الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021

شغب في مركز أسترالي لاحتجاز اللاجئين

وقعت أعمال شغب في مركز أسترالي للاحتجاز في جزيرة ناورو، قبل فرار مئات من طالبي اللجوء منه، بُعيد إعلان تشديد سياسة الهجرة في أستراليا. وأعلنت أستراليا أمس الأول، إغلاق حدودها في وجه المهاجرين السريين الذين سيتم ترحيلهم إلى بابوا غينيا الجديدة، في حال تمكنوا من الوصول إلى الجزيرة. وأثناء أعمال شغب البارحة الأولى، سيطر محتجزون يحملون سكاكين وقضباناً معدنية على المركز الواقع في جزيرة ناورو وسط المحيط الهادئ. وأصدر ديفيد إديانغ الرئيس بالنيابة لهذه الجزيرة التي لا يتجاوز عدد سكانها 9400 نسمة، مرسوماً طارئاً يطلب من قوات الأمن الخاصة ووحدات أخرى من الشرطة التصدي لأعمال الشغب. وأعلنت إدارة الهجرة الأسترالية فجر أمس، أن كل المحتجزين موجودون. وأكدت ناطقة باسم وزارة الهجرة الأسترالية حدوث «تصرفات تنم عن عصيان» من قبل نحو 150 محتجزاً. وأدخل أربعة من المحتجزين المستشفى بسبب إصابتهم بجروح طفيفة. وذكرت وسائل إعلام أسترالية أن 15 حارساً جرحوا ونحو 60 محتجزاً أوقفوا. وكان رئيس الوزراء الأسترالي كيفن رود، أعلن أمس الأول بحضور نظيره من بابوا بيتر أونيل «اعتباراً من الآن أي طالب لجوء يصل إلى أستراليا بمركب لا يملك أي فرصة للبقاء في البلاد كلاجئ».
#بلا_حدود