الاثنين - 21 يونيو 2021
الاثنين - 21 يونيو 2021
No Image Info

عوامل صنعت الفارق للظفرة .. الأجانب والدفاع المتماسك والثقة

قفزة نوعية حققها فارس الظفرة في الجولات الثلاث الأخيرة بإحرازه العلامة الكاملة بتسع نقاط، بعد كبوة الجولات الأولى، خصوصاً خسارته الغريبة في الجولة الافتتاحية من بطولة دوري الخليج العربي أمام ضيفه فريق الشارقة بنتيجة (0 - 4). هذه القفزة جعلته يفارق قاع جدول الترتيب للمركز الثامن برصيد تسع نقاط ليصبح مصدر قلق داهم للكبار.

هناك ثلاثة عوامل صنعت الفارق لفريق الظفرة في الجولات الأخيرة:

أولاً، ارتفاع مستويات أجانب الفريق الأربعة، وهم: البرازيليان رومولو دو سانتوس ودييغو ريجناتو، والأورغوياني نيكولاس ميليسي والمغربي أمين عطوشي، خصوصاً مع المستوى الجيد الذي يقدمه الجناح الأيمن القوي سهيل المنصوري وانسجامه معهم الذي ظهر في مباراة الظفرة الأخيرة أمام ضيفه الإمارات.


ثانياً، ارتفاع المستوى الفني ومعدل الانسجام والتفاهم بين رباعي دفاع الفريق، راشد مهير، خالد بطي، أمين عطوشي وعبدالله الرفاعي، فأصبح الخط الخلفي للفريق متماسكاً وقادراً على التصدي لهجمات الخصوم بثبات وانسجام.

وشكل المدافع المعار من فريق العين راشد مهير قوة ضاربة ساعدت الفريق كثيراً بلعبه في أكثر من مركز في خط الدفاع وقدرته على اللعب في محور الارتكاز، ما ساعد المدرب على الاستعانة به في كل الظروف.

والعامل الثالث هو الثقة التي تحققت وتدعمت بعد تحقيق الظفرة الفوز على فريقين كبيرين بحجم الوصل (2 - 1) والوحدة (4 - 2)، حيث شكل فوز فارس الظفرة التاريخي على أصحاب السعادة عاملاً محفزاً عزز كثيراً من معنويات الفريق ودوافعه للمضي قدماً في البطولة.
#بلا_حدود