الاحد - 01 أغسطس 2021
الاحد - 01 أغسطس 2021

90 دقيقة عمر النيجيري لاوال في «المحترفين»

قضت الدقيقة الـ 80 من عمر مباراة الوصل واتحاد كلباء في مسابقة كأس الخليج العربي أمس الثلاثاء على موسم محترف النمور الجديد النيجيري رحيم لاوال، وذلك بعد تعرضه لإصابة تسببت في كسر بأسفل قدمه اليسرى، ويحتاج إلى فترة تتراوح بين 4 - 6 أشهر للتعافي وعودته مرة أخرى للمستطيل الأخضر. وتعود تفاصيل الواقعة إلى تدخل عنيف حدث أثناء المباراة من قبل لاعب الوصل البرازيلي رونالدو منيديز سقط على إثره لاوال، ونقل إلى مستشفى راشد في دبي على الفور، ليبدأ رحلة التعافي من الإصابة بدخوله غرفة العمليات لإجراء عملية لتثبيت الكسر. وشارك لاوال مع اتحاد كلباء 90 دقيقة فقط، حيث لعب في مباراة النمور والوحدة في الجولة الأولى لدوري الخليج العربي عشر دقائق بنزوله بديلاً في الحصة الثانية للمباراة، وظهر للمرة الثانية في مواجهة الوصل ضمن الجولة الأولى لكأس الخليج حتى الدقيقة الـ 80 ليخرج مصاباً من الملعب. أثار خبر «الرؤية» الذي انفردت به عقب نهاية المباراة مباشرة بخروج النيجيري رحيم لاوال من حسابات فريق اتحاد كلباء حراكاً واسعاً في مواقع التواصل الاجتماعي التي تناولته بشكل كثيف. وانقسمت الساحة إلى فريقين، أحدهما يؤيد خطوة النادي بالاستغناء عن خدمات اللاعب، خصوصاً في ظل عالم الاحتراف الذي يطالب بمراعاة مصلحة الفريق أولاً، وآخرون يرون أن النادي تسرع في الإعلان عن الاستغناء عنه، وعليه التريث أكثر وإكمال مراحل علاج اللاعب ومن ثم الإفصاح عن القرار المتخذ بحقه. وكان مشرف الفريق الأول في النادي هلال النقبي أفاد «الرؤية» بأن اللاعب يحتاج إلى ما يزيد على أربعة أشهر للتعافي من إصابته، ولا يستطيع النادي الانتظار طوال تلك المدة، حيث يحتاج إلى مجهودات لاعب محترف في خانته عاجلاً. نفي لم ينتظر رئيس مجلس إدارة نادي اتحاد كلباء علي اللوغاني نشر بيان ناديه على الحساب الرسمي في تويتر، ليقول كلمته فيما يحدث، حيث نشر تغريدة على حسابه الشخصي في تويتر مقرونة بمقطع فيديو يظهر لحظة اعتداء منيديز على اللاعب لاوال، معلقاً عليه بالنص التالي «عندما تقودنا الرياضة إلى منعطف بعيد عن الروح الرياضية والافتقار لأبسط معايير الإنسانية، لا بد من وقفة قانونية صارمة من مشرعي القوانين الرياضية تجاه كل من تسول له نفسه أن يقضي متعمداً على طموحات ومستقبل نادٍ ولاعب له تاريخ ومعيل لأسرته». واتبعها بتعليق في تطبيق إنستغرام رداً على الخبر المنشور الذي تناوله موقع «سبورت فورل» بالنشر قائلاً «سيدي الفاضل كل الأخبار الكاذبة ستعرضكم للمساءلة القانونية، هل صدر بيان من اتحاد كلباء بخصوص ما نشرتم؟ طبعاً لا. إذن اعذرونا فيما سنقوم به تجاه من يروج الأخبار الغير حقيقية، وسنترك ذلك للجهات القانونية في الدولة لاتخاذ اللازم». تكفل بعلاج اللاعب كشف المدير التنفيذي لاتحاد كلباء خالد النقبي عن تكفل ناديه بعلاج اللاعب رحيم لاوال والوقوف معه حتى اكتمال مراحل علاجه وعودته إلى الملاعب مرة أخرى باعتباره واجباً إنسانياً قبل كل شيء. وأضاف «رسالة نادي اتحاد كلباء تحتم علينا الوقوف معه باعتبار أنه ابن النادي وأخونا، وحالياً لا نفكر في مصلحة النادي فقط بل في إنسانية الشخص المصاب، ولا سيما أنه يعول أسرته، وهذا مصدر زرقه الوحيد، هذا ما يشغل تفكيرنا الآن، ومن ثم ننظر إلى مصالح الفريق لاحقاً». وثمن النقبي زيارة وفد نادي الوصل واللاعب رونالدو منيديز إلى اللاعب المصاب رحيم لاوال في مستشفى راشد بدبي «هذه هي أخلاقنا، نحن أبناء زايد، وما حدث في الملعب ينتهي في محله، وحدوده داخل المستطيل الأخضر، ونشكر إدارة الوصل على زيارتهم وتفقدهم اللاعب». حزن تقدم لاعب الوصل رونالدو منيديز باعتذاره الشديد للاعب اتحاد كلباء رحيم لاوال. وقال لـ «الرؤية»: لم أقصد الاعتداء عليه وطوال عمري لم أتعمد إيذاء أي لاعب سواء في الدوري البرازيلي أو الإماراتي، وأتمنى عاجل الشفاء لرحيم، وأنا حزين للغاية لما حدث له، لأنني لاعب كرة قدم مثله». وأردف واصفاً لحظة حدوث الإصابة مبيناً «كنت أستهدف قطع الكرة، ولذلك دخلت بشكل قوي، وهو وضع رجله ولم يكن هناك مجال لتفاديها، وحدث الاصطدام». إصابات متلاحقة وكان النيجيري رحيم لاوال (28 عاماً) التحق بنادي اتحاد كلباء في الانتقالات الصيفية الحالية قادماً من نادي قيصري سبور التركي بعقد يمتد لعام واحد، وسبق له أن مثل منتخب بلاده نيجريا من قبل. وتعتبر الإصابة التي تعرض لها لاوال في مواجهة الوصل أمس الأول هي الثانية في أقل من عام بعد تعرضه لإصابة في الفترة الماضية أبعدته لمدة عام كامل مع فريقه السابق قيصري سبور، والآن يحتاج بحسب الطبيب المعالج في مستشفى راشد بدبي الدكتور إبراهيم الديب إلى فترة تتراوح بين 4 و6 أشهر حتى يستطيع العودة إلى الملاعب، ما يعني أن مستقبله بات خارج أسوار قلعة النمور. حماية اللاعبين شدد رئيس لجنة الحكام السابق محمد عمر الشمري على أن واجب الحكم في المقام الأول هو حماية اللاعبين بتطبيق القانون داخل أرضية الملعب، واتخاذ القرارات الإدارية المناسبة والحاسمة حسب الحالة، سواء إذا كانت الحالة تستوجب الطرد أو منح اللاعب المعتدي إنذاراً فقط. وأضاف «شخصية الحكم القوية تفرض نفسها في التحكم والحد من العنف الزائد الذي يرتكبه بعض اللاعبين أثناء المباريات». وأردف «حالة تدخل منيديز على محترف كلباء النيجيري لو كانت تستحق الطرد لاتخذه حكم المباراة، ولا سيما في ظل وجود تقنية الفيديو»، مشيراً إلى أن بعض حالات التدخل تكون بسيطة في تقدير الحكم، إلا أنها تحدث إصابات بالغة، وهو ما حدث مع محترف كلباء رحيم.
#بلا_حدود