الاحد - 03 مارس 2024
الاحد - 03 مارس 2024

فرار أسرة الطفل المعجب بميسي من المنزل

فرار أسرة الطفل المعجب بميسي من المنزل
اضطرت أسرة طفل أفغاني اشتهر لفترة وجيزة على الإنترنت، بعد نشر صورة له مرتدياً قميصاً مصنوعاً من كيس بلاستيكي بألوان قميص لاعبه المفضل ليونيل ميسي، للفرار من منزلها بعد هجوم شنته حركة طالبان.

وتصدر اسم الطفل مرتضى أحمدي، الذي أصبح في السابعة من العمر الآن، عناوين الصحف في العالم قبل عامين عندما صنع له أخوه قميصاً من كيس بلاستيكي أزرق وأبيض ويحمل اسم ميسي ورقمه عشرة.

والتقى أحمدي نجم كرة القدم الأرجنتيني الشهير، ولكن ذلك سبب المشاكل لأسرته التي تعيش في منطقة جاغوري بإقليم غزنة وسط أفغانستان.


وقالت والدته شفيقة أحمدي في منزل بالعاصمة كابول تمكث فيه الأسرة «أصبح مرتضى مشهوراً في جميع أنحاء العالم ولا نستطيع السير بحرية والذهاب إلى أي مكان، ولم يتمكن مرتضى وباقي أطفالي من ارتياد المدرسة».


وأضافت «خلال الليل كان بعض الرجال المثيرين للريبة يسيرون قرب منزلنا، وعندما هاجمت طالبان قريتنا قررنا المغادرة».