السبت - 19 يونيو 2021
السبت - 19 يونيو 2021

التمادي في احتفالية الكأس وعدم التهيئة النفسية أقصيا العين آسيوياً

حمّل رياضيون مدرب العين خروج الفريق من البطولة الآسيوية من دور الـ 16 مساء الثلاثاء، مؤكدين أن المدرب لم يحسن قراءة الفريق الخصم، بالإضافة إلى عدم تهيئته اللاعبين نفسياً في مباراتي الذهاب والإياب في دور الـ 16، ما ترتب عليه هزيمة ثقيلة في المباراتين، مشيرين في الوقت نفسه إلى أن العين سيدرس أسباب الخروج الآسيوي، وسيستفيد منها في مشاركاته المقبلة. ورأى لاعب العين سابقاً المحلل الفني ماجد العويس أن المدرب ارتكب العديد من الأخطاء في المباراتين الأولى والثانية، «مشيراً إلى أن عدم ثبات التشكيلة خصوصاً في الدفاع عجلت بخروج الفريق من دور الـ 16». وتابع: «رأينا في قائمة الفريق الاحتياطية حارسي المرمى الاحتياطيين المنصوري وداوود سليمان، ولا نعرف الجدوى من ذلك، أما كان أجدى وجود يوسف أحمد أو محسن عبدالله أو أي لاعب، لماذا حارسا مرمى على دكة الفريق؟». وفند العويس: «على الجميع دراسة أسباب القصور بهدوء، وليعرف الجميع أن البطولة الآسيوية أهم بكثير من الجمع بين بطولتي الكأس والدوري، والأهم انتداب مدافع قوي عالمي لقيادة خط ظهر العين». من جانبه، جزم المحلل الرياضي مبارك الكتبي بقدرة الزعيم على التعافي من كبوته الآسيوية، مشدداً على أهمية الاستفادة من كل دروس الخروج القاسي للعين من هذا الدور في آخر ثلاثة مواسم. وأضاف: «لم يستطع الجهازان الفني والإداري إخراج اللاعبين من الأجواء الاحتفالية بعد تحقيق الثنائية، وبعد نتيجة الذهاب تضاعف الضغط على اللاعبين، وأثر ذلك في مردودهم البدني، وبدا وكأن هناك مشكلة بدنية للاعبين لم يعانها العين طوال الموسم، وظهرت في جولة الإياب». وفي السياق نفسه، أكد المحلل الفني محمد مطر غراب أن الجهاز الفني للعين لم يتمكن من الإعداد النفسي المناسب للاعبين. وأضاف «التعويض بدا صعباً إن لم يكن مستحيلاً في ظل قصور واضح في الإعداد النفسي للفريق، لمواجهة آسيوية من العيار الثقيل أمام فريق قوي». مبيناً «وزر الخسارة الثقيلة في جولة الذهاب كان يتطلب عملاً نفسياً أكبر لتحرير اللاعبين من ضغوط المباراة الأولى».
#بلا_حدود