الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021

النمر: اتحاد الكرة يطمح إلى النتائج السريعة ويغفل إعداد جيل المستقبل

أبدى رياضيون استغرابهم من الأسماء التي ضمتها قائمة منتخب الإمارات لكرة القدم تحت 23 عاماً، والتي تستعد حالياً للمشاركة في دورة الألعاب الآسيوية (الآسياد) في جاكرتا في الفترة من 14 أغسطس إلى الثاني من سبتمبر المقبليين، وذلك على خلفية معدل الأعمار الكبير للجيل الحالي مواليد 1995 الذين لا تحق لهم المشاركة في أولمبياد طوكيو 2020، مشيرين إلى أن الأفضل كان هو تجهيز جيل جديد للأبيض الأولمبي «1997، 1998» يمكن الاعتماد عليه مستقبلاً بدلاً من الوضع الحالي بتمديد عمر جيل أخفق في تخطي التصفيات المؤهلة لنهائيات آسيا تحت 23 سنة بالصين 2018، للمرة الأولى في تاريخ الإمارات بعد وجوده بالبطولة بمسماها الجديد، حيث نظمت النسخة الأولى في عمان 2016. منطق أوضح مدرب الأبيض الأولمبي السابق عبدالمجيد النمر لـ «الرؤية» أن المنطق يقول «طالما أنك لن تستفيد من جيل 1995 مستقبلاً فالأنسب هو إعداد جيل آخر يكون قادراً على المشاركة في أولمبياد طوكيو 2020، والاستفادة من دورة الآسياد بالرغم من الشكوك التي تحوم حول المشاركة فيها، واعتبارها محطة إعداد مبكر للمنتخب، كما تفعل الاتحادات الأخرى في سبيل إعدادها لمنتخبات المستقبل، وهي تدفع بلاعبين معدل أعمارهم يسمح بالمشاركة مستقبلاً، عكس اتحاد الكرة الذي دفع بلاعبين من جيل 1995، ويبدو أنه يخطط لتحقيق إنجازات سريعة تحسب للدورة الحالية، ولكن لا تخدم منتخب المستقبل». وأوضح النمر «هناك أيضاً عدد من الإشكالات في قائمة المنتخب التي بدأت فعلياً التحضيرات للآسياد، وعلى رأسها غياب قائد المنتخب خلفان مبارك الذي لا نعلم لماذا لا يستدعى للمنتخب سواء الأول أو الأولمبي، وهو في قمة عطائه، إضافة لعدم اكتمال عناصر المنتخب كذلك بعدم استدعاء لاعب ثالث يكمل اللاعبين الثلاثة فوق الـ 23 سنة المسموح باستدعائهم، حيث يوجد فقط اللاعبان سالم سلطان ومحمد خلفان». وشدد مدرب الأبيض السابق على أن عدم المشاركة في الآسياد إن حدث بخطأ من جانبنا يعتبر كارثياً، وإن كان من جانب الجهة المنظمة للبطولة فيجب ألا نتحمله ونقع ضحايا للأخطاء ونفقد فرصتنا في خوض بطولة تضيف لنا فنياً، علماً بأن المشاركة فيها اختيارية ولا تخضع لتصفيات مثل بقية المسابقات الرسمية المعتمدة، سواء من الاتحاد الدولي (فيفا) أو الآسيوي. تخطيط جيد رأى المحلل الرياضي خليل غانم أن المشاركة في أي بطولة خارجية يجب أن تكون مشرّفة لكرة الإمارات، وعلى اتحاد الكرة أن يخطط لذلك جيداً، مشيراً إلى أن الأولمبي الحالي لم تعلن أهداف مشاركته في الآسياد بشكل قاطع، وهل هي للفوز بالبطولة أم ماذا؟ وقال «بخصوص أعمار اللاعبين من وجهة نظري فالأنسب هو أن تكون الركائز الأساسية من مواليد 1998 و1997 مع تدعيمهم بعناصر من 1995 ليكونوا نواة منتخب المستقبل». مشاركة إيجابية أفاد المحلل الرياضي رياض الذوادي بأن «منتخبات المراحل السنية تحتاج إلى خطط عمل مدروسة وتنفذ بشكل سليم حتى تؤتي نتائج مميزة، وإذا كان العمل جيداً فحتماً ستكون الإنجازات حاضرة، ولكن اتحاد الكرة الحالي أهمل الفئات العمرية والدليل هو عدم الاستقرار الفني الحالي واستبدال المدربين، ما أدى للإخفاقات، ورئيس الاتحاد يتحدث عن الإتيان بمدير فني وهو ما لم يحدث حتى الآن». وأضاف أن بطولة الآسياد تعتبر احتكاكاً جيداً والمشاركة فيها إيجابية وتمكن الاستفادة منها في تجهيز منتخب رديف قادم للأولمبي، خصوصاً أن هناك لاعبين مميزين يحتاجون إلى الفرصة، والأفضل هو خلق خليط بين الجيلين الحالي والمقبل ليكونا نواة المنتخب الذي يشارك في التصفيات المؤهلة لـ 2020. جدل يثار جدل حول مشاركة الأبيض الأولمبي في الآسياد على خلفية عدم ظهور اسم الإمارات من قرعة البطولة التي أجريت أخيراً، وهو ما اعتبرت اللجنة الأولمبية الإماراتية أنه حدث سهواً، وتجري المعالجات لتداركه سريعاً بضم المنتخب للفرق المشاركة، وهو ما لم يحدث حتى الآن بشكل رسمي. وكان الأولمبي اختتم معسكره الخارجي في هولندا، والذي استمر من 25 يونيو الماضي إلى الثامن من يوليو الجاري، ضمن المرحلة الثالثة للتحضيرات المستمرة استعداداً لدورة الألعاب الآسيوية، يعقبها معسكر إعدادي خارجي في ماليزيا من 30 يوليو إلى 12 أغسطس المقبل، بعدها تسافر بعثة المنتخب إلى جاكارتا للمشاركة في البطولة، حسب البرنامج الموضوع من قبل اتحاد الكرة. قائمة كان مدرب الأبيض الأولمبي، البولندي ماسيج سكورزا، استدعى 26 لاعباً للانضمام لهذا المعسكر هم: سلطان عبدالله المنذري، محمد حسن الشامسي، أحمد راشد سلطان، سالم سلطان الشرجي، خالد إبراهيم هلال، محمد عبدالباسط محمد، محمد سلمان العكبري، خالد عبدالرحيم باوزير، عبدالرحمن العامري، خليفة مبارك الحمادي، محمد عمر العطاس، زايد عبدالله العامري، أحمد محمد العطاس، عبدالله غانم جمعة، حمد جاسم الجسمي، ماجد إبراهيم سرور، عمر جمعة ربيع، حسين عبدالله، محمد خلفان الحراصي، إسماعيل خالد خميس، شاهين سرور الدرمكي، أحمد ربيع الغيلاني، جاسم يعقوب البلوشي، عبدالله حسن النوبي، محمد خلفان المسماري، ولم يلتحق عبدالله النقبي بالبعثة على الرغم من استدعائه.
#بلا_حدود