الاحد - 20 يونيو 2021
الاحد - 20 يونيو 2021

نهائي مبكر .. كروس : بايرن ميونيخ لا يخيفني

ينتظر عالم كرة القدم بشغف اللقاء الناري الأشبه بالنهائي المبكر، الذي يجمع بين ريال مدريد الإسباني وبايرن ميونيخ الألماني، في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم غداً. ولهذا الشغف الجماهيري الكثير من المبررات، منها عودة كارلو أنشيلوتي مدرب البايرن إلى ناديه السابق على ملعب سانتياغو برنابيو. ولكن هذا اللقاء المنتظر يبدو أنه لا يزعج الألماني توني كروس، نجم وسط ريال مدريد، على الرغم من أنه يحمل الكثير من الدلالات بداية من عودة أنشيلوتي لمقارعة تلميذه النجيب زين الدين زيدان، إلى العدد الهائل من نخبة نجوم كرة القدم في العالم التي تضمها تشكيلة كل فريق. والمباراة واحدة من أصعب لقاءات الجولة، والفريقان كانا مرشحان بقوة للوصول إلى خط النهاية والفوز بالكأس ذي الأذنين الكبيرتين. والحقيقة أن الفائز منهما في هذه الجولة يضع بقية الفرق الأخرى تحت الكثير من الضغوط ليصبح الفريق الذي ينبغي هزيمته لمن أراد حصد المجد الأوروبي. وأكد نجم الريال الحالي ولاعب بايرن سابقاً توني كروس قبل المعركة المتوقعة «بايرن ميونيخ لا يخيفني، إذا أردت تحقيق الفوز بدوري أبطال أوروبا عليك هزيمة البايرن أو برشلونة، لطالما تطلعت إلى التحديات الكبيرة في كرة القدم واللعب أمام الأفضل». كذلك تطرق نجم الوسط الملكي بالرأي عن مدربيه الحالي «زيدان» والسابق «أنشيلوتي»، ليس فقط فيما يتعلق بالدور الذي لعبه كل منهما في تشكيل شخصيته الكروية ونجوميته، بل وإسهاماتهما في تحويل ريال مدريد إلى أحد أنجح فرق كرة القدم في العالم. وأضاف كروس «يبعث زيدان رسالة شديدة الوضوح للاعبين، ولا يحتاج إلى الكثير من الخطابة والحديث لإيصال فلسفته لنا، يحقق المطلوب بمجرد حضوره بيننا، شخصيته مرتبطة بالنجاح». وعن أنشيلوتي مدربه السابق أفاد «أنشيلوتي يتحدث كثيراً مع اللاعبين، وبذلك يخلق جواً من الإلفة بين الجميع، حزنت غرفة الملابس في الريال كثيراً لرحيله». ملك الركنيات اعتاد الجمهور في ملعب سانتياغو برنابيو على الاستمتاع بموهبة ومهارات أفضل نجوم الوسط في العالم في كرة القدم، ابتداء من ديفيد بيكهام إلى لويس فيغو وغيرهم، وأضاف كروس اسمه إلى قائمة الكبار الذين اشتهروا بلقب الـ «غالاكتيكوس»، بما يتميز به من موهبة تسليم الكرة إلى داخل منطقة عمليات الخصم، وكراته العكسية المتقنة. هذه الموهبة كان المدافع سيرغيو راموس أكثر لاعبي الريال استفادة منها، بواقع سبعة أهداف جاءت من تمريرات كروس، و في سبع مباريات حاسمة الموسم الجاري، منها أهداف أحرزها راموس ضد كل من نابولي، ديبورتيفولا كرونيا وريال بتيس. بلغ إجمالي الأهداف التي أحرزها الريال من تمريرات عكسية 26 هدفاً موسم 2016 - 2017، ومن تلك الحصيلة، فاقت مساهمات لاعب الوسط الألماني جميع اللاعبين، بواقع 105 من 168 ركنية نفذها، وبذلك تفوق على زملائه في خط الوسط خاميس رودريغيز ولوكا مودرتش. على الرغم من أن كروس لم يكن من كبار الهدافين، وبواقع خمسة أهداف في ملعب برنابيو، فإن تمريراته الحاسمة التي أثمرت عن أهداف بلغت 42 تمريرة. وبلغت تمريراته الحاسمة حتى الآن 14، بفارق تمريرة واحدة عن سجله في الموسم الماضي، الذي بلغ 15، وما زال أمامه الوقت الكافي لتجاوز هذا الرقم. ذكريات لا تبدو تعليقات كروس مستساغة داخل معسكر البايرن في بافاريا، ومن العوامل التي عجلت برحيل بيب غوارديولا من تدريب الفريق البافاري فشله في إحراز دوري أبطال أوروبا. ويعتبر روبرت ليفاندوفسكي مهاجم البايرن أن المباراة الشهيرة التي سقط خلالها غوارديولا برباعية نظيفة على ملعبه في بافاريا، ربما تكون حافزاً قوياً للثأر من الريال عند عودته إلى المدينة الموسم الجاري. وكان فوز الريال بالرباعية الشهيرة قد ذهب بأنشيلوتي وكتيبة الملكي إلى المباراة النهائية في لشبونة لرفع ما أسموها بالـ «ديسيما» أو اللقب العاشر في دوري الأبطال. ذكر ليفاندوفسكي «هل ريال مدريد هو النادي الأكبر؟ نظرة إلى مدرجات أليانز أرينا تقول الكثير، عموماً نتوقعها مباراة مثيرة جداً». وأفاد ليفاندوفسكي حول مستقبله في ميونيخ، طالما واصل عملاق البوندسليغا حصد البطولات والجوائز مضيفاً «مع البايرن نتمتع ميزات اللعب نفسها مع الريال لأننا نفوز بالألقاب، رغبتي الأولى هي الفوز مع البايرن». 200 ألف طلب تذاكر يردد البعض أن لقاء البايرن والريال أشبه بالنهائي المبكر، وهو ما يظهر من السيل الجارف لطلبات التذاكر من الراغبين في حضور المباراة، والتي تجاوزت 200 ألف طلب. ولكن الواقع يقول إن 80 ألف مشجع فقط للنادي البافاري بإمكانهم متابعة مباراة الذهاب غداً، على أن يدفع كل منهم ما بين 35 إلى 180 يورو للتذكرة الواحدة. هنا تعقد مقارنة مع الأسعار الموضوعة على كل مقعد في استاد سانتياغو برنابيو، والبالغة 80 يورو، لمن يرغب في متابعة مباراة الرد. خصصت إدارة البايرن 2800 مقعداً لجمهور الريال في ميونيخ. الآن لم يتبق سوى إطلاق الحكم صافرة البداية للقاء المثير بين كروس ومواطنه البايرن من ناحية والمدرب المحنك أنشيلوتي وتلميذه النجيب زيدان من ناحية أخرى، فلمن تكون الغلبة فيما يعتبره العالم بمثابة النهائي المبكر في دوري أبطال أوروبا.
#بلا_حدود