الاحد - 20 يونيو 2021
الاحد - 20 يونيو 2021

لجنة المنتخبات: نحن ميدانيون ولسنا أعضاء مكاتب

واجهت لجنة المنتخبات والشؤون الفنية في اتحاد الكرة بعد تشكيلها الجديد انتقادات واسعة طيلة الفترة الماضية، بداية من عدم كفاءتهم مقارنة بالأسماء التي استغنى عنها الاتحاد مثل عدنان الطلياني ومحمد عبيد حماد وعبد الله سلطان. وذهب بعض النقاد إلى أن اختيار أعضاء اللجنة جاء من أجل السيطرة عليهم، بعد المعاناة التي كانت موجودة في اللجنة الماضية جراء عملية الرفض والمناقشات الطويلة الحادة التي كانت دائماً ما تدور في قاعة الاجتماعات ما بين عدم الموافقة على الفكرة ورفض الأخرى. وتعليقا على الانتقادات التي واجهتها اللجنة الجديدة قبل أول اجتماع رسمي لها، أوضح العضو الفني باللجنة عبد الله صقر، أنهم كوادر فنية توجد في الميدان وليس في المكاتب. وأضاف: نرحب بأي نقد ونكن للمنتقدين كل التقدير، لأن آراءهم تساعدنا، وكرة القدم لا تعتمد على فكرة واحدة، وسبق وانتقدنا نحن من قبل عندما كنا متفرجين من الخارج، وبكل تأكيد وجهات النظر المختلفة ستستمر وهذه صبغة الساحة الرياضية. ولفت المدرب الذي سبق وتولى الإشراف على المنتخب الأول، إلى أن اختيار الأعضاء الفنيين للجنة جاء وفقاً للحنكة الفنية التي يتمتعون بها، وهم يحتاجون لمساحة أكبر من أجل العمل فيها، لا سيما أن هناك عملاً ضخماً ينتظرهم مرتبط بمستقبل كرة الإمارات. وأردف «سنعمل بمراجعة ودراسة خطة اللجنة السابقة، ويسعدنا الاستفادة من خبرة الطلياني وحماد وعبد الله سلطان، والاستغناء عنهم لا ينقص من قدراتهم، ولو احتجنا لمساعدتهم لن نتردد بالاتصال بهم». من جهته، ذهب العضو الفني باللجنة علي إبراهيم في الاتجاه ذاته، مؤكداً على أن ما يميزهم العمل الميداني وليس المكتبي، وتابع: مجال الانتقادات مفتوح ونرحب بالنقد البناء لكي نستفيد منه، ورئىس اتحاد الكرة اختار المجموعة الفنية لعمل إضافة لكرة القدم الإماراتية، وأما فيما يخص مقارنتنا بالأعضاء السابقين، فلنا طريقة عمل مختلفة كوننا نعتمد على الناحية الميدانية، وسنركز في المرحلة القادمة على وضع التصور الصحيح لبناء منتخبات المراحل السنية مع تطوير البرامج.
#بلا_حدود