الخميس - 24 يونيو 2021
الخميس - 24 يونيو 2021

بوتين: العلاقات مع واشنطن أهم من سنودن

حاول الرئيس الروسي فلاديمير بوتين البارحة الأولى تهدئة الأمور بعد طلب اللجوء الذي قدمه المستشار السابق في وكالة الأمن القومي الأمريكي إدوارد سنودن، مؤكداً أن العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة «أكثر أهمية» من «المشاجرات» حول هذه القضية. وأفاد بوتين للتلفزيون «برأيي أن العلاقات بين الدول أهم بكثير من المشاجرات المحيطة بعمل الأجهزة الأمنية». وأضاف «لقد نبهنا سنودن إلى أن أي نشاط له يمكن أن يسيء للعلاقات الروسية الأمريكية غير مقبول». وطلب المستشار السابق في وكالة الأمن القومي الأمريكي العالق منذ أكثر من ثلاثة أسابيع في مطار موسكو رسمياً الثلاثاء اللجوء المؤقت إلى روسيا. وأوضح الناطق باسم الرئيس الروسي ديميتري بيسكوف أمس الأول أن الطلب للجوء المؤقت «ليس له علاقة بالرئيس»، وإنما بجهاز الهجرة الفيدرالي. والكرملين نأى بنفسه عن قضية سنودن بعدما كشفت ردود فعله منذ ثلاثة أسابيع عن بعض الإحراج. وكان سنودن طلب في مطلع يونيو اللجوء السياسي إلى روسيا، لكنه سحب طلبه بعدما فرض عليه بوتين شرطاً بأن يوقف أنشطته المتعلقة ببرنامج التنصت الإلكتروني الأمريكي. وبعد الإعلان عن طلبه اللجوء المؤقت أمس الأول، كررت واشنطن دعوتها إلى إبعاد سنودن إلى الولايات المتحدة، حيث يواجه اتهامات بالتجسس بسبب ما كشفه عن عمليات تنصت إلكترونية أمريكية في الخارج. وأوضح المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني «موقفنا أنه ينبغي طرد سنودن وإعادته إلى الولايات المتحدة، ويجب عدم السماح له بمزيد من السفر إلى الخارج إلا للعودة إلى الولايات المتحدة». وأكد بوتين «لدينا أهدافنا الخاصة في تطور العلاقات مع الولايات المتحدة، نحن دولة مستقلة مع سياسة خارجية مستقلة». وردا على سؤال حول الفرق بين الأنشطة المناهضة للأمريكيين والدفاع عن حقوق الإنسان، أجاب الرئيس الروسي بأنه لا يريد «الدخول في تفاصيل». وأضاف أن «الدفاع عن حقوق الإنسان يطرح بعض المخاطر لهؤلاء الذين يتابعونه، وإذا كان هذا النشاط يتم تحت إشراف الولايات المتحدة، فسيكون نشاطاً مريحاً، وفور انتقاد شخص ما للولايات المتحدة، يصبح الوضع أكثر تعقيداً». وتابع، إن ما حصل مع طائرة الرئيس البوليفي أثبت ذلك جيداً.
#بلا_حدود