الاثنين - 26 يوليو 2021
الاثنين - 26 يوليو 2021
لاعب فريق نادي الجزيره خلفان مبارك خلال مباراه فريق نادي شباب الاهلي وفريق نادي الجريره في دوري الخليج العربي ، اغسطس 31 2018 تصوير سالم خميس

لاعب فريق نادي الجزيره خلفان مبارك خلال مباراه فريق نادي شباب الاهلي وفريق نادي الجريره في دوري الخليج العربي ، اغسطس 31 2018 تصوير سالم خميس

محللون: تكليف خلفان بأدوار دفاعية يقلل الفاعلية الهجومية للمنتخب

يرى محللون رياضيون أن تفريغ اللاعب المهاري خلفان مبارك لأداء مهمة صناعة اللعب فقط، والتواجد في مركز اللعب رقم 10 بعد الهداف علي مبخوت يسهل مهمته في تقديم الدعم لمبخوت وبقية المهاجمين في مباراة قيرغيزستان يوم الاثنين المقبل.

وأكدوا أن خط وسط الأبيض المكون من الثلاثي محمد عبدالرحمن وخميس إسماعيل وعلي سالمين كلاعبي ارتكاز، بجانب خلفان مبارك، قادر على صناعة الفارق للأبيض بإمكانات أفراده الفنية الكبيرة وخبراتهم المتراكمة باللعب في البطولات الكبيرة وتحت أصعب الضغوط.

وأشاروا إلى أن متوسطي محور الميدان محمد عبدالرحمن وخميس إسماعيل يمتلكان خبرات كبيرة في أداء الدورين الدفاعي والهجومي وهما قادران على سد فراغات وسط الملعب بما يمتلكان من مرونة وقدرة على التقدم والتراجع.

استثمار مهارات مبارك

أشار المحلل الفني ماجد العويس إلى أن الأبيض قادر على السير قدماً في بطولة كأس آسيا المقامة حالياً في الدولة، مع ارتفاع سقف الطموحات بتأهل الأبيض متصدراً المجموعة الأولى، إذا تمت المعالجة الناجعة لصعوبات المنتخب في مراكز صناعة اللعب والمحور.

وأضاف : «عدم تكليف خلفان مبارك بأي أدوار دفاعية وتواجده مع المهاجم مبخوت بشكل دائم كان يصنع الفارق للجزيرة، كما أن على بقية لاعبي المنتخب توصيل الكرات له، وهو قادر على استثمار مهاراته وتعزيز الفاعلية بتمرير الكرات الذكية التي تُربك أي دفاعات لأنها تتسم بالدهاء والذكاء».

وأردف :«على المدرب زاكيروني أن يجنب خلفان مبارك الأدوار الدفاعية لأنها ترهقه وتؤثر على دوره في المساعدة وصناعة الفرص التهديفية الجيدة، ويبقى دور آخر للمدرب بتكليف بقية اللاعبين بالتمرير إليه، فهناك شح واضح في كم وكيف الكرات التي تصل إلى مبارك».

وتابع : «على مدرب المنتخب زاكيروني أن يبرهن عن تشبعه بالمدرسة الإيطالية وقدراته في خلق الساتر الدفاعي الحديدي بتلقين لاعبي المحور محمد عبدالرحمن وخميس إسماعيل أدوارهما بدقة بالاعتماد عليهما كأساسيين، وهما بما يمتلكان من قدرات قادران على حماية دفاعات الأبيض من هجمات الخصوم».

توظيف لاعبي الوسط

جزم المدرب المقدوني أن الأبيض يحتاج إلى توظيف أفضل للثلاثي عجب وإسماعيل ومبارك لما يمتلكون من مهارة وخبرات ممتدة، مشيراً إلى أن الأدوار التالية من بطولة كأس آسيا تتطلب استثماراً أكبر لقدرات وجودة لاعبي الأبيض.

وأضاف : «لا قلق على الأبيض لأنه يلعب حالياً بالنظام الإيطالي الذي عادة لا يظهر كفريق قوي ومطمئن ولكنه يمضي رغم كل شيء إلى الأمام، ويمكنه أن يظفر باللقب لأن الأداء يسير في حالة تصاعدية مع مرور المباريات».

وأردف :«على المدرب زاكيروني أن يسعى بكل قواه من أجل معالجة المشكلات التي ظهرت في أداء المنتخب في الجولات الثلاث ضمن دور المجموعات أمام البحرين والهند وتايلاند، وأهمها صناعة اللعب ومحور الارتكاز لأننا شاهدنا خلفان مبارك يرجع إلى الوراء لمساندة الدفاع ويترك موقعه الأساسي ودوره الذي يتقنه بتمرير الكرات السهلة لمبخوت».

وتابع :«تراجع مبارك لمساندة الدفاع يؤدي إلى عزل مبخوت عن بقية الفريق، وشاهدنا أن المسافة بين مبخوت وبقية المهاجمين تصل إلى ما يقرب من 80 متراً، وهذا يقلل الفاعلية الهجومية تماماً».

وأشار جوكيكا إلى أهمية سد وسط الملعب بلاعبي محور أصحاب قدرات كروية، وزاد : «رأينا كيف أن لاعبي الخصوم طريقهم سالكة عبر عمق دفاع المنتخب لأن محور الدفاع لا يصنع الساتر الدفاعي المطلوب وهذا أمر خطير على المنتخب، لذلك يجب تثبيت الثنائي عجب وإسماعيل في مركز المحور وإضافة علي سالمين عند الحاجة إلى محور ثالث كي يعزز القوة الدفاعية للمنتخب الإماراتي».

تعاون اللاعبين

شدد المدير الفني لأكاديمية يونايتد لكرة القدم علاء جمال على أهمية التعاون بين لاعبي وسط الملعب من أجل بناء سد قوي يمنع هجمات الخصوم في وضعية الدفاع، والقيام بالهجوم معاً، بتقارب خطوط وتمركز جماعي.

وأضاف «متوسط معدل اللياقة البدنية للاعبي المنتخب يتطلب تعاونهم وتقاربهم من بعضهم البعض كي يوفروا الطاقة حتى نهاية المباراة، وأن يبقي المدرب صانع ألعاب المنتخب الرئيس خلفان مبارك تحت مبخوت، وهذا الأمر يساعد على تلافي المسافة الطويلة التي ظهرت في المباريات السابقة بين مبخوت وبقية اللاعبين».
#بلا_حدود