الخميس - 24 يونيو 2021
الخميس - 24 يونيو 2021

كريستيانو رونالدو يواجه شبح خسارة مليار دولار بعد «اتهام الاغتصاب»

خسرت أسهم نادي يوفنتوس الإيطالي لكرة القدم خمسة في المئة من قيمتها الجمعة، مع تزايد الضجة التي تثيرها الاتهامات الموجهة إلى نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو من عارضة أزياء أمريكية سابقة باغتصابها في عام 2009. وغداة إعراب بطل الدوري الإيطالي في المواسم السبعة الأخيرة عن دعمه للاعب، وبيانات من شركات راعية له تعرب فيها عن «قلقها» من الاتهامات التي نفاها اللاعب بشدة، خسرت أسهم يوفنتوس 5.07 في المئة في تداولات بورصة ميلانو صباح الجمعة. ووصل سعر سهم النادي المملوك من عائلة أنييلي إلى 1.254 يورو. وكانت أسهم الفريق قد حققت مكاسب تصاعدية منذ انضمام أفضل لاعب في العالم خمس مرات إلى صفوفه صيف العام الجاري من ريال مدريد الإسباني، في صفقة وصلت قيمتها إلى نحو 100 مليون يورو. وفي نهاية أغسطس الماضي، تخطت القيمة السوقية لأسهم يوفنتوس عتبة المليار يورو للمرة الأولى منذ إدراجه في البورصة قبل 17 عاماً، وذلك بفضل ما اعتبرته الصحف المحلية «تأثير رونالدو». وفي 20 من سبتمبر، وصل سعر سهم النادي إلى 1.8064 يورو، وهي قيمته الأعلى منذ إدراج أسهم النادي في البورصة عام 2001. ويأتي تراجع الأسهم غداة تأكيد النادي دعمه لنجمه الذي تتهمه الأمريكية كاثرين مايورغا باغتصابها عام 2009 في فندق بمدينة لاس فيغاس الأمريكية قبل تسعة أعوام. وأعادت مايورغا تسليط الضوء على المسألة بتقديمها الشهر الماضي دعوى قضائية بشأن قضية «اشترى» اللاعب صمتها فيها لأعوام. وقال يوفنتوس الخميس «أظهر كريستيانو رونالدو خلال الأشهر الماضية احترافيته الكبيرة وتفانيه، ولذلك يلقى تقدير الجميع في يوفنتوس». وأضاف «الأحداث المزعومة التي تعود إلى نحو عشرة أعوام مضت لا تغير هذا الرأي الذي يتشاركه كل من يتعرف إلى هذا البطل العظيم». * مخاوف الرعاة إلا أن شركة «نايكي» الأمريكية للتجهيزات الرياضية، والتي وقعت في 2016 عقد رعاية ضخماً لمدى الحياة مع اللاعب السابق لريال مدريد الإسباني ومانشستر يونايتد الإنجليزي، أبدت موقفاً مغايراً، إذ أعربت عبر متحدث باسمها عن «قلقها العميق من الادعاءات المزعجة». وأكدت الشركة العملاقة أنها ستواصل «متابعة الوضع عن قرب». كما أعربت شركة الألعاب الإلكترونية العملاقة «إي إيه سبورتس»، والتي يتصدر رونالدو غلاف إحدى أشهر ألعابها «فيفا 18»، عن قلقها. وأوضحت «نراقب عن كثب هذا الوضع، ونتوقع من الرياضيين الذين يتصدرون أغلفتنا ومن سفرائنا أن يتصرفوا بطريقة تتلاءم مع قيم (إي ايه)». * شتاء قارس بعيداً عن خسارة بورصة السيدة العجوز، وفي ظل التصاعد المستمر في الأزمة، يبدو رونالدو مقبلاً على شتاء قارس فيما يتعلق بمدخوله الشهري، إذ بدأت تثور الكثير من التكهنات بإمكانية خسارته نحو مليار دولار، هي مقدار ما يجنيه من عملاق صناعة الملابس والمعدات الرياضية نايكي. ووفقاً لوسائل إعلام إنجليزية، فإن نايكي وقعت مع النجم البرتغالي عقد رعاية مدى الحياة في 2016 مانحة إياه نحو مليار دولار (760 مليون دولار)، وذلك امتداداً لعلاقتها معه التي بدأت في 2003. ورونالدو (33 عاماً) تصدر لعامين متتاليين (2016 و2017) قائمة الرياضيين الأكثر دخلاً في السنة بقيمة 70 مليون إسترليني، إضافة إلى 25 مليون إسترليني أخرى من بيع حقوقه الحصرية. وإلى جانب نايكي وإي إيه، يرتبط رونالدو بعقود رعاية جيدة مع كل من عملاق الأغذية هيربالايف للمنتجات الطبيعية الأمريكي، وشركة تاغ هوير السويسرية للإكسسوارات والساعات، وشركة أمريكان توريستر لحقائب السفر. وإضافة إلى تلك العقود الضخمة، يجني رونالدو الكثير من الأموال من الترويج لبعض العلامات التجارية على حساباته في وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، إذ بلغ دخله من نشر صور له بعلامات تجارية في 2017 نحو 700 مليون إسترليني، وذلك عندما قام بنشر 580 نشاطاً له في 12 شهراً. وانتقل رونالدو الصيف الأخير إلى يوفنتوس الإيطالي عقب تتويجه مع الريال بلقب دوري الأبطال للمرة الثالثة توالياً، وبلغت قيمة انتقاله 100 مليون يورو. ويتقاضى رونالدو مع يوفنتوس حالياً راتباً سنوياً يبلغ 28 مليون إسترليني، أي نحو 530 ألف إسترليني. يذكر أن شركات الرعاية لديها الكثير من الحساسية تجاه قضايا الاغتصاب والمنشطات التي تلف متعاقديها، إذ سبق أن خسر الدراج الأمريكي وأسطورة سباق تور دو فرانس مبلغ 150 مليون إسترليني وكان مع نايكي تحديداً، وذلك بعد تورطه في قضية منشطات. * دفاع برتغالي لم يكن نادي يوفنتوس هو الوحيد المدافع عن رونالدو في أزمته الحالية، إذ سار مدربه في المنتخب البرتغالي فرناندو سانتوس ورئيس الاتحاد البرتغالي فرناندو غوميش على النهج ذاته. وقال غوميش الخميس «أنا أصدق ما يقول.. لأني أعرف رونالدو منذ سنوات، وبإمكاني أن أشهد أنه شخص جيد»، معبّراً عن «كامل تضامنه مع كريستيانو رونالدو في لحظة باتت فيها سمعته مهددة». أما المدرب سانتوس، فشدد على أن اللاعب السابق للريال ومانشستر يونايتد الإنجليزي «لن يقدم أبداً على ارتكاب جريمة من هذا النوع». وأضاف المدرب الذي أشرف على اللاعب في سن الثامنة عشرة في نادي سبورتينغ «أعرف كريستيانو رونالدو بشكل جيد جداً».
#بلا_حدود