الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
ليونيل ميسي

ليونيل ميسي

برشلونة يعيش أسوأ مواسمه في الليغا منذ 16 عاماً

تؤكد الأرقام أن برشلونة يعيش واحداً من أسوأ مواسمه محلياً في العقد الأخير، بل منذ بداية الألفية الجديدة، حيث يواصل النادي الكتالوني تحقيق نتائج متذبذبة في الدوري الإسباني، بسقوطه الأخير أمام غريمه ريال مدريد (2-0) على ملعب سانتياغو برنابيو.

وبعد خروج الفريق من ربع نهائي كأس ملك إسبانيا أمام أتلتيك بلباو وخسارته كأس السوبر الإسباني بخروجه من نصف النهائي أمام أتلتيكو مدريد.

فقد برشلونة صدارة الترتيب بسقوطه أمام ريال مدريد، وكذلك سجل خسارته الخامسة في الدوري الإسباني، ليكون الموسم الجاري هو الأول الذي يعرف تعرض النادي الكتالوني لـ5 هزائم بعد مرور 26 جولة منذ 16 عاماً، وبالضبط منذ 2003 ـ 2004 تحت قيادة المدرب الهولندي فرانك ريكارد، عندما أنهى برشلونة الموسم في المركز الثاني خلف فالنسيا برصيد 72 نقطة.

وتعرض برشلونة لـ3 هزائم في الدوري الإسباني خلال 19 مباراة لعبها تحت قيادة المدرب السابق إرنستو فالفيردي منذ بداية الموسم الجاري، فيما تعرض الفريق لهزيمتين تحت قيادة كيكي سيتين بعد 7 مباريات فقط، ليوقع بذلك صاحب الـ61 عاماً على أسوأ بداية في الليغا مقارنة بمدربي برشلونة الخمسة السابقين، بداية بببيب غوارديولا وصولاً إلى إرنستو فالفيردي.

وعلى الرغم من نتائجه غير المقنعة خلال الموسم الجاري، لا يزال برشلونة بعيداً عن تكرار أرقام أسوأ مواسمه خلال الـ25 عاماً الماضية، عندما تكبد 12 هزيمة وحقق 15 فوزاً فقط في موسم 2002 ـ 2003 الذي أنهاه في المركز السادس برصيد 56 نقطة، تحت قيادة المدرب الهولندي لويس فان غال الذي أُقيل من منصبه قبل نهاية الموسم آنذاك.
#بلا_حدود