الاثنين - 15 يوليو 2024
الاثنين - 15 يوليو 2024

بوهندي: التاريخ يرجح كفة الملك على الزعيم

بوهندي: التاريخ يرجح كفة الملك على الزعيم
يتطلع الشارقة إلى العودة بنتيجة إيجابية تجعله يحافظ على صدارته للدوري عندما يقابل العين على استاد هزاع بن زايد بعد غد لحساب الجولة الثامنة لدوري الخليج العربي في قمة مباريات الجولة.

الشارقة يعتلي قمة الدوري برصيد 17 نقطة وبفارق نقطة عن الوصيف العين الذي يسعى بدوره لإزاحة الملك واعتلاء عرش الصدارة.

* تفوق


وأفاد المحلل الرياضي جمال بوهندي بأن «مواجهات الشارقة والعين في السنوات الأخيرة دائماً ما تحمل الإثارة والندية بين الفريقين، وتكون الغلبة فيها لصالح الشارقة حتى عندما يكون في أسوأ حالاته إلا أن لاعبيه ينتفضون في لقاءات العين».


وأضاف «تكمن المفارقة في مواجهة الجولة الثامنة في أن الشارقة يلاقي الزعيم وهو متصدر وليس مترنحاً كما كان في المواسم السابقة، وبقيادة المدرب الوطني عبدالعزيز العنبري الذي استطاع خلق منظومة متميزة بقربه من اللاعبين وتقصير المسافة بينهم وهو أدى لنجاحات الشارقة في الموسم الجاري».

* مثلث النجاح

ورأى بوهندي أن مثلث تفوق الملك الذي يقف وراء الطفرة الكبيرة التي حققت في قلعة الشارقة يتكون من (المدرب واللاعبين والجمهور) برعاية إدارة من أبناء اللعبة، بقيادة رئيس شركة كرة القدم محسن مصبح وبقية الأعضاء المميزين لذلك توافرت عوامل النجاح بوجود البيئة المثالية والشيء الأهم والذي يحسب للشارقة هو الثقة في قدرات المدرب المواطن ومنحه الفرصة للعمل دون ضغوطات وإعطائه كافة الصلاحيات وهذا ما حدث مع العنبري.

* أوراق رابحة

وبخصوص الأوراق الرابحة للفريقين في المواجهة أوضح بوهندي، الأجانب هم من يصنعون الفارق للشارقة كما بدا جلياً في الجولات السابقة، ولذلك التعويل عليهم باعتبارهم مفاتيح اللعب أمر طبيعي إضافة إلى ثبات التشكيلة وهو ما يميز العنبري ويحسب له، بينما تظل شخصية العين هي الورقة الرابحة في كل الأحوال باعتباره فريقاً صاحب تاريخ عريق وكبير، وكذلك من الأوراق التي تفيد العين أنه سيلعب في معقله بين أنصاره بينما سيفقد الشارقة جمهوره الذي كان عاملاً مهماً لدعم الفريق وتفجير طاقات اللاعبين.

* نتيجة غير مؤثرة

وأشار بوهندي إلى أن نتيجة المباراة سواء خسر الشارقة أو فاز فإنها لن تؤثر في سباق التنافس على من يفوز بالدوري «المشوار ما زال طويلاً وهناك منافسون آخرون ولكنها تعتبر اختباراً حقيقياً لقوة الشارقة باعتبارها أمام المنافسين المباشرين وبالتالي نتيجتها تخدم الملك كثيراً ولكن لن تحسم الدوري».

وختم بأن المباراة ستكون مفتوحة رغم أن المدربين سيعملان على إغلاقها إلا أن رغبة اللاعبين ستجعلها مواجهة مفتوحة وغزيرة الأهداف.