الخميس - 24 يونيو 2021
الخميس - 24 يونيو 2021

5 حكَمات إماراتيات في بطولة المواي تاي

نشر الوعي

أشار عبدالله سعيد عامر النيادي إلى أهمية نشر الوعي بهذه الرياضة التي تنتمي إلى الفنون القتالية بين الشباب، فضلاً عن الفوائد العديدة التي تعود على ممارسيها في تعزيز اللياقة البدنية واكتساب مهارات الدفاع عن النفس.

وأضاف: «تندرج هذه البطولة في إطار المساعي الدؤوبة التي يبذلها اتحاد الإمارات للمواي تاي والكيك بوكسينغ للترويج لهذه الرياضة في المجتمع، دعماً لدوره الهادف إلى ترسيخ دعائم الرياضة. إن مثل هذه الأحداث تتوافق مع توجيهات قيادتنا الرشيدة للإسهام في بناء مجتمع صحي، والتشجيع على تبني الرياضة كعادة يومية بين شرائحه، وترسيخ مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة على قائمة الدول الراعية لمختلف الرياضات، وتطوير المواهب الشابة لرفع علمنا الوطني على منصات التتويج في المحافل الدولية».


دعم المنتخب

أكد سالم ياسر الساعدي نائب رئيس اتحاد الإمارات للمواي تاي والكيك بوكسينغ أن النسخة الثانية من البطولة ستشهد منافسة ونزالات وسط أجواء حماسية وحضور جماهيري كبير نتيجة لمضاعفة الجهود وزيادة عدد المشاركين من جميع الأعمار والأوزان، بالتعاون مع الأندية والمدارس التي ساهمت في زيادة الأعداد بهدف دعم صفوف المنتخب الوطني وتجهيزه للمشاركة في مختلف البطولات.

وأضاف، «من أهداف الاتحاد نشر اللعبة على نطاق أوسع وزيادة أعداد اللاعبين الممارسين لها وتجهيزهم لمختلف البطولات المحلية والقارية والدولية، من خلال اتفاقيات تمت مع بعض المدارس والجامعات وإقامة عدد من الدورات والندوات لنشر ثقافة اللعبة وتوسعة قاعة انتشار اللعبة كل أنحاء الدولة».

وقال «نتطلع إلى إقامة المزيد من المعسكرات التدريبية والبطولات المحلية، ما يساعد في اكتشاف المواهب وتطوير المهارات وتذليل كل العقبات للوصول إلى الأهداف، بما يتماشى مع الخطط الاستراتيجية الموضوعة من قبل اتحاد المواي تاي للانضمام إلى المنتخب وتمثيل الدولة خير تمثيل في جميع المنافسات والمسابقات مستقبلاً».

تثقيف اللاعبين تحكيمياً

كشف عمر المرزوقي رئيس لجنة الحكام في اتحاد الإمارات للمواي تاي والكيك بوكسينغ عن مشاركة سبع حكمات في بطولة الإمارات للمواي تاي منهن خمس إماراتيات، مؤكداً وجود خطة لزيادة الأعداد مستقبلاً.

وأوضح «بلغ عدد الرجال 35 حكماً إماراتياً والعدد في ازدياد خلال أقل من سنة حسب قوله مقارنة بعمر اللعبة وحداثتها في الدولة، الأمر الذي وصفه بالمبشر بالخير».

وقال «الحكم في لعبة المواي تاي لا يشترط أن يكون مارس اللعبة، المهم أن يفهم القانون ويطبقه»، معتبراً أهمية الاستفادة من اللاعب أو اللاعبة من خلال تثقيفه تحكيمياً وتأهيله لأنه سيكون حكماً مستقبلاً ويخدم اللعبة في الدولة».

وأكد أن «النسخة الماضية لم تشهد مشاركة الحكمات، مشيراً إلى أنهن، في أقل من سنة أثبتن قدرتهن على فهم قانون اللعبة وبلغ العدد خمس حكمات، على الرغم من أنه تم تسجيل عشر حكمات في البداية، لكن الظروف لم تسمح لهن بمواصلة المشوار، في حين بلغ عدد الحكام 30 حكماً إماراتياً».

تطوير المواهب الشابة

وكشف عمر المرزوقي عن استخدام الحاسوب في التحكيم لبطولة الإمارات للمواي تاي 2019 لأول مرة، إلى جانب الحكام والحكمات ذوي كفاءة العالية، مؤكداً أنه تم تدريب الحكام على استخدامه، وأنهم جاهزون لاستخدامه في البطولة.

وأضاف «تم التنسيق مع الاتحاد الدولي في استخدام الحاسوب وصقل مهارات الحكام بدورات محلية وخارجية»، مشيراً إلى أن البطولة تلعب بخروج المهزوم، وستشهد تنافساً تحكيمياً إلى جانب المشاركين من اللاعبين أيضاً.

