الاحد - 27 نوفمبر 2022
الاحد - 27 نوفمبر 2022

راموس: لا أخشى ليفربول ولا يخيفني محمد صلاح في النهائي

أكد كابتن ريال مدريد سيرجيو راموس أن رجل ليفربول الخطير محمد صلاح هو «مجرد واحد من 11 لاعباً»، وأنه لا يخشى أحداً قبيل انطلاق نهائي دوري أبطال أوروبا في الـ 26 من الشهر الجاري. والتقى متوسط دفاع الريال، الذي حقق الفوز بدوري الأبطال ثلاث مرات، وجهاً لوجه مع أفضل مهاجمي كرة القدم في الأعوام الماضية. وأكد أنه يكن لهم جميعاً الاحترام اللازم، إلا أنه لا يخشى أياً منهم. صحيح أن حصيلة صلاح المذهلة وصلت إلى 43 هدفاً الموسم الجاري، منها عشرة في مسابقة دوري الأبطال، إلا أن راموس يؤكد أنه جاهز للعرض الختامي. وأكد كابتن الميرينغي «تابعنا مقدرات صلاح وما يمكنه أن يفعله عبر أدائه الموسم الجاري. ومع ذلك فهو مجرد واحد ضمن 11 لاعباً سوف نواجههم مع ليفربول. لعبت في مشواري ضد أفضل المهاجمين في العالم، والكثيرون منهم مصنفون ضمن النخبة، لكني لم أستشعر الخوف إطلاقاً. الاحترام نعم، أما الخوف فلا». اللقب لنا أكد راموس أن فريقه هو المرشح الأول للفوز باللقب الأوروبي للموسم الثالث توالياً، مبيناً «فريقنا يتمتع بالـ (دي إن إيه) اللازمة للفوز بمثل هذه البطولات، لا مكان للخوف لدينا، بل هي الثقة»، مضيفاً «الفوز متجذر في جيناتنا، نحن جاهزون للدفاع عن لقبنا للمرة الثانية، لن ندعه يفلت منا بسهولة، مع احترامي الشديد، مع بداية الموسم لم يكن ليفربول الفريق الذي يرشحه الناس للوصول إلى النهائي، لكنهم تأهلوا لأنهم يستحقون ذلك، أما نحن فنعرف كيف نلعب النهائي، وسنكون جاهزين». الكرة الذهبية من جانبه، رفض محمد صلاح فكرة أن النهائي في كييف سيتحول إلى منافسة على من سيفوز بجائزة الكرة الذهبية بينه وبين مهاجم ريال مدريد الأبرز. وعن ذلك يعلق، «لن يكون نهائياً بين محمد صلاح وكريستيانو رونالدو، ألعب بقميص فريق عظيم ولدينا نجوم كبار، التأهل إلى النهائي كان نتيجة جهد جماعي، ولست قادراً على تحقيق الفوز في أي مباراة منفرداً». موقع يويفا يرشح ليفربول للقب قبل أقل من أسبوعين من موعد نهائي دوري أبطال أوروبا في كييف بين ريال مدريد وليفربول، ارتكب موقع اتحاد كرة القدم الأوروبي (يويفا) هفوة لا تغتفر، عندما أشار إلى الفريق الإنجليزي باعتبار أنه البطل، وأوضح الخطأ الشنيع صورة للاعبي ريال مدريد وليفربول، وتحتها عبارة: موسم 2017 - 2018، البطل ليفربول. وانتشرت الصورة، التي جرت إزالتها بسرعة البرق من الموقع، بشكل واسع. وأشارت الصحف البريطانية إلى أنه من الصعب الحصول على الصورة القنبلة، كونها نشرت في القسم المتعلق بالتاريخ. وهي المرة الثانية التي يقع فيها الخطأ فيما يتعلق بمشوار ليفربول في دوري الأبطال. وقبل أسابيع قليلة، نشر مسؤول في نادي روما على موقع النادي الإلكتروني أن الخصم التالي لروما هو ليفربول، وذلك قبل سحب قرعة نصف نهائي البطولة. بعد ذلك تصادف أن التقى ليفربول وروما في نصف النهائي، لكن الغلطة انتشرت على نطاق واسع كذلك. تأهل ليفربول إلى نهائي دوري الأبطال ليواجه ريال مدريد. وهي المرة الأولى منذ موسم 2004 - 2005 التي يتأهل فيها ليفربول إلى نهائي البطولة. قصة الميرينغي مختلفة يتطلع البطل الإسباني للفوز بلقبه الثالث توالياً في البطولة الأوروبية، والرابع في آخر خمس بطولات. وأصبح الريال الموسم الماضي أول فريق يدافع عن لقبه بنجاح. آخر مرة التقى فيها الفريقان كانت في موسم 2014 ـ‏‏‏‏ 2015 ضمن مرحلة المجموعات، وحقق الفريق الإسباني الفوز في الذهاب والإياب. أما آخر لقاءات الفريقين ضمن مرحلة خروج المغلوب فكانت موسم 2008 ـ‏‏‏‏ 2009، وفيها أقصى ليفربول غريمه الريال. والآن يسعى الريال إلى تحقيق رقم قياسي جديد في البطولة نهاية مايو الجاري.، والإحصاءات تميل لمصلحة زيدان الذي لم يهزم في آخر ستة نهائيات، بينما حقق كلوب الفوز مرة واحدة وخمس خسائر. بلغ كلوب نهائي 2013 مع بوروسيا دورتموند، ليخسر أمام بايرن ميونيخ. وخسر كلوب نهائي يوروبا ليغ مرة واحدة مع ليفربول موسم 2015 - 2016 . الصربي مازيتش حكماً للنهائي يدير الحكم الصربي ميلوراد مازيتش (45 عاماً) المباراة النهائية لمسابقة دوري أبطال أوروبا التي تجمع ريال مدريد الإسباني بطل الموسمين الماضيين وليفربول الإنجليزي، وذلك في العاصمة الأوكرانية كييف في 26 مايو الجاري. وسيتولى الصربيان ميلوفان ريستيتش وداليبور ديوردييفيتش مهمة مساعدة مازيتش، الحكم الدولي منذ عام 2009 والذي اختير أيضاً ضمن الطاقم التحكيمي لمونديال روسيا الصيف المقبل. وسبق لمازيتش أن قاد أربع مباريات في دوري الأبطال الموسم الجاري، إضافة إلى مباراتين في مسابقة الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ) التي تنظم مباراتها النهائية في 16 مايو الجاري بين أتلتيكو مدريد الإسباني ومرسيليا الفرنسي في ليون الفرنسية بقيادة الحكم الهولندي بيورن كويبرز (45 عاماً) وبمساعدة مواطنيه ساندر فان رويكل وإيروين زينسترا.