الأربعاء - 24 يوليو 2024
الأربعاء - 24 يوليو 2024

«هيئة الرياضة»: إنجاز بارالمبية جاكرتا لم يأتِ من فراغ

أكد الأمين العام للهيئة العامة للرياضة بالوكالة عبدالمحسن الدوسري أن «الإنجاز الذي حققه (أصحاب الهمم) في إندونيسيا لم يأت من فراغ، بل هو ثمرة دعم قيادتنا الرشيدة لهذه الفئة والتي عودتنا على تحقيق الإنجازات ورفع علم الدولة عالياً في المحافل القارية والدولية». ووصلت أمس الأحد بعثة منتخب الإمارات الوطني لأصحاب الهمم بعد مشاركاتها الناجحة في دورة الألعاب البارالمبية الآسيوية التي استضافتها العاصمة الإندونيسية جاكرتا في الفترة من الخامس إلى الـ 13 من أكتوبر الجاري. ونجح منتخبنا في حصد 11 ميدالية ملونة (ذهبيتان وست فضيات وثلاث برونزيات)، عن طريق أبطالنا محمد القايد، وعبدالله سلطان العرياني، ومحمد خميس، وراشد الظاهري، ومحمد الكعبي، وسارة السناني وهيفاء النقبي، ومريم المطروشي. وتنافس في البطولة 3000 لاعب ولاعبة يمثلون 43 دولة من القارة الصفراء لنيل 500 ميدالية ملونة. وحظيت البعثة فور وصولها إلى مطار دبي باستقبال حافل، حضره عبد المحسن الدوسري، والأمين العام للجنة الأولمبية الوطنية طلال أحمد الشنقيطي، والأمين العام المساعد للهيئة العامة للرياضة خالد المدفع والعديد من الشخصيات الرياضية. * استحقاق وأهدى الدوسري الإنجاز إلى قيادتنا الرشيدة وحكومة وشعب الإمارات، موجهاً الشكر لاتحاد أصحاب الهمم وللأندية الشريك الأصيل للاتحادات الرياضية وللأجهزة الفنية والإدارية واللاعبين وأسرهم الذين بذلوا الجهد بإقامة المعسكرات الداخلية والخارجية لتحقيق الهدف المنشود حتى تحققت الأحلام والطموحات في «آسياد جاكرتا». وقال الأمين العام للهيئة العامة للرياضة بالوكالة «نتمنى أن يواصل أصحاب الهمم مشوارهم البطولي وأن يظلوا على منصات التتويج، خصوصاً أن هناك تحديات تنتظرهم وأهمها بارالمبية طوكيو 2020». * كلمة السر من ناحيته، قال الأمين العام للجنة الأولمبية الوطنية طلال أحمد الشنقيطي «إن العزيمة والإصرار التي تحلى بها لاعبونا هي كلمة السر في تألقهم ووصولهم إلى منصات التتويج في هذا الحدث القاري المهم، حيث أثبت أبطالنا بحق أنهم أصحاب الهمم». وأوضح أن «إنجاز جاكرتا يضع أصحاب الهمم تحت الضغوط التي تتمثل في الحفاظ التي المكتسبات التي حققوها، والمضي على درب النجاحات كما عودونا دائماً ونحن ندرك أنهم على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقهم». * فخر بدوره، قال خالد المدفع الأمين العام المساعد للهيئة العامة للرياضة «إن أصحاب الهمم هم مصدر فخر وسعادة للدولة ولشعب الإمارات في كل المحافل التي يشاركون فيها، مشيداً بدور الاتحاد والأندية واللاعبين في تحقيق الإنجاز وترك بصمة رائعة في (آسياد جاكرتا)». وأضاف «إن التحدي الأكبر يتمثل في المشاركة في بارالمبية طوكيو 2020، وثقتنا كبيرة في أصحاب الهمم وقدرتهم على تحقيق المزيد من الإنجازات كما عودونا دائماً». * إهداء أهدى محمد فاضل الهاملي عضو اللجنة البارالمبية الدولية، رئيس اللجنة البارالمبية الإماراتية، رئيس بعثة منتخبنا إنجازات أبطالنا، إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى الحكام وشعب الإمارات. وأضاف «هدفنا المقبل يتمثل في رفع علم الدولة في بارالمبية طوكيو 2020، واعتلاء منصات التتويج عن طريق منتخب للنخبة من أبطالنا المميزين». * تمثيل مشرف أشاد الأمين العام للاتحاد مدير البعثة ذيبان المهيري بالاستقبال الذي حظي به منتخبنا فور وصولها إلى أرض الوطن، مشيراً إلى أن «أصحاب الهمم» كانوا في الموعد كما عودونا دائماً حيث حققوا المطلوب منهم في «آسياد جاكرتا» وعادوا وأعناقهم مزينة بالميداليات الملونة، ومثلوا الدولة خير تمثيل في هذا الحدث القاري المهم. وأشار المهيري إلى أن مهمة أصحاب الهمم لم تكن مفروشة بالورود، لكنهم كانوا على قدر التحدي وتحلوا بالمسؤولية ونجحوا في تحقيق المطلوب منهم في جاكرتا واعتلوا منصات التتويج عن جدارة واستحقاق. وأوضح أن «نسخة جاكرتا أفرزت عدداً من الوجوه الشابة التي ستعزز من صفوف منتخباتنا الوطنية وتنبئ بمستقبل مشرق لرياضة أصحاب الهمم». * طموحات كبيرة أهدى بطلنا الأولمبي محمد خميس المتوج بفضية وزن 97 كغ في رفعات القوة الإنجاز إلى قيادتنا الرشيدة وشعب الإمارات، مشيراً إلى أن منتخبنا دخل «آسياد جاكرتا» بطموحات كبيرة وعيونه متجهة إلى منصات التتويج. وقال «إن التجهيزات التي سبقت البطولة كشفت عن أن أبطال أصحاب الهمم لرفع الأثقال سيكونون في الموعد وعلى قدر المسؤولية لرفع علم دولة الإمارات عالياً خفاقاً». وأضاف «حرصنا منذ قدومنا إلى جاكرتا على الدخول في أجواء البطولة بهدف التأقلم السريع لتقديم مردود إيجابي، حيث نجحنا في تحقيق أهدافنا ونتطلع إلى المزيد من النجاحات في الفترة المقبلة». * الثاني عربياً حل منتخب الإمارات في المركز الثاني عربياً بعد المنتخب العراقي الذي تصدر القائمة بـ 20 ميدالية ملونة، بينما جاء المنتخب السعودي في المركز الثالث برصيد ثماني ميداليات، والكويتي رابعاً بالرصيد نفسه وبفارق الميداليات الذهبية عن شقيقه السعودي، وحصل المنتخب العماني على المركز الخامس عربيا برصيد خمس ميداليات، الأردني سادساً (ثلاث ميداليات)، وحل المنتخب البحريني في المركز السابع (ثلاث ميداليات). وكان المنتخب الصيني قد نجح في التحليق بالصدارة التي حافظ عليها طوال مشواره في الدورة التي اختتمها برصيد 319 ميدالية وبفارق كبير عن نظيره الكوري الجنوبي الذي احتل المركز الثاني برصيد 145 ميدالية، وحلت إندونيسيا الدولة المستضيفة في المركز الخامس بحصولها على 135 ميدالية بواقع 37 ميدالية ذهبية و47 ميدالية فضية و51 ميدالية برونزية.