الثلاثاء - 27 يوليو 2021
الثلاثاء - 27 يوليو 2021

الأنشوغة يقود السيدة العجوز إلى كتابة التاريخ

لم يحقق ماسيميليانو أليغري مدرب يوفنتوس الإيطالي تطوراً ملموساً في مستواه عندما كان لاعباً، ولم يترك بصمة حقيقية. لكن هذه المسيرة المتواضعة باعتباره لاعباً ولقبه السابق «الأنشوغة» لم يترك أي أثر سلبي في مسيرته التدريبية التي قد يتوجها غداً بإحراز لقب دوري أبطال أوروبا، إذا تغلب يوفنتوس على ريال مدريد الإسباني في نهائي البطولة المقرر في كارديف. وفي مسيرته لاعباً، نال أليغري لقب «الأنشوغة» لبنيته الجسمانية الهزيلة، لكن هذا اللقب لم ينتقل معه إلى مسيرته التدريبية. وفي موسمه الأول مع يوفنتوس أحرز أليغري ثنائية دوري وكأس إيطاليا، لكنه خسر أمام برشلونة الإسباني 1 - 3 في نهائي دوري الأبطال، لتكون الخسارة السادسة ليوفنتوس في ثماني مباريات نهائية خاضها في البطولة على مر تاريخها. وفي كل من الموسمين التاليين، أحرز أليغري الثنائية المحلية مجدداً مع يوفنتوس ليحقق الفريق معه رقمين قياسيين إيطاليين، حيث أصبح أول فريق يحرز الثنائية مجتمعة لثلاثة مواسم متتالية، كما أصبح أول فريق يحرز لقب الدوري الإيطالي ستة مواسم متتالية. الحقيقة أن يوفنتوس بقيادة أليغري على وشك تحقيق إنجاز تاريخي بإحراز الثلاثية (دوري وكأس إيطاليا ودوري الأبطال الأوروبي) في موسم واحد للمرة الأولى في تاريخ النادي، وكذلك في تاريخ الأندية الإيطالية. ويبدو يوفنتوس مرشحاً هذه المرة للفوز بلقب دوري الأبطال بقدر ترشيحات الريال لهذا النهائي المقرر في كارديف. وقدّم يوفنتوس موسماً رائعاً في البطولة الأوروبية، حيث استقبلت شباكه ثلاثة أهداف فحسب في 12 مباراة خاضها الفريق في البطولة حتى الآن، كما أطاح ببرشلونة الإسباني من دور الثمانية بالتغلب عليه 3 - 0 في مجموع المباراتين. وقاد أليغري فريق ساسولو للفوز بلقب دوري الدرجة الثالثة في 2008، كما قدّم موسمين رائعين مع كالياري في دوري الدرجة الأولى قبل الانتقال إلى تدريب ميلان في 2010، حيث قاده للقب الدوري الإيطالي.
#بلا_حدود