السبت - 31 يوليو 2021
السبت - 31 يوليو 2021

اتحاد ألعاب القوى يقيل عويطة

أقال مجلس إدارة اتحاد ألعاب القوى المدير الفني للمنتخب الوطني للقوى سعيد عويطة، على خلفية النتائج التي حققها لاعبو ولاعبات القوى في دورة الألعاب الآسيوية في جاكرتا 2018، وأبدى مجلس الإدارة امتعاضه من النتائج، لا سيما أن الآسياد تعتبر أهم محطات الإعداد الفعلي للألعاب الأولمبية، في الوقت الذي وفر فيه الاتحاد جميع الإمكانات للجهاز الفني واللاعبين من خلال معسكرات طويلة المدة، وبإشراف مدرب كبير له سمعته وقيمته الفنية، مثل عويطة، جاء ذلك عبر بيان رسمي أصدره الاتحاد أمس. وأشار البيان إلى أن اتحاد القوى نجح على الرغم من التحديات المالية في توفير الدعم لاستمرار المعسكر، وتنويع المشاركات الدولية للاعبين من خلال إشراكهم في بطولات ومنافسات تحضيرية قبل الدورة، إلا أن النتائج لم ترتق باسم وعلم الدولة. وأكد الاتحاد أنه لا يمكن الركن فقط إلى ما أبداه المدرب من أن المنافسة غير العادلة في المنافسات الآسيوية بمشاركة نخبة الرياضيين الدوليين تحت أسماء فرق كاملة من المجنسين، مستفيدين من هذه الميزة التي تعد ظاهرة رياضية عالمية، لأن هدف الإعداد والمشاركة هو الوصول للعالمية والأفضلية المناسبة للألعاب الأولمبية. وكشف البيان عن أن الاتحاد وافق بالإجماع على أنه لا بد من تغيير برامج الإعداد والجهاز الفني الحالي للارتقاء وتطوير مستوى اللاعبين، الأمر الذي انبثق عنه القرار بإقالة عويطة بعد النتائج المتواضعة في الآسياد، والبدء بالبحث عن جهاز فني بديل لقيادة المنتخب خلال الفترة المقبلة، وتنفيذ استراتيجيته المعتمدة نحو تحقيق نتائج بارزة. بدوره، أكد صالح محمد حسن الأمين العام لاتحاد ألعاب القوى أن مجلس إدارة الاتحاد، غير راضٍ عن النتائج التي تحققت في الآسياد، ووصفها بأنها دون المستوى، وخارج التوقعات أو الوعود التي أطلقها عويطة. وأضاف الأمين العام لاتحاد ألعاب القوى «كما قرر المجلس تشكيل لجنة فنية من نخبة من الفنيين المتخصصين في الدولة، وخبير فني عالمي، لوضع أجندة فنية، واختيار الجهاز الفني، والإشراف على البرامج المقبلة لمحاولة التصدي لأي مخرجات سلبية، وإعادة وضع ألعاب القوى على مسارها الصحيح، وتهيئة اللاعبين الذين يمكن أن يعول عليهم الاتحاد في المشاركات المقبلة لتكملة مسيرة الإعداد للألعاب الأولمبية، وبطولات العالم والبطولات القارية».
#بلا_حدود