وأكد المرزوقي أن «الحكم الإماراتي سجّل حضوراً قوياً في البطولات الدولية في لعبة المواي تاي، وأن المرأة سيكون لها حضور دولي قريباً حكمة للعبة ولاعبة أيضاً»، كاشفاً عن وجود خطط لزيادة أعداد اللاعبات الحكمات معاً، بحيث يتم تدريب اللاعبة وأيضاً تعليمها قانون اللعبة وتأهيلها لتكون حكمة ولاعبة في آن واحد.

وأضاف «الاتحاد حريص على تطوير المواهب الشابة لرفع علم دولة الإمارات لاعبات وحكمات وأيضاً الشباب، الأمر الذي يحتاج لوقت من خلال نشر اللعبة وزيادة الأعداد المشاركة لخدمة المنتخب الوطني والتجهيز للبطولات الدولية والقارية التي يخطط الاتحاد لاستضافتها على أرض الإمارات».

3 جولات

وكشف المرزوقي عن طريقة النزالات، والتي ستكون عبارة عن ثلاث جولات، الشباب فئة A ثلاث دقائق في كل جولة ودقيقة راحة بين كل جولتين، أما فئة B فدقيقتان ودقيقة راحة بين الجولات، أما السيدات فدقيقتان في كل جولة ودقيقة راحة بين الجولات، وسيتم تحديد النزالات عن طريق القرعة الإلكترونية بحسب الأوزان.

وعن طريقة اختيارات اللاعب الفائز قال: «سيتم اختيار اللاعب الفائز من خلال عدة اعتبارات، إما النقاط أو إيقاف الحكم للنزال لأي سبب مثل انسحاب خصم، الفارق في المستوى، أو إصابة تمنع من استمرارية اللعب أو الضربة القاضية».

وأضاف «صاحب المركز الأول يحصل على ميدالية ذهبية والثاني فضية والثالث برونزية، والثالث مكرر نتيجة المقابلة في النصف النهائي».أمل إسماعيل - أبوظبي

أعلن اتحاد الإمارات للمواي تاي والكيك بوكسينغ أمس عن انطلاق النسخة الثانية من بطولة الإمارات للمواي تاي 2019، ضمن فعاليات عام التسامح، اليوم ولمدة ثلاثة أيام.

جاء ذلك في المؤتمر الصحافي الذي حضره عبدالله سعيد عامر النيادي رئيس الاتحاد، وبمشاركة كل من ياسر سالم الساعدي نائب الرئيس، وطارق محمد المهيري عضو مجلس الإدارة والمدير التنفيذي للاتحاد، وفهد خلفان العبدولي مدير إدارة الأنشطة.

يشارك في البطولة 180 لاعباً يمثلون 36 نادياً على مستوى الدولة من المواطنين والمقيمين والأشقاء والأصدقاء من مختلف الجنسيات، حسب لائحة البطولة التي يتم من خلالها اختيار كوكبة من اللاعبين الصاعدين لدعم المنتخب الوطني للمواي تاي الذي يستعد لبطولة آسيا (الإمارات 2019).

وتشهد البطولة مشاركة العنصر النسائي لأول مرة في التحكيم، وبلغ عددهن سبع حكمات منهن خمس إماراتيات إلى جانب 30 حكماً إماراتياً في النسخة الثانية التي سيتم فيها تطبيق «تحكيم الحاسوب» لأول مرة في البطولة، بالتعاون مع الاتحاد الدولي واتحاد الإمارات للعبة اللذين عملا على تأهيل الحكمات والحكام لمعرفة طريقة استخدام الحاسوب.

وتم الترويج للبطولة في نسختها الثانية من خلال وسائل الإعلام الرسمية من صحف وقنوات وإذاعات إلى جانب وسائل التواصل الاجتماعي وبالتعاون مع عدد من المدارس والجامعات وأندية الدولة أيضاً.ارتفاع عدد المشاركين

والأندية والجماهيرأكد فهد العبدولي مدير إدارة الأنشطة الرياضية ازدياد عدد الأندية واللاعبين المشاركين في النسخة الثانية لبطولة الإمارات 2019 من 71 لاعباً إلى 180، ومن 19 إلى 35 نادياً رياضياً، مع وجود إقبال جماهيري أكبر بمشاركة 44 جنسية مقيمة في الدولة و35 نادياً على مستوى الدولة وسط تغطية إعلامية مميزة.

وأضاف «ستبدأ النزالات على مدى ثلاثة أيام موزعة على 31 وزناً من دور الـ 16، ويتأهل الفائز إلى الدور ربع النهائي ومن ثم إلى النهائي». وأوضح أن «إقامة مثل هذه البطولات يتماشى مع رؤية الاتحاد وخططه الاستراتيجية في التركيز على توسيع انتشار اللعبة لاستقطاب المزيد من اللاعبين والمهتمين برياضة المواي تاي، ما يساعد لاحقاً على اختيار عناصر تنضم للمنتخب الوطني».
#بلا_حدود