الخميس - 29 يوليو 2021
الخميس - 29 يوليو 2021

رئيس الاتحاد الإسباني ينحاز للأندية وينُذر بمواجهة مع الرابطة

لم يكمل رئيس الاتحاد الإسباني لكرة القدم لويس روبياليس شهره الأول في المنصب، عندما علم بنية المدير الفني للمنتخب الإسباني جوليان لوبيتيغي وقتها في التعاقد مع ريال مدريد، ليأتي قراره في اليوم التالي مباشرة وقبل يومين فقط من انطلاق نهائيات كأس العالم الأخيرة في روسيا بإقالة الرجل من منصبه. وبرر روبياليس الأمر بأن القرار جاء وفق ما تقتضيه أمانة المسؤولية تجاه منتخب بلاده «حاولت التصرف بأمانة وفقاً لأخلاقياتنا، أعتقد أنه ليس من المنطقي العودة للحديث عن هذا الأمر في هذا التوقيت، نحن في عهد لويس إنريكي الآن، وأنا على يقين بأننا سنفتخر بالمنتخب الذي يقوده». وظلت أراء روبياليس تصنع الحدث دوماً، خصوصاً عقب تحيزه الأخير لمصلحة الأندية الإسبانية ضد مقترح رئيس رابطة الليغا خافيير تيباس والقاضي بتحويل بعض مباريات المنافسة لتلعب في الولايات المتحدة الأمريكية. وشدد الإسباني على معارضته للفكرة التي تتجاوز صلاحيات الرابطة، على حد تعبيره، «تحدث تيباس مع الجميع باستثناء الأشخاص الذين كان عليه التحدث معهم وهذا غير عادل، لم أتلق أي مكالمة منه حتى الآن، كما تجاهل آراء اللاعبين بشكل كامل وحتى الأندية ليوقع عقداً مع شركة خاصة لـعشرة أو 15 عاماً». وتولى روبياليس رئاسة الاتحاد الإسباني كرة القدم في مايو الماضي، منهياً حقبة الرئيس السابق أنخيل ماريا فيار المتورط في العديد من قضايا الفساد والتي استمرت لما يقارب الـ 30 عاماً. تغيير الصورة يبدو من الواضح أن رئيس الاتحاد الإسباني الجديد يسعى إلى إحداث ثورة تصحيحية تشمل كل جوانب كرة القدم الإسبانية، عقب تهم الفساد التي طالت رئيس الاتحاد السابق أنخيل ماريا فيار وعدداً من معاونيه «هذه الصورة يجب أن تتغير، لقد أحدثت الإدارة السابقة الكثير من الضرر». ويضيف «الوضع صعب الآن، لكن بينما يجب علينا أن نبعد أنفسنا عن ذلك، يجب أن نوفر لهم بعض افتراضات البراءة، وما قمنا به هو فرض المزيد من القواعد إضافة إلى عمليات التدقيق الخارجية ومراجعة الحسابات، واللوائح لحماية النزاهة والشفافية». وأردف «أنا أحب كرة القدم، وعندما تكون في حالة حب، فإنك تميل إلى تغطية العيوب، لكن بوصفي رئيساً لا يمكنك ذلك، هناك العديد من الأشياء التي لا تعجبني وسنحاول تصحيحها». عهد جديد على صعيد المنتخب الإسباني يضع روبياليس آماله في المدرب الجديد لويس إنريكي الذي خلف فيرناندو هيرو بعد تولي الأخير مسؤولية تدريب المنتخب بشكل مؤقت، حيث خاض إنريكي أول اختبار له أمام المنتخب الإنجليزي على ملعب ويمبلي، السبت الماضي. وكانت زيارة المنتخب الإسباني للعاصمة البريطانية لندن أثارت بعض ردود فعل المتباينة من قبل المشجعين الإسبان، إذ ينتقد البعض عدم امتلاك الاتحاد الإسباني لملعب وطني مثل ويمبلي يمكن أن تجرى عليه تلك المباريات. ويأتي الرد على لسان روبياليس، الذي اعترف بمشروعية المطلب، لكنه عاد في الوقت ذاته ليوضح عدم قابليته للتطبيق، «لا يمكننا أن ننفق مئات الملايين على ملعب مثل ويمبلي ولا نستخدمه سوى مرات معدودة طوال العام، المنتخب الإسباني لجميع الإسبان لذلك يجب أن يلعب في جميع أنحاء البلاد». وتابع «صحيح في حال وجود ملعب مماثل فلن تكون هناك حجة سنوية حول مكان إقامة نهائي كأس الملك، لكننا نفعل ذلك على كل حال بل سنفتح عملية التقديم للعطاءات حتى يتسنى للملاعب التي يزيد عددها مقاعدها على 45000 طلب الاحتفاظ بدورات مدتها سنتان لإقامة تلك المباريات». صراع إن كان البعض يحاول استغلال رؤية روبياليس في طريقة لعب كأس السوبر الإسباني الذي لُعب في مدينة طنجة المغربية في الإشارة إلى قرار رابطة الدوري الإسباني بلعب بعض المباريات على ملاعب الولايات المتحدة الأمريكية، غير أن الرجل رفض المقارنة بين مباريات الدوري والسوبر، واصفاً مقترح خافيير تيباس بغير المرغوب فيه. وعلى الرغم من من مناهضة روبياليس للقرار إلا أنه آثر عدم الخوض في التفاصيل، مؤكداً وقوفه إلى جانب الأندية واللاعبين «لم أشاهد العقد، لذا لا يمكنني قول الكثير عنه، لكن ما أعرفه أن رئيس الرابطة يجب أن يحمي المنافسة المحلية لا أن يأخذها إلى مكان آخر». وأضاف «الأمر يشبه إلى حد كبير خافيير تيباس من حيث قلة الاحترام، كما يجب أن يعرف أننا لن نلتزم باللعب في الولايات المتحدة، بالتأكيد سيحاول فعل ذلك لكنه لن يستطيع إجبار أي نادٍ على المشاركة». ويصر على ضرورة مناهضة القرار «بصراحة، إنه تصرف وقح، فقد وقّع على اتفاق ليس من حقه التوقيع عليه، وما اتفق عليه لا قيمة له، ولا يعني شيئًا بدون إذننا وسنرى ما يحدث». وفي المقابل، نفى رئيس رابطة الدوري الإسباني ادعاءات روبياليس، مؤكداً علم الأخير بالخطوة منذ البداية، الأمر الذي ينبئ بمواجهة قوية بين الطرفين «الجميع في الدوري الإسباني يدرك تماماً أن اللعب في الولايات المتحدة يحتاج إلى إذن من الاتحاد الأمريكي لكرة القدم، كما يعرف رئيس الاتحاد عزمنا منذ البداية على لعب مباراة واحدة على الأقل في الخارج لأننا أخبرناه بذلك».
#بلا_حدود