الأربعاء - 07 ديسمبر 2022
الأربعاء - 07 ديسمبر 2022

الحفلات الخاصة خط أحمر .. ولا أحب التصنع

منذ إطلالتها الأولى في برنامج Arabs Got Talent وهي مصدر جدل واسع، لكنها سرعان ما أثبتت جدارتها في المجال الفني، بالتزامها الأخلاقي والفني، ما جعلها تكسب احترام الجمهور ومحبتهم، وثناء الكثيرين على موهبتها ونشاطها، وهي اليوم تحظى بقاعدة جماهيرية واسعة. قربها «الديو» الأخير مع الفنان العالمي جاي شون خطوة في اتجاه العالمية، وجعلها تضاعف جهودها حتى تصل لها، لكن وعلى الرغم من أن العالمية طموحها، إلا أن ابنة الإمارات فاجأت جمهورها من خلال «الرؤية» بأنها لا تنوي الاستمرار في الفن. شما حمدان لم تفكر حالياً في خوض مجال التمثيل، على الرغم من العروض التي انهالت عليها بعد أن حصدت شهرة محلية وعربية. ÷ أين وصلت في دراستك الأكاديمية؟ - أوقفت دراستي الجامعية خلال الفصل الحالي لظروف خاصة، وانتقالي من جامعة زايد إلى الجامعة الأمريكية، وإجراءات النقل والتسجيل، كما أنني وعائلتي عدنا من الإجازة في لندن متأخرين، ولا أحب البدء في الدراسة وأنا متأخرة عن زميلاتي. ÷ هل انشغالك بالفن أثر في دراستك؟ - لم يؤثر بشكل كبير، لكن مواعيد المحاضرات كانت صعبة مع جامعة زايد، ما كان يشكل لي عوائق في الدراسة، بين حضوري وبين مشاركاتي الفنية والوطنية والاجتماعية داخل الدولة وخارجها. ÷ أنجزت أخيراً «ديو» مع الفنان العالمي جاي شون، هل توجد لديك مخططات لأعمال فنية من هذا النوع في المستقبل القريب؟ - نعم، هناك بعض الأعمال التي سأشارك فيها مع بعض الفنانين المشاهير، لكنها ما تزال قيد المناقشة والدراسة، وسأعلن عنها فور الانتهاء من الاتفاق. ÷ كيف تقيمين تجربتك في الـ «ديو»؟ - أعتبر هذه التجربة إضافة مميزة أكسبتني خبرات مع مشاهير وفنان عالمي، والحمد لله توفقت فيها على الرغم من صغر سني وقلة خبرتي الفنية، مقارنة بفنانين ومشاهير لهم خبرة طويلة في هذا المجال، وكنت أمام تحد كبير، وتغلبت على الصعوبات واعتبرت قرار موافقتي جريئاً جداً. ÷ العالمية حلم الكثيرين، هل هو كذلك بالنسبة لك؟ - بالطبع العالمية حلمي، وسأكشف قريباً عن مشاريع وأعمال عدة لها علاقة بذلك، لكن استمراري في الفن لن يكون إلى الأبد، لأنني بنت الإمارات تربطني العادات والتقاليد، ولا بد لي من الزواج مستقبلاً والإنجاب، ويكفيني أنني حققت حلمي بإظهار موهبتي للجمهور العربي عبر arabs got talent. ÷ تمتازين بـ «لوك» خاص، هل تحرصين على أن تظهري بما يتفق مع العادات والتقاليد؟ - أحافظ على عاداتنا وتقاليدنا بارتدائي الملابس المحتشمة التي تريحني، ويعتمد نوع ملابسي على نوع المكان الذي أشارك فيه، وإن بشكل عام لا أحب المبالغة ولا التصنع. ÷ ما الخطوط الحمراء بالنسبة لك في الفن؟ - الحفلات الخاصة المختلطة، فلا أتردد في اعتذاري عن المشاركة فيها، أو حفلات العشاء. ÷ هل تفكرين في خوض التمثيل، وهل عرضت عليك أدوار؟ - عرضت علي المشاركة في أكثر من مسرحية، منها مسرحيات غنائية للأطفال، لكنني لم أوافق لأن الموضوع يحتاج إلى تفكير ودراسة ولا أريد التعجل في اتخاذ قرار سريع ثم أندم. ÷ نلاحظ مصاحبة والدتك لك في أغلب الأوقات، هل يضايقك ذلك؟ - على العكس تماماً، فوالدتي لها دور كبير وفعال وتشجعني باستمرار بخبراتها وعلاقاتها المتميزة، فهي ليست والدتي فقط، بل صديقتي ومستشارتي العائلية في كل أموري الفنية، وهي أيضاً تحرص وتخاف عليّ بشدة، والشيء نفسه بالنسبة لوالدي حمدان، فهو لا يفارقني أبداً ويفيدني بآرائه دائماً، وخصوصاً أنه كان عازف غيتار منذ صغره، فضلاً عن إخوتي مهره ومزنه وسلامه وسعيد وروضه، فكلهم يدعمونني. ÷ نشاطك على «أنستغرام» ملحوظاً، هل تخصصين وقتاً كبيراً للتواصل مع جمهورك؟ - أهتم كثيراً بالتواصل الاجتماعي من خلال الأنستغرام وتويتر مع جمهوري الحبيب الذي يستحق مني الكثير، وأعتبر أنني مقصرة معه وذلك لضيق الوقت وكثرة متابعي. ÷ كيف تستقبلين النقد؟ - لا أرد أبداً على الانتقادات، لأنني أعتبرها ضريبة الشهرة والتميز، وأتمنى من والدتي الغالية أن تتخطى هذه المرحلة حتى لا يزعجها، وعندما أرى انتقادات في وسائل الإعلام الرسمية أستشير فيها مدير أعمالي محمد الزرعوني، لخبرته في مجال الفن وأجواء الفنانين والشائعات التي ليست لها حدود. ÷ ما آخر أعمالك الفنية؟ - أشارك في حفل في أبوظبي خلال هذا الشهر، ولدي مشاركة وطنية في مناسبة خاصة لإماراتي الغالية، وكذلك سأحيي حفلات في دول مجلس التعاون، ومشاركات في أعمال خيرية قطرية.