السبت - 31 يوليو 2021
السبت - 31 يوليو 2021

راكيتيش: ارتداء شعار برشلونة شرف أقنعني بالبقاء

زافي هيرنانديز - برشلونة على الرغم من أن فرصة الانتقال إلى صفوف فريق باريس سان جيرمان لاحت له صيفاً، بعد تألقه اللافت مع المنتخب الكرواتي في نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا، فإن قرار إيفان راكيتيش كان البقاء في صفوف برشلونة، والمساهمة في تحقيق المزيد من البطولات في كامب نو. وفتح نجم الوسط الكرواتي قلبه خلال لقاء أجرته معه صحيفة ماركا الإسبانية خلال حفل الترويج لألعاب الفيديو بين الشباب، في حوار جاء فيه: هل يجد لاعب في شهرة راكيتيش الوقت لممارسة ألعاب الفيديو؟ يجيب راكيتيش على التساؤل معلقاً «لا يتاح لنا الوقت الكافي، لكن أنتهز فرصة نوم بناتي أو خروج زوجتي لقضاء بعض الحوائج لأتسلى بألعاب الفيديو، الحقيقة أستمتع بها على الرغم من ضيق الوقت». ويشير إلى أن اللعبة الإلكترونية التي يلعبها تدعى (ديستني 2) ومحورها استقراء المصير والمستقبل، كما يبدي رأيه حول موسم برشلونة الجديد «أتمنى أن يكون عامراً بالإنجازات والبطولات كافة، حلاوة كرة القدم أنك تؤدي مباراة كل ثلاثة أو أربعة أيام، الآن بدأ الموسم الجديد، ونحاول أن نجعله موسماً ناجحاً، قال ميسي خلال التقديم له إننا نرغب في الفوز بكل شيء، وأوافقه على ذلك برغم صعوبة المهمة». وعن رفضه الانتقال إلى باريس سان جيرمان كما تردد بقوة الصيف الجاري، وكيف يعيش حالة التردد بعد ذلك يجيب «لم أتخيل نفسي مغادراً برشلونة، عندما ترددت الشائعة تحدثت مع المسؤولين عن عدد من المواضيع، ثم تأكدت أنني محظوظ باللعب بفانيلة برشلونة والدفاع عن شعاره الذي أعتبره الأفضل في العالم، كذلك زوجتي وبناتي في غاية السعادة بالعيش في مدينة برشلونة، أما أنا فأتمتع باحترام الزملاء، المدرب، جمهور النادي ورئيسه، كل الأمور تسير في سلاسة، فلماذا أرحل؟!». عام راكيتيش ومودريتش 2018 عام يذكره بالفخر إيفان راكيتيش وزميله الكرواتي لوكا مودريتش، والتأهل إلى المباراة النهائية في كأس العالم الأخيرة في روسيا كان إنجازاً هائلاً بالنسبة لجميع لاعبي المنتخب الكرواتي، الذين كانوا جميعاً نجوماً. دعم فالفيردي يجد راكيتيش كل الدعم من المدرب فالفيردي، ولكن ما الذي يقدمه له من أجل نيل ثقته الكاملة؟ يقول: «أنا حقيقة شديد الامتنان للكلمات التي قالها في حقي، وللأحاديث التي تناولناها سوياً، أسعى دائماً إلى تقديم أفضل ما لدي فوق أرضية الملعب، ولا أتخلف قط عن التدريبات أو مساعدة الزملاء». وعن ترشيح نفسه لمركز الكابتن مكان إنيستا وماشيرانو يؤكد «أعتبره أمراً طبيعياً ولا يغيّر شيئاً سواء ارتديت الشارة أم لا، أبقى أنا راكيتيش سواء نلت المركز أم لا، لم أتغير عندما توليت القيادة مع إشبيلية، أعيش كرة القدم بنسبة مائة في المائة». وحول رأيه فيما تردد حول إقامة إحدى مباريات الليغا في الولايات المتحدة، أوضح «لا بد من المشاركة لو تقرر ذلك، وأنا أستشعر الفخر أنني أمثّل فريق برشلونة، ربما تكون المباراة في ميامي، وهو ملعب نعرفه، أما إذا لم تقرر المباراة، فسنكون قد تفادينا رحلة طويلة ومرهقة». من جانب آخر، ورد في الحوار اقتراح سواريز بعد كارثة روما الموسم الماضي بتكرار مبدأ المناوبة أكثر بين اللاعبين، وعن ذلك يعلق راكيتيش «بعد مضي سبعة أشهر من واقعة روما الأليمة، يمكن القول إنه كان من الأفضل التعامل مع الأشياء بشكل أفضل، الذين يتحلون بالذكاء يحللون الأمور بشكل مختلف، علينا أن نستفيد من تلك المباراة لمنع تكرار ما حدث». ورأى أن زميله في المنتخب مودريتش لاعب ريال مدريد وأفضل لاعب في المونديال الأخير يستحق جائزة الكرة الذهبية بعد ميسي «إذا كانت هناك جائزة لم يحصل عليها ميسي، فالذي لا شك فيه أن مودريتش هو من يستحقها، هو بالفعل عامه وأنا سعيد من أجله، إذا لم يكن ميسي الأفضل فيجب أن يكون مودريتش».
#بلا_حدود