الاثنين - 26 يوليو 2021
الاثنين - 26 يوليو 2021

6 عوامل تضمن بقاء الوافدين الجدد في دوري المحترفين

حدد رياضيون ستة عوامل تضمن بقاء الفرق الصاعدة حديثاً إلى دوري الخليج العربي (اتحاد كلباء، بني ياس، الفجيرة، الإمارات) ضمن دوري الأضواء، أبرزها لاعبون محترفون على مستوى عالٍ، أهداف واقعية، تخطيط إداري سليم، البحث عن المواهب بين اللاعبين المواطنين، الجمهور، حسن اختيار الأجهزة الفنية. وكان اتحاد كلباء خسر من الوحدة (2 - 6)، والإمارات من العين (1 - 3)، بينما تعادل الفجيرة مع بني ياس (1 - 1) في الجولة الأولى من الدوري الجمعة. ورأى المحلل الفني لاعب عجمان سابقاً محمد النعيمي أن التخطيط الإداري السليم وتحديد الأهداف ركيزتان أساسيتان في استمرارية بقاء هذه الفرق ضمن دوري المحترفين لمواسم مقبلة، إضافة إلى امتلاك لاعبين مواطنين وأجانب ذوي قدرات فنية عالية. وحذر النعيمي تلك الأندية من خطورة ارتفاع سقف الطموحات، داعياً إياها إلى التعامل بواقعية وفق إمكاناتها من أجل تحقيق أهدافها تدريجياً والوصول إلى الهدف المطلوب. من جهته، ذهب المحلل الفني خالد العوضي إلى أن جودة ونوعية اللاعب المواطن عامل أساسي لاستمرارية هذه الفرق في دوري الخليج العربي. وحثّ العوضي إدارات الأندية والأجهزة الفنية على الاستفادة من قرار مشاركة أبناء المواطنات والمقيمين في المسابقات الرياضية عبر البحث عن هذه المواهب والتعاقد معها، مستشهداً بلاعب الوحدة يحيى الغساني الذي سجل اسمه في تاريخ الدوري بوصفه أول لاعب من أبناء المواطنات يسجل هدفاً في المسابقة. وشدد المحلل الفني على أن الجمهور أيضاً عامل رئيس في تحقيق هذه الفرق لنتائج إيجابية، «الحضور الجماهيري مرتبط بالنتائج، والبدايات الجيدة سبب رئيس في جذب الجماهير إلى المدرجات». من جانبه، أكد المحلل الفني صالح بشير أن الإعداد المبكر للوافدين الجدد من مقومات البقاء في دوري الأضواء. وأوضح أن التعاقد مع الأجهزة الفنية، ولاعبين مواطنين وأجانب مهاريين مبكراً يفضي إلى التناغم والانسجام ويمكّن تلك الفرق من تحقيق نتائج جيدة تضمن بقاءها في المحترفين.
#بلا_حدود