الأربعاء - 23 يونيو 2021
الأربعاء - 23 يونيو 2021

بيونغ يانغ تحمّل الجنوب مسؤولية فشل المفاوضات

حملت كوريا الشمالية جارتها الجنوبية مسؤولية إلغاء المفاوضات على مستوى عال التي كان من المقرر أن تعقد بين الدولتين، وحذرت من أن آفاق حوار بينهما قد تأثرت بشكل جدي. وأفاد متحدث باسم اللجنة الكورية الشمالية من أجل إعادة التوحيد السلمي لكوريا والتي تعنى بالعلاقات بين الدولتين، أن «الجنوب لم يبد أي اهتمام لفتح الحوار منذ البداية». وأضاف في بيان نشرته وكالة الأنباء الكورية الشمالية أن كوريا الجنوبية «لم تسع سوى إلى خلق عقبات وتأخير المفاوضات ثم إجهاضها». واتهم ايضا سيؤول بـ «عرقلة» المحادثات «بوقاحة» و«التشويش المتعمد» عليها. وأوضح أن «هذا الموقف السوقي وغير الأخلاقي والاستفزازي يدفعنا إلى التساؤل مرة جديدة عن إمكانية إجراء محادثات جديدة وتحسين العلاقات حتى ولو أطلق حوار رسمي في المستقبل». وكان يفترض أن يجتاز صباح أمس وفد كوري شمال الحدود العسكرية والتوجه إلى فندق هلتون الكبير في العاصمة الكورية الجنوبية لإجراء محادثات لمدة يومين، ولكن الموعد الغي البارحة مساء الثلاثاء ومن دون أن يعرف ما إذا كان الأمر مجرد تأجيل أو إلغاء. وأعلن مسؤول حكومي كوري جنوبي رفض الكشف عن اسمه في وقت سابق أن كوريا الشمالية «ترى مشكلة في رئيس وفدنا». ووصفت سيؤول توضيحات الشمال حول إلغاء الاجتماع «بالمضللة» وأكدت أن «الحكومة ستبقي الباب مفتوحاً للحوار وتأمل في عودة الشمال إلى طاولة المفاوضات بجدية ومسؤولية»، كما أفادت وزارة التوحيد الكورية الجنوبية في بيان.
#بلا_حدود