الجمعة - 30 يوليو 2021
الجمعة - 30 يوليو 2021
No Image Info

نهاية الفصل الأول

بانتهاء دور المجموعات يسدل الستار على الفصل الأول لنهائيات أمم آسيا الإمارات 2019، ومعها جاءت محصلة النصف الأطول من البطولة منطقية وخالية من المفاجآت، وسط حضور مؤكد للكبار وتواجد سهل للضيوف الدائمين، ووداع سريع ومتوقع للضيوف الجدد الذين لم يتركوا بصمة تذكر في الحضور الأول وكانوا في مقدمة المودعين تماماً، كما كانوا أول الواصلين. واكتفت تلك المنتخبات بالذكريات التي لن تبارح ذاكرتهم، وستبقى المشاهد التي سيطرت عليهم في بلد التسامح محفورة أمام ذلك الترحيب وروح المودة التي أحيطوا بها، وكانت بمثابة المكسب الحقيقي والأهم من تواجدهم على أرض الإمارات.

الفصل الثاني الذي سيبدأ الأحد المقبل لن يكون كسابقه حيث سيشهد تغييراً جذرياً في أسلوب التعامل مع معطياته، وشتان الفارق بين دور المجموعات ودور خروج وإقصاء المغلوب، وإذا كان الكبار احتفظوا بأوراقهم ولم يستعينوا بها بانتظار الموعد المناسب، فإن ذلك الموعد قد حان مع وداع الضيوف وبقاء أصحاب النوايا الخفية الطامحة إلى اللقب، ومعها ستأخذ البطولة منعطفاً جديداً لها وستغدو معها المواجهات شكلاً مختلفاً.

وإذا كانت المرحلة الأولى التي شهدت إقامة 36 مباراة غير كافية للحكم على هوية المنتخبات المرشحة بشكل واضح، فإن الـ21 مباراة المتبقية من شأنها أن تكشف عن النوايا الخفية للمنتخبات التي لم تظهر بعد.

كلمة أخيرة

الفصل الأول وضع النقاط على بعض الحروف ولكنه لم يكشف ملامح المنافسة التي ستبقى غير معروفة حتى إشعار آخر[email protected]
#بلا_حدود