الأربعاء - 29 مايو 2024
الأربعاء - 29 مايو 2024

توتنهام يودع ويمبلي بإنجاز التأهل لدوري الأبطال

إيمي لورانس ـ لندن وقف المدير الفني لتوتنهام الإنجليزي المدرب الأرجنتيني ماوريسيو ‏بوتشيتينو على خط التماس في ملعب ويمبلي في العاصمة لندن عقب نهاية مباراة فريقه أمام نيوكاسل في الأسبوع قبل الأخير من الدوري الإنجليزي الممتاز، والتي ‏كسبها الفريق بهدف هاري كين، وكأنه يودع الملعب بشيء من الرضا قبل الانتقال إلى ملعب النادي الأساسي بعد تجديده. وبغض النظر عن أداء الفريق، يبدو أن المدرب الأرجنتيني لن يخرج نادماً على الفترة التي قضاها الفريق وهو يؤدي مبارياته على الملعب الأشهر في إنجلترا والعالم، بعدما ضمن مقعده في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل وفقاً لترتيب أندية البريميرليغ. ودائما ما كان التأهل للبطولة الأوروبية الكبرى يعتبر محفزاً للأندية الإنجليزية، لكن عندما يتأكد ذلك من داخل ويمبلي فإنه ‏يكتسب طعماً آخر بالنسبة للسبيرز، خصوصاً بعد الهدية التي تلقاها من المنافس الآخر في المدنية، ‏تشيلسي، بانتصاره على ليفربول في الجولة ذاتها بهدف دون رد.‏ ولعل ارتباط طموح أندية النخبة في إنجلترا بدوري الأبطال يزيد من شراسة المنافسة، خصوصاً على مستوى سداسي القمة غير أن احتمالات ‏توتنهام لتحقيق ذلك كانت تبدو أكثر صعوبة لجهة ابتعاد الفريق عن ملعبه طوال ‏الموسم الماضي.‏ قلق لا شك أن الجميع داخل توتنهام عاش حالة من القلق في الأسابيع الأخيرة من الدوري الإنجليزي الممتاز بسبب الخوف من فشل الفريق ‏في التأهل لدوري الأبطال، وما قد يتبع ذلك من تأثيرات لجهة فقدان النادي نسبة كبيرة من الإيرادات، خصوصاً أن الفريق تكبد نفقات عالية نتيجة إعادة بناء ملعبه الذي بات يسع لأكثر من 62 ألف متفرج، باعتباره ثاني أكبر ملعب لنادٍ إنجليزي. وبدا أداء توتنهام متأرجحاً في الأسابيع الأخيرة بخسارتين وفوز وتعادل، ‏الأمر الذي أدخل الشك إلى نفوس الكثير من محبي السبيرز قبل أن يعود ‏الفريق لتعديل الأمور على حساب نيوكاسل في الجولة قبل الأخيرة من الدوري الإنجليزي الممتاز.‏ هجرة محتملة ويعتقد عدد من المراقبين أن الفريق كان سيعاني من هجرة محتملة لمعظم نجومه حال فشله في تأمين مركزه ضمن رباعي القمة، فضلاً عن الصعوبات التي قد تواجهه في إقناع أي من المواهب الجديدة ‏بالقدوم لفريق لا يظهر على مسرح دوري الأبطال، وهو ما عبر عنه صراحة نجم الفريق الإنجليزي هاري كين. يضيف كين مؤكداً «بالتأكيد أن التأهل لدوري الأبطال يعد عامل جذب قوياً، بل هو ما ‏يبحث عنه الجميع خصوصا كبار اللاعبين، الآن وقد أنجزنا المهمة، ‏فإن الخطوة المقبلة تتمثل في الفوز بالبطولات».‏ ويأمل عشاق السبيرز في تجاوز صدمة الموسم الجاري بعدما ودع البطولة الأوروبية ‏من دور الـ 16 أمام يوفنتوس الإيطالي في وقت كانت جميع التوقعات تشير إلى عبور ‏سهل للفريق نحو ربع النهائي بعد النتائج المميزة التي ظل يقدمها ‏منذ بداية المنافسة، بل تصدر مجموعته أمام ريال مدريد وبروسيا ‏دورتموند. التفوق على أندية لندن ينهي توتنهام موسمه بوصفه أفضل أندية لندن للمرة الأولى في ‏تاريخه منذ 23 عاماً، حيث تعود آخر مرة تفوق فيها على أندية العاصمة إلى موسم 1995 عندما حل في المركز السابع متقدماً على ‏كوينز بارك رينجرز بفارق نقطتين فقط، فيما حل الثنائي تشيلسي ‏وأرسنال في المركزين الـ 11 والـ 12 على التوالي.‏ وفي الوقت الذي فشل فيه الغريم التقليدي لتوتنهام، أرسنال، في الوصول ‏إلى أبعد من المركز السادس الموسم الجاري، يحاول السبيرز الاستفادة من التفوق لوضع ‏نفسه ضمن أحد عمالقة الدوري الإنجليزي الممتاز في رحلة البحث عن لقبه الأول ‏في المنافسة.‏ وصحيح أن أداء الفريق بالكاد كان جيداً في مباراة نيوكاسل، غير أن الأهم كان ‏النقاط الثلاث، والتي ربما تعتبر الأغلى في مسيرة الفريق طوال الموسم المنتهي أخيراً، ليسلم بوتشيتينو مفاتيح ملعب ويمبلي وهو أكثر ‏سعادة بالعودة إلى ملعبه القديم عقب تجديده، على أمل ببداية عهد جديد بعيداً عن النحس الذي لازم الفريق لسنوات سواء في الدوري الإنجليزي أو المنافسة الأوروبية.