الثلاثاء - 16 يوليو 2024
الثلاثاء - 16 يوليو 2024

إقالة لوبيتيغي «حتمية» بعد خسارة الريال المذلة

إقالة لوبيتيغي «حتمية» بعد خسارة الريال المذلة
قست الصحف الإسبانية الصادرة اليوم الاثنين على ريال مدريد، وذلك في سياق تفاعلها مع الخسارة المذلة أمام برشلونة بخماسية مقابل هدف في الليغا أمس.

وأوردت الصحف أن الإيطالي أنطونيو كونتي الذي قاد تشلسي لقب الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم في موسم 2016- ـ 2017، هو أبرز المرشحين لخلافة لوبيتيغي في حال إقصائه المبكر من منصب تولاه بعد نهاية الموسم الماضي، خلفاً للفرنسي زين الدين زيدان الذي قاد «الميرينغي» الى لقب دوري أبطال أوروبا ثلاث مرات تواليا.

وأشارت الصحافة المحلية الى أن مجلس إدارة ريال برئاسة فلورنتينو بيريز سيعقد اجتماعاً قرابة الساعة 17:00 بتوقيت غرينيتش الاثنين، مع بند وحيد على جدول الأعمال: إقالة المدرب البالغ من العمر 52 عاماً.


وفي انتظار الاجتماع، أشارت «ماركا» الى أن لوبيتيغي أشرف الإثنين على الحصة التدريبية للفريق، علماً بأن الصحيفة الإسبانية الواسعة الانتشار أفادت ليل الأحد بتوديع المدرب اللاعبين بعد الخسارة القاسية أمام برشلونة، تحسباً لصدور قرار إقالته قبل تمرين اليوم.


وفي حال مضت إدارة ريال في الإبعاد، ستكون الخسارة في كامب نو الأحد أمام برشلونة، وفي غياب نجم الأخير الأرجنتيني ليونيل ميسي، القشة التي قصمت ظهر البعير في المرحلة العاشرة من الليغا، بعد سلسلة نتائج سيئة حققها الفريق في مختلف المسابقات هذا الموسم.

وفي آخر خمس مباريات في الدوري المحلي، خسر ريال أربع مرات وتعادل سلباً مرة واحدة.

وكانت هذه الخسارة الخامسة له في آخر سبع مباريات في مختلف المسابقات، وأظهرت معاناة الفريق صعوبة واضحة في تسجيل الأهداف، في ما يبدو أنه تأثير مباشر لرحيل أبرز هدافيه في الأعوام الماضية، البرتغالي كريستيانو رونالدو، الى يوفنتوس الإيطالي.

ووصفت صحيفة «آس» في عنوانها الرئيس المباراة بـ «فوز قاتل» مشيرة إلى الهزيمة التي مني بها الريال والتي دحرجته إلى المركز التاسع في ترتيب الليغا.

وأشارت الصحيفة إلى أن إقالة المدرب جوليان لوبيتيغي وتعيين المدرب أنطونيو كونتي هي مسألة حتمية، كما أفردت مساحة واسعة لتصريح كاسيميرو الذي قال فيه «5 ـ1 هي انعكاس لموسم الريال الحالي».

أما صحيفة ماركا، فركزت في صفحتها الأولى على نتيجة المباراة، مستعرضة لوحة الكلاسيكو داخل ملعب المباراة والتي تشير إلى النتيجة في نهاية المباراة «5 ـ 1» وعنونت عليها ليس خطأ لوبيتغي وحده، في إشارة إلى مستوى اللاعبين وتخبط الإدارة.

بدروها أفردت صديفة الموندو ديبورتيفو صورة المدافع جيرارد بيكيه، ملوحاً بيده مفتوحة، في دلالة على نتيجة المباراة 5أهداف لبرشلونة، وعنونت عليها بـ «مانيتا» أو اليد الصغيرة.