الخميس - 29 يوليو 2021
الخميس - 29 يوليو 2021

أتلانتا يونايتد يقلب موازين الدوري الأمريكي وإيلز يعد بموسم مدهش 2019

غراهام باركر ـ أتلانتا

مع توالي دقائق المباراة النهائية لدوري النخبة الأمريكي لكرة القدم، كان من الواضح أن أتلانتا يسير نحو الفوز بأول لقب في تاريخه بعدما تفوق على منافسه بورتلاند تيمبرز بهدفين دون رد.

فوز أتلانتا بالكاس أمام أكثر من 73 ألف مشجع على ملعب مرسيدس بينز لم يكن أمراً متوقعاً في بداية الموسم، خصوصاً أن الفريق يعد حديث عهد بالمنافسة، إذ لا يزال يلعب عامه الثاني فقط عقب تصعيده في الموسم قبل الماضي.

وبالإثارة والحماس اللذين فاز بهما أتلانتا العام الجاري بالنهائي، لم تكن مسيرته سهلة على الإطلاق طوال الموسم، ولكن رأى الجميع كيف نجح الفريق في رفع مستوى المنافسة واستطاع المحافظة والاستمرار بمستوى ثابت متفوقاً على فرق طالما عدت الأكثر جذباً في نيويورك، ولذا جاء النهائي لمحة عن المستقبل الإيجابي المتوقع للدوري الأمريكي لكرة القدم.

تجربة إيلز

على الرغم من قصة النجاح الكبيرة للفريق في الموسمين الماضيين، فإن الشخصيات الرئيسة في هذا الإنجاز، بمن فيهم المدرب تاتا مارتينو والنجم ميغيل ألميرون سيرحلون عن الفريق من دون شك، إذ سينتقل المدرب الأرجنتيني لقيادة المنتخب المكسيكي الذي أعلن إكمال الاتفاق بين الطريقين.

ويعني ذلك أن الفريق موعود بموسم صعب 2019، ما يحتم على رئيس النادي دارن إيلز التحسب مبكراً لما قد يحدث إن أراد المحافظة على استمراره في القمة، حتى لا يتكرر سيناريو تورنتو بطل العام الماضي، والذي لم يصل إلى النهائيات.

وعند التفكير في السيناريوهات التي كانت تواجه الفريق منذ بداية الموسم، كان من الممكن للفريق أن يخسر البطولة بكل سهولة، ويفقد تقدمه، لكن من المثير للإعجاب أن قصة أتلانتا تحولت إلى نجاح مبدع وبسرعة كبيرة، كما يبين رئيس النادي إيلز «إنه نجاح كبير من دون شك أن نصل للنهائي في عامنا الثاني فقط».

جماهيرية

يبدو أن المهمة التالية أمام إيلز تتمثل في العثور على مدرب قادر على مواصلة مسيرة تاتا مارتينو المميزة مع الفريق الذي يتمتع بخامات جيدة على مستوى اللاعبين، خصوصاً في الشق الهجومي «لدينا فريق ممتع وجذاب بالنسبة للجماهير، لذلك نحن بحاجة إلى مدرب يمكن أن يتناسب مع هذا الأسلوب».

ويطالب إيلز في الوقت ذاته أنصار الفريق بالدعم في الفترة المقبلة وكأنه يشعر بأنهم مطالبون بشكل أقل لإظهار مصداقيتهم باعتبارهم مؤسسة في النجاح واستدامته «سنعطي طريقة اللعب أهمية كبرى، وتفريخ المواهب الشابة عبر أكاديميتنا هو الأمر الأكثر أولوية، ولكن ما يهمني جداً هو الترابط الجماهيري حول النادي، كما أعتقد أن أي مدرب قادم يجب أن يدرك أننا ما زلنا رواداً للبطولة».

رؤية

يملك إيلز خبرة كبيرة في مجال إدارة الأندية من خلال عمله مديراً رياضياً لتوتنهام الإنجليزي من قبل، بل قدم مجهودات مميزة في تطوير دوري النخبة الأمريكي لكرة القدم، حيث ربط المنافسة بالسوق العالمي عبر صفقات من العيار الثقيل كضم روبي كين إلى لوس أنجلوس، وجيرمان ديفو لتورنتو.

وفي الوقت الذي تعد فيه تلك الأسماء أحد أهم العوامل في زيادة شعبية الدوري الأمريكي، تبرز من بعيد صفقة قد تكون أقل جذباً للاهتمام من الناحية المالية، لكنها شكلت مربط الفرس كما أكد إيلز «المقصود هنا هو سيمون داوكينس المعار إلى فريق سان خوسيه، فبالنسبة لي كان الأمر مثيراً للإعجاب، إذ كنت أتابع الدوري الأمريكي بصورة كبيرة، وأشعر أن الفتى يتطور بشكل حقيقي، ولكن الغريب كان عدم قدوم بقية الفرق للسؤال عن المواهب شابة».

وأضاف «عند ما فكرت في الدوري الأمريكي كنت أعتقد أنه أفضل مكان لتطوير هؤلاء اللاعبين، إذ تبث المسابقة الفتية في أكثر من 150 دولة».

تلك كانت استراتيجية أتلانتا منذ اليوم الأول، هو ما أُخبر به نجوم مثل آرثر ورفاقه، بل بات لاعبون مثل ميغيل ألميرون وآخرين محل صراع من قبل الأندية العالمية بمبالغ ضخمة قد تفيد في تجديد الفريق بعد الدفعة الأولى التي نجحت بشكل كبير وبات رحيلها مسألة وقت فقط.

نظرية

يرى إيلز أن فريقه حطم النظرية المعتمدة على استقطاب النجوم «كانت النظرية تقول إنك بحاجة إلى لاعبين مثل ديفيد بيكهام أو واين روني لبيع القمصان وجلب الأموال، وأعتقد أننا أثبتنا فشل هذه النظرية، لقد أظهرنا أنه إذا كان لديك فريق شاب ومثير، وقدم نفسه بصورة جيدة، فهذا هو الأسلوب الأمثل في تسويق اللاعبين».

وأضاف «كان قميص ميغيل ألميرون الأكثر مبيعاً في موسمنا الأول، في الوقت الذي كان باستيان شفاينشتايغر في المركز الثاني، ومع احترامي لجماهيرنا، ولكن لم يكن خمسة في المئة منهم يعرفون ميغيل قبل انضمامه إلينا، ولكنه الآن أثبت نفسه وحصل على احترامهم وحبهم».

وصحيح أن أتلانتا ظفر بالكأس وتحول إلى الفريق الأول بالنسبة للمشجعين وفاز بحب الجماهير، ولكن إيلز يؤمن بأن هذا ليس الهدف، وأن فريقه يجب أن يكون جزءاً من سلسلة متواصلة من العطاء «ليس هنالك سقف لطموحنا .. نقف على مسافة واحدة من العمالقة، المتمثلة في الفرق التي كانت هنا منذ البداية كما فعلته سياتل بحشودها، وما فعله أورلاندو في تأسيس فريق في الجنوب ودالاس وريد بولز لتطوير الشباب والفئات السنية، لقد تعلمنا من كل تلك التجارب».
#بلا_حدود