الأربعاء - 04 أغسطس 2021
الأربعاء - 04 أغسطس 2021

ثورة علمية تبشر بعلاج للفصام عن طريق الخلايا المناعية

تمكن باحثون من مركز بحوث الأعصاب في أستراليا، من التوصل لأحد أهم الاكتشافات الحديثة في مجال الإصابة بمرض الشيزوفرينيا أو الفصام، بعد تحديد حجم الخلايا المناعية في أدمغة المصابين بالمرض. وكشفت البروفيسور سينثيا شانون عن وجود الخلايا المناعية بكميات أكبر في أدمغة بعض الأشخاص المصابين بالفصام، ما يمكن أن يشكل تحولاً في الأبحاث العالمية حول المرض، وأن يفتح طريقاً جديداً لتطوير علاجات عن طريق الخلايا المناعية، وفقاً لما نقله موقع ميديكال إكسبريس الطبي. ويتعايش واحد من بين كل 100 أستزالي مع مرض انفصام الشخصية، وهو المرض الذي لم يتم التعرف بعد على مسبباته، ما حال دون تطوير علاج مناسب لمواجهته. وفيما يتعلق ببحوث المرض، توقف العلماء عن نقطة تصميم العلاجات الحالية لمنع الأعراض، بدلاً من استهداف الأسباب الكامنة وراء هذا الاضطراب. وتعمل الأدوية المعالجة للمصابين بانفصام الشخصية على تخفيف الأعراض جزئياً فقط، كما يمكن أن تنتج عنها آثار جانبية غير مرغوب فيها.
#بلا_حدود