الجمعة - 30 يوليو 2021
الجمعة - 30 يوليو 2021

حوار الدون وبوفون

يصطدم هجوم ريال مدريد، الذي لا يقاوم، بدفاع يوفنتوس الصلب مساء السبت، حين يسعى الفريق الإسباني لأن يصبح أول نادٍ ينجح في الفوز بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم مرتين متتاليتين. ويوفر استاد الألفية الشهير في كارديف مكاناً مناسباً للنهائي المرتقب الذي تحيط به الكثير من القصص المثيرة، والتي قد تكون إحداها عودة مظفرة للساحر الويلزي غاريث بيل إلى مسقط رأسه. تفتح المواجهة الإمكانية ليصبح جيانلويجي بوفون حارس يوفنتوس أكبر لاعب يرفع الكأس أو أن يكسر زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد، وصيف بطل أوروبا مرتين مع يوفنتوس، قلوب المشجعين الذين عشقوه يوماً. وفي قلب الأحداث، مثلما اعتاد دائماً، سيكون كريستيانو رونالدو الذي قادت شهوته للأهداف ريال مدريد إلى مشارف لقبه الأوروبي 12 بعدما توج للمرة 11 قبل عام بالفوز على أتلتيكو مدريد. وتميل الترشيحات لمصلحة ريال مدريد، الذي توج بطلاً لدوري الدرجة الأولى الإسباني للمرة الأولى منذ 2012 الأسبوع الماضي، بعدما سجل 32 هدفاً في 12 مباراة بالبطولة الموسم الجاري. ويعتبرالبرتغالي المتألق رونالدوهو اللاعب الوحيد الذي سجل أكثر من 100 هدف في البطولة. من جانبه، لم يخسر يوفنتوس بطل الدوري الإيطالي في أوروبا الموسم الجاري ويتجه إلى ثاني نهائي له في ثلاث سنوات بعد أن استقبلت شباكه ثلاثة أهداف فقط. أسطورة ليس غريباً أن يبدو بوفون، الذي يبلغ عمره 39 عاماً، وكأنه يستطيع اللعب للأبد في ظل قوة الدفاع التي صنعها ماسيميليانو أليغري مدرب يوفنتوس . ويتوق بوفون إلى لقب دوري الأبطال ليضيفه إلى سجله المبهر من الألقاب بعد أن فشل مرتين في النهائي. وعلق بوفون «إذا كنت فزت بدوري الأبطال كان حماسي سيقل، حقيقة أنني ما زلت لم أفز بهذا اللقب تدفعني للأمام». في المقابل، فاز خضيرة باللقب القاري مع ريال مدريد في 2014، لكنه لم يحجز لنفسه مكانا أساسياً قط في استاد سانتياغو برنابيو، بينما ما زال هيغوين، برغم أنه سجل أكثر من 100 هدف مع النادي الإسباني، يبحث عن لقبه الأول في دوري الأبطال، وستمنحهما مواجهة ناديهما القديم الحافز. ولكن داني ألفيس ظهير برشلونة السابق لن يكون في حاجة إلى أي تحفيز مع سعيه لوضع حد لانتظار يوفنتوس المستمر منذ 21 عاماً من أجل اللقب. ولسوء حظ بيل يبدو أن دوره في هذا النهائي الحلم لن يكون كبيراً في ظل عدم تعافيه بشكل كامل من إصابة في أربطة الكاحل أصيب بها في نوفمبر. ومن المرجح أن يحصل المتألق إيسكو على مكان في تشكيلة زيدان الأساسية، لكن إذا نال كتاب السيناريو فرصتهم فإن بيل سيشارك بديلاً ليطلق شرارة احتفال لم تشهده كارديف من قبل.
#بلا_حدود