الاثنين - 20 مايو 2024
الاثنين - 20 مايو 2024

لاعبو فخر أبوظبي: تحدينا الظروف والحظ لم يخدمنا

ودعت إدارة ولاعبو نادي الجزيرة مساء الثلاثاء المدرب الهولندي هينك تين كات، وكان فريق الجزيرة قد خرج من منافسة دوري أبطال آسيا مساء الإثنين بعد خسارتهم خارج الديار أمام فريق بيرسبوليس الإيراني بهدفين مقابل هدف ضمن إياب دور الـ 16 من البطولة. وألقى لاعبو الجزيرة اللوم على الحظ بعد الخروج المشرف من منافسة دوري أبطال آسيا، مؤكدين أنهم تحدوا الظروف التي مرّ بها الفريق الموسم الجاري من أجل تقديم صورة مشرفة للكرة الإماراتية قارياً، محققين فوزاً مهماً على الفريق الإيراني في أرضه بثلاثة أهداف مقابل هدفين، لتأتي الخسارة التي أنهت مسيرتهم الآسيوية في الدقيقة الأخيرة. وأكد سالم راشد لاعب الجزيرة أن الفريق لم يحقق الهدف المنشود وخسر أهم النقاط للتأهل ومواصلة التقدم القاري، ملقياً اللوم على الحظ، مشيراً إلى أن اللاعبين قدموا كل ما لديهم ولم يكونوا مطالبين بالمزيد نتيجة للظروف التي مروا بها محلياً والصعوبات التي واجهتهم فنياً ونفسياً. وأضاف «كان الفوز هدفنا وقدمنا كل ما يمكننا تقديمه، لكن الحظ لم يحالف اللاعبين ونقدم العذر لجماهير الجزيرة لوقوفهم بجانب الفريق في المنافسة الآسيوية ودعمهم للفريق في الخسارة قبل الفوز». من جانبه ثمن مدافع الفريق مسلم فايز أداء زملائه اللاعبين برغم الخسارة، معتبراً أن الموسم الرياضي للجزيرة لم يكن سهلاً، نتيجة لعدة أمور لكن الفريق قدم أداءً مشرفاً آسيوياً يليق بالفريق برغم الخسارة والخروج من البطولة الآسيوية. وأضاف «لم ينقص الجزيرة إلا الحظ وكان أقرب إلى الفوز لكن المباراة لم تكن من نصيب فخر أبوظبي، ونتمنى أن نستطيع أن نقدم الأفضل مستقبلاً دون النظر للنتيجة الحالية والاستعداد للمواسم الرياضية المقبلة». وفي السياق نفسه اعتبر لاعب الجزيرة محمد جمال صعود بيرسبوليس الإيراني إلى دور الثمانية لدوري أبطال آسيا لكرة القدم هو ضربة حظ. وأوضح جمال «هدف واحد حرم الجزيرة من بلوغ دور الثمانية للمرة الأولى في تاريخه بعد الأداء المشرف لفخر أبوظبي في المباراة الآسيوية، حيث جاء تأهل بيرسبوليس إلى دور الثمانية بأفضلية تسجيل هدفين في مباراة الذهاب في أبوظبي». وتقدم محمد جمال بالشكر للاعبي الجزيرة وكل من وقف خلف الفريق برغم الظروف الصعبة إلا إن اللاعبين قدموا أداءً مشرفاً برغم الخسارة. الافتقاد للتنظيم الهجومي أكد تين كات أن فريقه كان الأفضل لمدة 80 دقيقة من عمر المباراة، مقدماً مستوى جيداً جعلت الخصم لا يشكل خطوره على مرماه، مشيراً إلى أن الجزيرة افتقد إلى تنظيم الطلعات الهجومية وشن الغزوات على مرمى الخصم مكتفياً بالاعتماد على الكرات الطويلة. وأضاف كات «التبديل الهجومي الذي أجراه في الشوط الثاني بالزج بأحمد العطاس كان له أثر واضح وأثمر عن تعديل النتيجة». وأوضح المدرب الهولندي «المنافس لم يتحلَّ بالروح الرياضية بإرسال الكرة خارج الملعب عند إصابة أحد لاعبي الجزيرة»، معرباً عن فخره بلاعبيه الذين خاضوا المباراة وسط حضور جماهيري بلغ 100 ألف مشجع اكتظ بهم الاستاد عن بكرة أبيه. وزاد «معدل أعمار اللاعبين صغير وأفخر بما قدموه في الميدان من مستوى متميز وتحكم في إيقاع المباراة، وفي المقابل أبارك بيرسبوليس الذي استحق التأهل إلى الدور التالي». وأضاف: «كانت تفصلنا دقائق معدودة على التأهل وكنت واثقاً في اللاعبين قبل المباراة وقدرتهم على تسجيل هدف على أفضل تقدير وهو ما حدث بالفعل، وقبل نهاية المباراة أنقذ حارس بيرسبوليس كرة هدف محقق كان كفيلاً بمنح الجزيرة بطاقة العبور». وأفاد تين كات رداً على أحد الأسئلة حول تعمد لاعبي الجزيرة السقوط على أرضية الميدان لإهدار الوقت، بأن لاعبي الفريق الإيراني تعمدوا السقوط في مباراة الذهاب دون سبب ولمرات متكررة وصلت إلى 25، ولا داعي للتطرق أو الحديث حول هذا الموضوع».