الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
الثلاثاء - 03 أغسطس 2021

تحدي اللقب .. فرصة جديدة أمام أرسين فينغر لحفظ إرثه في أرسنال

يبدو أن رجل الأعمال الأمريكي ستان كروينك، أكبر مساهمي نادي أرسنال، ما زال يؤمن بأن المدرب الفرنسي أرسين فينغر هو الرجل الأنسب لوضع الفريق على قمة اللعبة في إنجلترا وأوروبا بعد قرار النادي بتمديد عقد المدرب المخضرم لعامين آخرين. ويأتي التجديد مع فينغر الذي يتولى تدريب أرسنال منذ 1996 وسط جدل واسع من قبل جمهور المدفعجية بسبب تراجع النتائج في السنوات الأخيرة، خصوصاً على مستوى البريميرليغ علاوة على الفشل في ضمان مقعد في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل لأول مرة في تاريخه منذ (16) عاماً بعدما حلّ خامساً في ترتيب فرق البريميرليغ. ويعتبرالقائمون على أمر الفريق أن لا بديل أفضل من الفرنسي الذي ساهم في خطف لقب كأس الاتحاد الإنجليزي على حساب تشيلسي، فضلاً عن أسلوب اللعب الجديد الذي يتبعه، إضافة إلى وعود الملّاك بجلب أسماء قوية في فترة الانتقالات الصيفية. ثقة مطلقة يتوقع الجميع طي صفحة فينغر في نهاية عقده هذا الموسم، في حين ألقت المطالبات برحيله بظلالها على الفريق طوال الموسم المنتهي. وألمح الرجل بنفسه في أكثر من مرة لإمكانية رحيله،غير أنه عاد ليعترف بأنه كان يتحتم عليه الانتظار حتى المباراة الأخيرة التي منحت الفريق لقب الكأس، الذي كان بمثابة طوق النجاة للفرنسي في تهدئة ثورة الجماهير. ويعي كل من فينغر ورجل الأعمال الأمريكي بأن لقب الدوري الإنجليزي الممتاز الغائب عن خزائن النادي منذ 2004 هو المطلب الأول لأنصار الفريق. ويثق كروينك في قدرة الفرنسي على تحقيق طموح النادي معلقاً «نسعى إلى الفوز بالدوري وغيره من الجوائز الكبرى في أوروبا هذا ما يتوقعه الأنصار، ولن نستريح حتى يتحقق ذلك، وأضاف «أعتقد أن فينغر هو أفضل شخص يمكنه مساعدة الفريق لتحقيق تلك الطموحات لما يملكه من سجل حافل». مراجعة شاملة يؤمن الرئيس التنفيذى للنادي إيفان غازيديس بضرورة إجراء مراجعة شاملة على جميع الأصعدة في النادي بعد موسم مخيب للآمال لتحديد أوجه القصور، «علينا إجراء مراجعة كاملة لأنشطتنا داخل وخارج الملعب لتحديد المشاكل ومعالجتها بهدف مواصلة المنافسة على اللقب». ولا أحد يعلم طبيعة تلك التغيرات حتى الآن لكن من الواضح أن فينغر رضخ لإجراء بعض التعديلات فيما يتعلق بمساعديه وموظفي الإدارة الفنية، إذ من المرجح أن يكون مدرب حراس المرمى جيري بيتون الضحية الأولى، إضافة إلى عدد من المساعدين الآخرين. وعلى الرغم من إخلاص الفرنسي الشديد لجميع العاملين معه غير أن التصريحات التي أطلقها عقب إعلان تجديد العقد تنبيء بثورة قادمة داخل الإدارة الفنية والتشكيلة الأساسية «نراقب ما نقوم به جيداً ونعلم كيف يمكننا أن نكون أقوى». وتابع «نمتلك مجموعة قوية من اللاعبين ومع بعض الإضافات يمكننا أن نصبح أكثر نجاحاً، نحن ملتزمون بزيادة التحدي والتطلع نحو لقب الدوري وهذا ما سنضعه نصب أعيننا والموسم المقبل». وأردف «أشعر بامتنان كبير لدعم مجلس الإدارة وسنفعل كل ما بوسعنا لكسب المزيد من الجوائز هذا ما نريده جميعاً، وأعلم أنه أهم ما يطالب به جمهورنا في جميع أنحاء العالم». ميركاتو النجوم حرص أرسنال على دخول سوق الانتقالات الصيفية مبكراً إذ أكمل إتفاقه مع مدافع شالكة الألماني سيد كولاسيناك الذي سينضم إلى الفريق في صفقة انتقال حر عقب نهاية عقده مع النادي الألماني. واستثمر النادي ما يقدر بـ (110) ملايين جنيه إسترليني في الموسم الماضي بحسب ما أعلنه مجلس الإدارة حيث ضم الرباعي جرانيت تشاكا، شكودران مصطفى، لوكاس بيريز وروب هولدينغ. وشدد المدير التنفيذي للفريق على حرص إدارته على رفع التحدي في الموسم المقبل «لا يوجد أي شعور بالرضا عن الذات فيما يخص مكانة النادي حالياً، هدفنا هو التنافس وكسب الجوائز في إنجلترا وفي أوروبا، وكل ما نقوم به مصمم لتحقيق ذلك، وسنعمل بجد داخل وخارج الملعب هذا الصيف للتحسن والتحدي في الموسم المقبل». وأضاف «نما النادي كثيراً في كل جوانبه في السنوات الأخيرة، ولدينا الخطط اللازمة لتلبية طموحات مشجعينا، وعندما تنظر إلى عالم كرة القدم، تجد هناك العديد من المدربين العظماء يتمنون العمل في أرسنال بسبب الأشياء التي نمثلها في اللعبة، ولكن عندما ننظر حولنا ونجري التقييم، لا نجد أي مرشح أفضل من آرسين فينغر». وأردف «دعونا نضع النادي فوق كل شيء آخر وندعم الفريق لأنه يستحق الدعم، معاً يمكننا تحقيق أشياء عظيمة ولنتذكر، شعار النادي ( النصر يأتي من التآلف)، نحن الآن بحاجة لاستعادة هذا الوئام عبر دعم الفريق لتحقيق النجاح». محاذير أوسمانوف وفي الوقت الذي رحب فيه الجميع بخطوة التجديد للمدرب الفرنسي، حذر أليشر أوسمانوف صاحب 30% من أسهم النادي من عدم حصول الرجل للدعم الكامل من مجلس الإدارة في سوق الانتقالات الصيفية، وإلا فإن المدير الفرنسي يخاطر بإرثه الكبير مع النادي على حد تعبيره منوهاً «مسرور باستمرار آرسين فينغر لعامين قادمين فهو المدرب الأفضل، لكن يجب أن نقف إلى جانبه». وأضاف أوسمانوف المستبعد من دوائر صنع القرار في النادي «الأهم الآن أن يحصل فينغر على الدعم الكامل من مجلس الإدارة والمساهمين فلديه فرصة كبيرة لتحقيق النجاح الذي يستحقه، لكن ومن دون الدعم اللازم فهو أمام خطر حقيقي».
#بلا_حدود