الأربعاء - 29 مايو 2024
الأربعاء - 29 مايو 2024

حُلم اتحاد جدة يصطدم بطموح الفيصلي في نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين

سيكون استاد مدينة الملك عبدالله الرياضية في جدة مسرحاً لنهائي كأس ملك السعودية في كرة القدم بين الاتحاد والفيصلي يوم السبت. ويبحث الاتحاد صاحب التاريخ الطويل والبطولات العديدة عن اللقب التاسع في النهائي السابع عشر الذي يخوضه، في حين يطمح الفيصلي إلى إحراز اللقب للمرة الأولى في أول ظهور له في النهائي، كما يرغب الفريق في إنهاء موسمه بشكل جيد واستمرار مستواه المتميز، بعدما حل سادساً في ترتيب الدوري السعودي، الموسم المنصرم، برصيد 35 نقطة. ويتطلع لاعبو الفيصلي تحت قيادة المدرب الصربي فوك رازوفيتش لمواصلة تحقيق المفاجآت والتغلب على الاتحاد، بعدما أقصى الأهلي من نصف نهائي المسابقة بهدف زي إدواردو. ويسعى لاعبو الاتحاد لإنقاذ موسمهم الباهت الذي قدموه في الدوري السعودي للمحترفين، الموسم الماضي، إذ حقق أسوأ مركز في تاريخه بالبطولة، محتلاً المرتبة التاسعة في جدول المسابقة برصيد 33 نقطة. وصرف مجلس إدارة نادي الاتحاد برئاسة حمد الصنيع مكافأة تأهل الفريق للمباراة النهائية بواقع 50 ألف ريال لكل لاعب، ودخل الفريق معسكراً مغلقاً في مقر النادي. واستهل الاتحاد مشواره في كأس خادم الحرمين من دور الـ 32 الذي واجه فيه الكوكب وفاز عليه بثلاثة أهداف لهدف، ثم استضاف الاتفاق في دور الـ 16 وفاز عليه بهدفين لهدف، ثم تغلب على الشباب بثلاثة أهداف لهدف في دور الثمانية قبل أن يكتسح الباطن بستة أهداف لهدفين في المربع الذهبي. فيما تغلب الفيصلي على الوطني في دور الـ 32 بثلاثة أهداف مقابل هدفين، ثم أطاح بالنجوم من دور الـ 16 بهدفين نظيفين، وفاز على القادسية في دور الثمانية بثلاثة أهداف مقابل هدفين قبل أن يفجر مفاجأة مدوية ويهزم الأهلي في المربع الذهبي بهدف دون رد. ويفتقد الاتحاد جهود بدر النخلي بسبب الإصابة، فيما من المتوقع أن يشارك التشيلي كارلوس فييانويفا بعد تعافيه من الإصابة. ويخوض الفيصلي المباراة بكل قوته الضاربة، حيث لا يعاني أي لاعب من الإصابة أو الإيقاف. ونجحت إدارة الفيصلي في احتواء أزمة اللاعبين بعدما قرروا الإضراب عن التدريبات قبل يومين من أجل الحصول على مستحقاتهم المتأخرة. وفاز الاتحاد باللقب ثماني مرات في أعوام 1958 و1959، 1960، 1963، 1967، 1988، 2010 و2013. وبلغ اتحاد جدة نهائي الكأس للمرة السابعة عشرة في تاريخه مقابل وصول وحيد للفيصلي للمباراة النهائية. وتعد بطولة كأس خادم الحرمين الشريفين هي الأمل الأخير للاتحاد لإنقاذ موسمه من الفشل، وأجرى الاتحاد معسكراً إعدادياً في الإمارات تضن مباراتين وديتين فاز في الأولى على دبا الحصن (5 ـ 1) وفي الثانية على الحمرية (3 ـ 0). وخاض الفيصلي معسكراً في الكويت استعداداً للمباراة ومن أجل الوقوف على مستوى جميع اللاعبين وجاهزيتهم للمباراة النهائية. مدافع الاتحاد: قادرون على تحقيق الفوز ووعد مدافع الاتحاد عمر المزيعل أنصار ناديه بتحقيق اللقب، على الرغم من الموسم الصعب الذي يعيشه فريقه، وأضاف «الفريق يعيش في ظروف صعبة، ولكنه قادر على تخطيها، كما تخطى اللاعبون الظروف التي عاشوا في عام 2013، وحققت مجموعة من اللاعبين الصاعدين كأس الملك، وواجهوا فرقاً قوية منها الفتح ثم الهلال وأخيراً الشباب». قائد الفيصلي: الحظ عامل مهم في الفوز شدد قائد الفيصلي عمر عبدالعزيز على أهمية الهدوء والتركيز أمام الاتحاد، وأضاف «استعداد الفريق كان رائعاً طوال الفترة الماضية وتركيزنا منصب على النهائي ومجهود الموسم بأكمله سيكون من أجل تحقيق الكأس الغالية». وأوضح «سنقاتل من أجل الحلم، وتحقيق أول بطولة في تاريخ الفيصلي، ونحتاج أن نلعب بهدوء وتركيز، وعدم الرهبة في مثل هذه النهائيات، فالجميع يعلم بأن الفريق يخوض أول نهائي في تاريخه، وأمام فريق كبير ومعتاد على البطولات ومثل هذه اللقاءات، لذا يجب أن يكون زملائي في قمة تركيزهم وعطائهم». وتابع «لا يمكن لأحد أن يتوقع مجريات المباراة، وكيف سيظهر كل فريق، لذا فعامل الحظ مهم، ونأمل التوفيق وأن يبتسم لنا الحظ، ونستغل ظروف ومجريات اللقاء كما يجب».