الأربعاء - 28 يوليو 2021
الأربعاء - 28 يوليو 2021

الفرنسي لاكازيت مفتاح انتصارات أرسنال

لم يكن من قبيل المصادفة فوز أرسنال على مضيفه كارديف سيتي في الأسبوع الرابع من الدوري الإنجليزي الممتاز بثلاثة أهداف لهدفين، بعد التألق الواضح لنجم الفريق واللاعب الفرنسي ألكسندر لاكازيت، إلى جانب الغابوني بيير إمريك أوباميانغ. وينسب البعض الفضل في الانتصار إلى الحارس التشيكي بيتير شيك بتصدياته الرائعة، إلا أن مساهمة لاكازيت الفاعلة في البناء الهجومي، ومنحه أوباميانغ الفرصة لتسجيل هدفه الأول الموسم الجاري قبل أن يعود لإضافة الهدف الثالث بنفسه أكدت التأثير الكبير للفرنسي في نتائج الفريق. وبدأ لاكازيت الموسم من على دكة البدلاء في مواجهات مانشستر سيتي، تشيلسي ووست هام، إلا أن اللاعب لم يخيّب ظن مدربه عندما دفع به في الجولة الماضية، مقدماً واحدة من أفضل مبارياته مع أرسنال. واختلف شكل المدفعجية في وجود لاكازيت وأوباميانغ منذ بداية المباراة، حيث بدا الفريق أكثر فاعلية في المقدمة الهجومية، فضلاً عن الحيوية التي يضيفها الغابوني بسرعته المعهودة وتحركاته على الأطراف. وتتضح خطورة أوباميانغ بشكل لافت حينما يجد الحرية الكاملة للتحرك خلف المدافعين أو عند اللعب على الكرات المرتدة، وهو أمر لا يتوافر إلا في وجود لاعب في براعة لاكازيت إلى جانبه. وكان الدولي الفرنسي قد انضم إلى صفوف المدفعجية صيف 2017 قادماً من أوليمبيك ليون في صفقة تجاوزت حاجز الـ 50 مليون يورو، إلا أن تعدد الإصابات حال دون تقديمه المستوى المرجو منه. مفتاح اللعب على الرغم من قلة مشاركات ألكسندر لاكازيت فإن دوره يتجلى من خلال نسبة التمريرات الناجحة، مقارنة ببقية لاعبي الفريق، بواقع 2.9، وهو رقم يفوق أداءه مع فريقه السابق، إضافة إلى قدرته العالية على الربط بين الخطوط وفق رؤية المدرب الإسباني أوناي إيمري المعتمدة على طريقة اللعب 4 - 2 - 3 - 1، في وجود الثنائي مسعود أوزيل وآرون رامزي. وتقلل تحركات لاكازيت من العبء الدفاعي على زميله أوباميانغ، الذي يجد نفسه أكثر حرية للانطلاق في المساحات الخالية، وهي أهم نقاط قوة الغابوني، ما يعطي كتيبة المدرب الإسباني قدرات هجومية أكبر. وبات لاكازيت يمثّل أحد مفاتيح اللعب بالنسبة لأرسنال، إذ تؤكد الأرقام أن نسبة فوز الفريق اللندني في مباريات الدوري الإنجليزي في وجود الفرنسي تصل إلى 59.3 في المائة، مقارنة بـ 33.3 في المائة في حالة غيابه عن التشكيلة. وترتفع الحصيلة التهديفية للفريق بدورها عند مشاركة اللاعب أساسياً منذ بداية المباراة، لتصل في كل مباراة إلى 2.19، بينما تقل تلك النسبة مع جلوسه على مقاعد البدلاء. عودة صحيح أن اللاعب فشل في حجز مقعده في تشكيلة أوناي إيمري بشكل دائم، لكنه مع ذلك نجح في تحقيق رقم تهديفي مميز في آخر تسع مباريات، بواقع ثمانية أهداف، فضلاً عن صناعته لهدفين آخرين. ولا شك أن المدرب الإسباني يمتلك أسبابه في عدم الدفع بلاكازيت في المباريات الثلاث الأولى في الدوري الإنجليزي الممتاز الموسم الجاري، لكن مع الأداء المبهر الذي ظهر به أمام كارديف سيتي سيكون من الصعب عليه الاحتفاظ باللاعب على مقاعد البدلاء مجدداً. وبالنظر إلى منهجية إيمري التكتيكية، فإن لاكازيت يعد اللاعب المثالي في المقدمة الهجومية، خصوصاً أنه أبدى أريحية كبرى في اللعب حتى مع وجود أوبامبانغ خارج الملعب، ليؤكد التطور الكبير الذي حدث في مستواه منذ الموسم الماضي. عزيمة و إصرار يتجلى تطور الفرنسي من خلال أدائه لدور القائد الذي يساعد مجموعة من اللاعبين الصغار أصحاب المواهب، بل ويملك القدرة على صناعة الأهداف، ما يحتم على المدرب الإسباني الاستمرار بالنهج ذاته إن أراد مواصلة الأداء الهجومي. وتمكن اللاعب، البالغ من العمر 27 عاماً، من إجبار مدربه على الاعتراف بضرورة الدفع به منذ البداية في المباريات المقبلة، وهو الأمر الذي كان يحاول جاهداً الوصول إليه منذ الموسم الماضي على حد قوله عقب لقاء كارديف سيتي «الظهور بشكل جيد كان أمراً مهماً بالنسبة لي». وأضاف «كنت أرغب في أن أثبت للمدرب قدرتي على اللعب بشكل أساسي مع الفريق، خصوصاً أن اللعب إلى جانب أوباميانغ يعتبر أمراً سهلاً بالنسبة لي». تفاهم ربما يرغب المهاجم الغابوني أوباميانغ دوماً في لعب وظيفة الرجل الرئيس في الفريق، لكن من غير المرجح أن يحاول إزاحة الفرنسي من موقعه بوصفه أحد الأعمدة الأساسية، حتى إن أدى ذلك إلى تغيير مركزه على أرضية الملعب كما أكد من قبل «كل منا يبحث عن الآخر دائماً». وأضاف «شاهدنا ما يحدث عند دخوله لأرضية الملعب، لا أهتم باللعب على الجناح الأيسر أو أي مكان إذا كان لاكازيت هو المهاجم، فكلانا سيفعل أفضل ما في وسعه من أجل الفريق». ومع أن أرسنال بدا أكثر فاعلية في الموسم الماضي، فإن الشراكة المزدهرة بين الثنائي تبشر بموسم قوي مع الاستفادة من نقاط القوة الخاصة بكل لاعب، وتألق لاكازيت بحصوله على فرصته بعد أن أثبت أحقيته في حجز مقعده أساسياً ضمن تشكيلة المدرب الإسباني أوناي إيمري الموسم الجاري.
#بلا_حدود