفاقية التي عقدت المصالحة بين الخصمين السابقين، وجعلت برلين وباريس عازمتين على إبداء الوحدة بينهما. وتغلبت ميركل وهولاند على بداية متعثرة في علاقتهما أدى إلى تفاقمها دعم ميركل المعلن لخصم هولاند في انتخابات الرئاسة الفرنسية العام الماضي، وإدانة أولوند لسياسات التقشف التي تتبعها المستشارة. وعشية المراسم قلل الرئيس الفرنسي والمستشارة الألمانية من شأن خلافاتهما حول الاقتصاد والأزمة في مالي، وذلك في جلسة أسئلة وأجوبة مع 200 شاب من البلدين. وصباح أمس انطلقت الاحتفالات بعيد اتفاقية الأليزيه المبرمة في الـ 22 من يناير 1963 في برلين المغطاة بطبقة كثيفة من الثلج. وذكر السينمائي الألماني فيم فيندرز أن بين فرنسا وألمانيا هناك نوع من اللامبالاة، لكن هذا لا يفاجئني بعد زواج من 50 عاماً»، مشيراً إلى أنه «ابن هذه الصداقة ولو أنها كانت أكثر إثارة في شبابي، فسيارتي الأولى كانت رينو دوشوفو، ودراساتي أجريتها في باريس». وكصدى لتصريح مخرج «أجنحة الرغبة» لم يبدِ حيز من الصحافة الألمانية والفرنسية اهتماماً بالحدث. واكتفت صحيفة «بيلد» الأكثر انتشاراً في ألمانيا وأوروبا بخبر في الصفحة الثانية سردت فيها أسماء الوزراء الألماني الذين يتكلمون بالفرنسية. وتحت عنوان «أصدقاء غرباء» أوضحت صحيفة «برلينر زايتونغ» أن 85 من الألمان و72 في المئة من الفرنسيين لديهم صورة إيجابية عن جارتهم. وكتبت «الطاغي لدى الألمان هو التعاطف، ولدى الفرنسيين الاحترام، لقد أصبحوا أصدقاء غرباء كل للآخر». في فرنسا خصصت صحيفة «ليبراسيون» صفحتها الأولى للعيد الخمسين للتحدث عن «باريس - برلين، ثنائي بلا شغف». وتحدثت صحيفة «لومانيتيه» كذلك عن ألمانيا للتنديد «بنموذج متداعٍ»، فيما ذكرت «لو فيغارو» و«لو باريزيان» الموضوع في صفحات داخلية.
#بلا_حدود