الثلاثاء - 16 أبريل 2024
الثلاثاء - 16 أبريل 2024

3 أسباب تدفع أرسنال لبيع أوباميانغ

3 أسباب تدفع أرسنال لبيع أوباميانغ

بيير إيمريك أوباميانغ

يعتبر بيير إيمريك أوباميانغ أفضل لاعب في أرسنال هذا الموسم، حيث سجل صاحب الـ«30 عاماً» 20 هدفاً، في 32 مباراة خاضها مع الفريق في جميع المسابقات، إلا أن وضعية الدولي الغابوني تعتبر معقدة لرغبته في الرحيل عن النادي بسبب عدم رضاه عن طموحات الفريق سواء المحلية أو الأوروبية.

ويواجه النادي الإنجليزي مشاكل عديدة لتجديد عقده الذي ينتهي في صيف عام 2021.

في هذه المساحة نناقش 3 أسباب تشجع أرسنال على بيع بيير إميريك أوباميانغ في الصيف.

1. رفضه التوقيع على عقد جديد

تنهج إدارة أرسنال سياسة جديدة في طريقة تعاملها مع تمديد عقود لاعبيها، حيث لا يخضعون أبداً لمطالب نجومهم في مفاوضات تجديد العقود، وآخر مثال على ذلك آرون رمزي. على الرغم من كونه لاعباً قيماً، إلا أن النظام الجديد في أرسنال لا ينحني أبداً لمطالب اللاعبين على حساب النادي، ولن يغيروا من موقفهم مع هداف الفريق.

وتنص السياسة غير الرسمية الجديدة المعمول بها على أنه لن يُسمح للاعبين الذي تقترب عقودهم من نهايتها بالبقاء حتى نهاية مدة التزامهم بالنادي والرحيل مجاناً، مما يعني أنه سيتم بيعهم قبل نهاية مدة عقدهم.

ويجب أن يستفيد المدفعجية من المهاجم المتألق، حيث إن قيمته في ذروتها، سيكون من الأفضل بيعه الصيف المقبل تجنباً لرحيله مجاناً في الصيف الموالي.

2. عامل السن

يقدم مهاجم أرسنال واحداً من أفضل مواسمه، وبحكم أنه يبلغ من العمر 30 عاماً فمن غير المتوقع أن يواصل على نفس المستوى لفترة طويلة. أبرز نقاط قوة أوباميانغ هي سرعته، وقدرته على إنهاء الهجمات، وبدون إحدى الميزتين سيفقد بريقه.

لسوء الحظ، أوباميانغ ليس لديه قدرة التأثير في المباريات دون سرعته، والتي يتوقع أن يفقدها مع وصوله لسن 31 عاماً هذا الصيف، السن الذي يعاني فيه أغلب اللاعبين للحفاظ على سماتهم البدنية في أفضل مستوياتها.

3. اختفى في اللحظات الحاسمة

هناك فرق بين تسجيل الكثير من الأهداف وتسجيل الأهداف المهمة. اختفى أوباميانغ في لحظات حاسمة. إضافة لركلة الجزاء ضائعة ضد توتنهام، قدم أداء مخيباً للغاية في نهائي الدوري الأوروبي.

وعلى الرغم من أنه هداف أرسنال هذا الموسم، قدم اللاعب أداء مخيباً آخر في دور 32 من الدوري الأوروبي في الهزيمة «2ـ1» ضد أولمبياكوس.

المهاجم الغابوني سجل هدفاً بهلوانياً رائعاً قبل 7 دقائق من الوقت الإضافي ليضع فريقه في وضع يسمح له بالتأهل. لكن حين كان فريقه منهزماً «2ـ1» وفي آخر دقائق المباراة أضاع اللاعب فرصة لا تضيع. وكلف أوباميانغ المدفعجية فرصتهم في التأهل إلى دوري الأبطال الموسم المقبل.