الاثنين - 15 يوليو 2024
الاثنين - 15 يوليو 2024

عيناويون: عموري أخطأ في حق الزعيم

جزم لاعبون سابقون في نادي العين بخطأ لاعب الفريق السابق المنتقل إلى نادي الهلال السعودي عمر عبدالرحمن في حق ناديه السابق مساء الثلاثاء في تصريحاته الأخيرة التي خرج بها عبر برنامج الجماهير على شاشة قناة دبي الرياضية. وأشاروا إلى أن تصريحه في هذا الوقت غير موفق بإخراجه أسرار البيت العيناوي للجميع. وأوضحوا أن عموري أخطأ في حق نادي العين بانسياقه وراء الإثارة في برنامج جماهيري لا علاقة له بالشأن الفني، مؤكدين أن نادي العين لا يستحق «الترهات التي تفوه بها عموري» في حق بيته الذي ترعرع فيه وكان دوماً صاحب الفضل في صناعة نجوميته، موضحين أن عموري لو تحلى بالقليل من الوفاء لنادي العين لصبر وتحمل وارتفع فوق صغائر المادة والمساومة عليها. وأوضح لاعب المنتخب الإماراتي وقائد فريق العين سابقاً المحلل الفني ماجد العويس أن «في كل بيت أسرار يجب ألا تخرج من الغرف المغلقة، كيف تجرأ عموري على العين وأخرج حديث البيت إلى الشارع؟». وأوضح العويس «إدارات الأندية متغيرة ولا تبقى والبقاء للكيان الذي كان يجب أن يحظى منه بالاحترام والتقدير». وأشار العويس «كان يجب على عموري الانضمام لمعسكر العين الإعدادي في سلوفينيا وانتظار خطوة التجديد وهو في معسكر النادي بدلاً من السفر إلى إسبانيا للبحث عن عقود، وجماهير العين تتابع كل شيء». من جانبه وصف لاعب المنتخب والعين سابقاً المشرف العام على أكاديمية نادي العين، عبدالله علي، عموري بـ «حكاية وانتهت»، موضحاً «عموري أخطأ في التوقيت وفي نشر الغسيل على شاشات التلفزة، عموري خرج عن النص وانساق وراء الإثارة في برنامج جماهيري». وأفاد بأن عموري أخطأ في حق الكل «انتقد عموري جمهور العين وحتى الإعلام الإماراتي نال نصيبه من النقد اللاذع والجارح بالرغم من أنه من صنع نجوميته». وزاد: «فقد عموري البوصلة بتصريحاته وكسر قواعد نادي العين، أخطأ واعتذاره دليل على ذلك، عليه مراجعة نفسه». وأكد لاعب العين والمنتخب السابق فيصل علي أن عموري جانب الصواب في كل تصريحاته خلال الفترة الماضية منذ خروجه من بيته. وأفاد: «شخصياً مررت بتجربة عموري، إذ جئت من الرياض بالسعودية، ووجدت عروضاً عدة وأنا في أوج عطائي الفني وتركتها على طاولة إدارة النادي التي تدري مصلحتي أكثر مني». وأكمل: «عموري صرح في توقيت سيئ وكان يجب أن يترك العين المتصدر في شأنه ويتفرغ للعب لفريقه الجديد بدلاً من اللعب بالألفاظ في شاشات التلفزيون وإخراج أسرار بيته للناس».