السبت - 19 يونيو 2021
السبت - 19 يونيو 2021

400 خبير يحررون شهادة نجاح الملتقى العالمي للخيول العربية

حرر أعضاء الملتقى العالمي الذي نظمه مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية في العاصمة الإسبانية مدريد في الفترة من 30 أبريل حتى السابع من مايو الجاري بمشاركة 400 شخص من مختلف دول العالم ينتمون إلى القارات الست ويمثلون نخبة خبراء الخيول، شهادات النجاح والتميز للملتقى، والبرنامج الحافل الذي صاحبته سبع جلسات متتالية ناقشت العديد من قضايا الخيول العربية وكيفية تطورها. وشمل أيضاً، تنظيم سباقات سرعة وقدرة على مستوى عال من القوة، وثمن أعضاء الملتقى من خبراء الخيول «الملاك والمربيين والفرسان والفارسات والحكام والأطباء البيطرين» عطاء سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، المستمر وما يقدمه من أجل الخيول العربية والذي يعتبر امتداداً لعطاء المغفور له باذن الله الشيخ زايد بن سلطان طيب الله ثراه. شكر قدم الجزائري أحمد الريان مدير مضمار الخروبة في العاصمة الجزائر، أدلة قاطعة بالأرقام على الدور الكبير الذي لعبه مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد العالمي في تطوير الخيول العربية، وتقدمها ولفت الانتباه لها. وذكر الريان أن المستوى الذي يسير عليه المهرجان سيجعل من سباقات الخيول العربية رقم 1 على مستوى العالم في الوقت القريب. وأضاف: قبل انطلاقة المهرجان كانت الخيول العربية لا تحظى بالاهتمام الكاف، وذكر مثالاً على ذلك أن فرنسا كان بها 15 سباقاً في العام الواحد ولكن بعد انطلاقة المهرجان الذي منح الخيل العربية حقها من الاهتمام وأعاد إليها البريق وصل العدد إلى 80 سباقاً. وتابع: في الجزائر كان لدينا 20 سباقاً فقط في الثمانينات وبعدها زادت قليلاً ولكن المهرجان ساهم في تطورها حتى بلغ عددها الآن 430 سنوياً، وهنالك الكثير من الدول التي أصبحت تهتم بالخيل العربي، ونؤكد صراحة أن هذا التطور كان نتاج الدعم الكبير من قبل مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد، لذلك نحن نشكر سموه على ما يقدمه. نجاح أوضح المغربي عز الدين سدراتي مالك ومربي الخيول أن النجاح الذي حققه الملتقى لم يكن مفاجئاً له لأنها ليست المرة الأولى التي يتابع فيها مثل هذا الحدث، مشيراً إلى إقامة الملتقى السابق في مراكش، «الجديد في هذا العمل الضخم أنه يتطور من عام إلى آخر بفضل دعم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان الذي تولى إنابة عن العرب مهمة تطوير الخيول بجهد مقدر ومبالغ مالية عالية، لذلك نحن نعجز تماماً عن تقديم الشكر لسموه، وكذلك لارا صوايا التي أبدعت في التنظيم وأحسنت استقبال وكرم الضيوف». جلسات جيدة فيما أبانت البلجيكية نيلي فيلبوت عضو الاتحاد الدولي لأكاديميات سباقات الخيل، «سعدت كثيراً بالحضور في الملتقى منذ بداية جلساته وحتى النهاية»، مؤكدة أن الجلسات كانت جيدة وتميزت بتناول عدد من المواضيع المهمة والتي من شأنها أن ترتقي بسباقات الخيول بشكل عام. وأردفت: الملتقى شهد حضور شخصيات عديدة من كل العالم، هذا فقط يعتبر إنجازاً لأننا لا نشاهد مثل هذا التجمع من المهتمين بالخيول إلا في الملقى وتحديداً في مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد الذي يقدم الكثير من الدعم المالي لإعلاء مستوى الخيول.
#بلا_حدود