الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021
No Image Info

ويستمر الجدل الكروي

سيبقى التحكيم أحد أبرز أسباب الجدل في عالم كرة القدم، بما يحرك الجماهير وينعش الاهتمام باللعبة، ومنذ سنوات طرح البعض إلغاء قانون التسلل، ورد عليهم بلاتر رئيس فيفا وقتها بقوله «إذا ألغينا مادة التسلل، سوف نقلل الجدل والخلافات والتناوش بين عناصر اللعبة والجماهير والإعلام، وسنخسر جزءاً كبيراً من اهتمامات الجماهير»، وعليه، تم التغاضي نهائياً عن تلك الفكرة.

ورغم أن تقنية حكم الفيديو المساعد (VAR)، ابتكار تم التوصل إليه لمساعدة الحكام وتقليل أخطائهم في أهم اللعبات، فإن أخطاء التحكيم مستمرة، والشكاوى أصبحت موجهة إلى التقنية نفسها، وآخرها الهدف الذي تم إلغاؤه بتلك التقنية لفريق أياكس الهولندي في مرمى ريال مدريد أمس الأول في دور الـ 16 لدوري أبطال أوروبا.

والغريب أن رئيس اتحاد الكرة الأوروبي ألكسندر سيفرين وجه انتقادات للمديرين الفنيين للأندية الأوروبية المشاركة في دور الـ 16 قبل أيام، لإهمالهم حضور جلسة تثقيفية للتوعية بنظام تقنية الفيديو، بإشراف رئيس لجنة الحكام في الاتحاد الأوروبي، الإيطالي روبرتو روسيتي .. إذ لم يحضر سوى مدربي يوفنتوس وباريس سان جيرمان وليون وروما وشالكة، من بين الـ 16 مدرباً، وأرسل الآخرون المساعدين أو أعضاء في الجهاز الفني، وبعضهم أرسل مسؤول التسويق الرياضي!


وقال سيفرين وقتها: «حرصنا على دعوتهم للتأكيد على معرفتهم بتفاصيل نظام التقنية، لأن تأثيرهم واسع في الجماهير، ولا أتهمهم بعدم احترام الاتحاد، لكن لم يعد لديهم أي أعذار لعدم إلمامهم بهذه التقنية»[email protected]
#بلا_حدود